33 فرقة مصرية وأجنبية للتألق في «سماع الموسيقي»

33 فرقة مصرية وأجنبية للتألق في «سماع الموسيقي»

اختيار الأردن ضيف شرف الدورة الـ14
الأربعاء - 8 صفر 1443 هـ - 15 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15632]
جانب من حفل افتتاح مهرجان {سماع} الدولي العام الماضي (وزارة الثقافة المصرية)

تستعد 33 فرقة مصرية وعربية وأجنبية لإحياء فعاليات الدورة الـ14 لمهرجان «سماع الدولي للإنشاد والموسيقى الروحية»، في الفترة من 18 حتى 24 سبتمبر (أيلول) الجاري، على مسرح بئر يوسف بقلعة صلاح الدين الأثرية.
المهرجان الذي يقام سنوياً تحت شعار «رسالة سلام إلى العالم»، ورعاية وزارة الثقافة ووزارة السياحة والآثار ومؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب، سيجوب الكثير من الأقاليم المصرية بهذه الدورة الاستثنائية، وفق مؤسس ومدير المهرجان الفنان انتصار عبد الفتاح الذي قال في المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس للإعلان عن تفاصيل المهرجان هذا العام إنّ «مهرجان سماع سيجوب الصعيد بدءاً بمحافظة سوهاج (جنوب مصر)، وسنتوجه إلى مدينة الإسكندرية لأول مرة بناءً على طلب الجماهير وسنعزف رسالة سلام بكنيسة سانت كاترين في الإسكندرية قريباً».
ويُشارك في المهرجان 33 فرقة تضم الفرق المصرية وفرق من السفارات الأجنبية المقيمة بمصر، كما تشارك الأردن ورومانيا وفرنسا واليونان وإسبانيا وإندونيسيا وصربيا والسودان وبنغلاديش وجنوب السودان ولبنان واليمن وفلسطين وباكستان ومصر، بالإضافة لمشاركة خاصة لفرق سورية مقيمة في مصر.
واختار المهرجان دولة الأردن لتكون ضيف شرف المهرجان في دورته الـ14، في إطار مشاركة مصر احتفالات الأردن بمئوية تأسيس الدولة الأردنية. كما يحتفي المهرجان أيضاً بتونس وبتاريخها الطويل في مشاركات فرقها المتنوعة بفعاليات الدورات السابقة، فيما يكرم المهرجان رموزاً فنية لقيمتها وإبداعها في مجال الإنشاد والموسيقى الروحية وهم الأب المطران كلاوديو لوراتي الكومبونياني من إيطاليا، والقارئ الشيخ أبو العينين شعيشع «روح الشجن» من مصر، والموسيقار ميكيس ثيودوراكيس من اليونان، وجمعية النور والأمل المصرية مصر، بالإضافة إلى تكريم خاص لإدواردو بانياغواتريو الذي يعد بمثابة جسر ثقافي بين مصر وإسبانيا.
ويُعرض المهرجان في قلعة صلاح الدين، وقبة الغوري، ومسرح ساحة الهناجر، وحديقة الحرية، وبيت السناري، والمتحف القبطي بمجمع الأديان، الذي سيستضيف فعاليات ملتقى الأديان «هنا نصلي معاً» في دورته السابعة يوم 21 سبتمبر بمجمع الأديان في مصر القديمة.
ويؤكد عبد الفتاح أنّ حفل الختام سيكون ضخماً لمشاركة مجموعة كبيرة من فرق الدورة الـ14 به، عبر الورشة الدولية التي تعكس حالة التناغم وقيمة الإنسان واحترام ثقافته، كما يتضمن إقامة سوق شعبية لعرض منتجات الحرف التقليدية والشعبية في القلعة بمشاركة صندوق التنمية الثقافية ومركز الحرف التقليدية والجمعيات الأهلية المستقلة.
ويهدف المهرجان لإحياء فن السماع بأشكاله المختلفة (التراث الإسلامي والقبطي) في مصر، وكذلك نشر ثقافة الحوار والتواصل الإنساني بين ثقافات الشعوب والتأكيد على جوهر الأديان (المحبة - التسامح - السلام).
وأشار انتصار إلى اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية المتعلقة بوباء كورونا، خلال حفل الافتتاح يوم 18 سبتمبر، الذي سيسمح بدخوله مجاناً.
جدير بالذكر أنّ فعاليات الدورة الـ13 من مهرجان سماع الدولي للإنشاد والموسيقي الروحية، انطلقت في الفترة من 22 حتى 29 أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، تحت شعار (رسالة سلام إلى العالم) لمواجهة الإرهاب والتطرف والعنف رغم «كورونا»، بمشاركة 20 فرقة مصرية وأجنبية من بينها روسيا وأرمينيا واليونان وإندونيسيا ولبنان والصين والسودان وجنوب السودان وفلسطين وسوريا، فيما كان لبنان ضيف شرف المهرجان الدورة الماضية، وشخصية المهرجان «كوكب الشرق» أم كلثوم.
واستضافت قلعة صلاح الدين التاريخية في شهر أغسطس (آب) الماضي، الدورة التاسعة والعشرين لمهرجان قلعة صلاح الدين الدولي للموسيقى والغناء، الذي حضره عشرات الآلاف من الجمهور المصري على مدار نحو أسبوعين، واختتمه الفنان المصري مدحت صالح في نهاية الشهر ذاته، بحفل غنائي كبير تفاعل فيه الجمهور مع أشهر أغانيه.


اختيارات المحرر

فيديو