نظام الساعة البيولوجية يفاقم أعراض الربو في المساء

نظام الساعة البيولوجية يفاقم أعراض الربو في المساء

الأربعاء - 8 صفر 1443 هـ - 15 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15632]

يستطيع مرضى الربو التخلص من السجائر والابتعاد عن حبوب اللقاح واللجوء لأجهزة الاستنشاق، وفوق ذلك كله ممارسة الركض وركوب الدراجات والسباحة ولكن جميع هذه العادات المفيدة قد لا تكون مهمة كما كان يفترض في السابق.
وقام فريق من كلية هارفارد للطب وجامعة سان دييغو بولاية كاليفورنيا، وجامعة أوريغون للصحة والعلوم ومستشفى بريغهام والنساء في بوسطن بتقييم التغيرات لدى 17 مريضاً على مدار ثلاثة أسابيع في كل من المنزل و«في تجارب معملية مسيطر عليها بعناية، والتي فصلت آثار الساعة البيولوجية عن الآثار البيئية والسلوكية»، حسب وكالة الأنباء الألمانية. وأظهرت النتائج التي نشرتها دورية بروسيدينجز أوف ناشونال أكاديمي أوف ساينسز، «احتمال تحسين الاستراتيجيات العلاجية من خلال أخذ الساعة البيولوجية للأفراد في الحسبان».
ووفقاً لعلماء الحكومة الأميركية، فإن إيقاعات الساعة البيولوجية هي «تغيرات فيزيائية وذهنية وسلوكية تتبع دورة من 24 ساعة» وتستجيب «في الأساس للضوء والظلام».
ويتردد أن «الدورات الناجمة عن أثر داخلي» سوف «ترتفع وتنخفض» على مدار كل يوم، ما يساعد الشخص على النوم في المساء والاستيقاظ في الصباح وكذلك تنظيم عادات الأكل، والهرمونات. ووفقاً للباحثين بقيادة هارفارد، فإن هذه الإيقاعات مسؤولة عما كان يقال عن الربو «منذ عقود» وهو أن «شدة (الربو) تظهر إيقاعا يوميا وتتفاقم الأعراض في المساء».


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو