«خيبة أمل» أممية من حكومة «طالبان»

«خيبة أمل» أممية من حكومة «طالبان»

الثلاثاء - 7 صفر 1443 هـ - 14 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15631]
أعضاء من حركة {طالبان} في مطار كابل أمس (أ.ف.ب)

أعربت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه الاثنين، عن «خيبة أمل» لافتقار حكومة «طالبان» في أفغانستان {للتنوع}، معربة عن قلقها بشأن معاملة النساء والقمع الذي يزداد عنفاً ضد الأصوات المعارضة. وكانت باشليه تتحدث في افتتاح الدورة 48 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف. وقالت باشليه: «أشعر بخيبة أمل بسبب عدم شمولية ما تسمى الحكومة الانتقالية، التي لا تتضمن أي امرأة وتضم عدداً ضئيلاً من الأعضاء غير البشتون». كما أعربت عن قلقها لأنه «خلافاً لتعهدات طالبان بالحفاظ على حقوق المرأة، تم استبعاد النساء تدريجياً خلال الأسابيع الثلاثة الماضية من الشأن العام». من جهة أخرى، نددت بعمليات مطاردة تجري «من منزل إلى منزل» بحثاً عن أعضاء الحكومة السابقة أو الجنود أو الأشخاص الذين عملوا مع القوات الأجنبية المتمركزة في البلاد حتى وقت قريب، وبالتهديدات ومحاولات الترهيب التي تستهدف المنظمات غير الحكومية أو موظفي الأمم المتحدة، خلافاً للوعود بالعفو التي قطعتها «طالبان». وأضافت حسبما نقلت عنها وكالة الصحافة الفرنسية: «في بعض الحالات، تم الإفراج عن بعض المسؤولين، وفي حالات أخرى تم العثور عليهم قتلى»، مستنكرة القمع «الذي يزداد عنفاً» للاحتجاجات السلمية، وكذلك ضد الصحافيين.
وفي طهران قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن الحكومة الأفغانية المؤقتة «ليست بالتأكيد الحكومة الشاملة التي يتوقعها المجتمع الدولي وجمهورية إيران الإسلامية»، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وبعد استعادة السلطة بكابل في 15 أغسطس (آب)، أعلنت «طالبان» الثلاثاء الماضي، أسماء الوزراء الرئيسيين في حكومتها وهم من «طالبان» وجميعهم تقريباً ينتمون إلى مجموعة البشتون، ومن بينهم كثير من الشخصيات التي كانت مؤثرة للغاية عندما فرضت «طالبان» نظاماً متزمتاً وقاسياً بين عامي 1996 و2001.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو