«إم بي سي» تطلق مسلسل «باب الجحيم» على منصة «شاهد»

«إم بي سي» تطلق مسلسل «باب الجحيم» على منصة «شاهد»

في مؤتمر صحافي افتراضي حضره نجوم العمل
الثلاثاء - 7 صفر 1443 هـ - 14 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15631]
لقطة من مسلسل «باب الجحيم»

يشكل مسلسل «باب الجحيم» خطوة جديدة وغير مسبوقة في صناعة الدراما العربية التي تدور أحداثها في المستقبل. فهو من نوع مسلسلات الأكشن المشوقة التي تعتمد على الخيال العلمي. ويحكي قصة افتراضية تدور في عام 2052 وسط أحداث مليئة بالحركة والغموض، حيث البقاء للأقوى. كتب المسلسل باسم بريش وسعيد سرحان، فيما فكرة القصة تعود إلى إيلي كيروز وفؤاد أرسانيوس وديفيد لطيف. أما عملية تنفيذه فيوقعها أمين درة، أحد المخرجين الرائدين في لبنان والعالم العربي والحائز على جائزة إيمي العالمية.
انطلقت أولى حلقات المسلسل في 12 سبتمبر (أيلول) الحالي على منصة «شاهد» ويتألف من 10 حلقات. وانتُهي من تصوير الجزء الثاني منه ويتألف بدوره من 10 حلقات. وعشية عرضه دعت مجموعة «إم بي سي» الإعلامية إلى مؤتمر صحافي عبر تطبيق «زوم»، حضره مجموعة من الإعلاميين في العالم العربي، وتحدث خلاله نجوم العمل سينتيا صموئيل وآدم بكري وسعيد سرحان، إضافة إلى مخرجه أمين درة، عن تفاصيل العمل وما تخلله من تحضيرات ليأتي على المستوى المطلوب. فالشركة المنتجة له «الصباح أخوان»، وضعت جميع إمكانياتها اللوجيستية والمادية، ليولد العمل حسب رؤيتها المتطورة في صناعة الدراما العربية المنافسة للأعمال الأجنبية. واستعين بفريق تقني محترف، يضم مدير التصوير الإيطالي أوجنيو جالي والمصور رودكن دالي، إضافة إلى مهندس الديكور حسين بيضون ومصممة الملابس زينة صعب، وآخرين.
وبُنيت ديكورات ضخمة على مساحة 2000 متر مربع، وتدرّب الممثلون لتقديم مَشاهد مواجهات بمستوى عالمي. فاستقدم متخصّصين بالفنون القتالية السينمائية من أوروبا. وعن هذا الموضوع يتحدث مخرج العمل درة لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «لبناء هذه الديكورات مع المصمم حسين بيضون كان لا بدّ من أن نعود إلى أفكار مستقبلية تواكب موضوع العمل ومجرياته. ولعل حماس الشركة المنتجة ووضعها بمتناول يدنا كل الإمكانيات اللازمة لتنفيذ هذه الديكورات، سهل علينا المهمة. والموضوع لم ينحصر فقط ببناء الديكورات، إذ رافقه تصميم أزياء لنجوم العمل، يوازي بأهميته ضخامة الاستوديوهات المبنية، وقد وقعتها زينة صعب. فكل مجموعة في العمل من مساجين وأمنيين ومسؤولين في النظام، كان يلزمها ملابس ترتبط ارتباطاً مباشراً بعام 2052. الذي تدور به أحداث العمل. ولذلك، لعب الفريق الفني بأكمله دوراً هاماً في ولادة كل هذه التفاصيل مجتمعة». من أين استوحيت هذه الديكورات؟ يرد درة: «أجرينا أبحاثاً كثيرة حول هذا الموضوع، واطلعنا على قصص وكتب معروفة تتطرق لموضوعات مشابهة. وأخذنا أفكاراً من أفلام متحركة، وعدّلنا كل ذلك ليتوافق مع منطقتنا العربية».
ويتدخل سعيد سرحان معلقاً: «عندما كنا نكتب القصة، استفدنا كثيراً من شكل السجن الذي صممه حسين بيضون، مما أسهم في تخيل المكان الذي تدور فيه أحداث العمل وهو ما ساعدنا كثيراً».
ويلاحظ منذ الحلقة الأولى للعمل التقنيات المتطورة التي استخدمت، إضافة إلى أجواء مثيرة يتابعها المشاهد على مدى نحو 35 دقيقة.
وتعد هذه التجربة التي يخوضها بطل العمل النجم الفلسطيني آدم بكري، الأولى من نوعها في عالم الدراما العربية. فسبق له أن شارك في فيلمين سينمائيين، أحدهما «عمر»، الذي حصد جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي. ويصف بكري هذه التجربة لـ«الشرق الأوسط» بأنها: «من أهم التجارب المهنية التي خضتها في مشواري. فلقد عملت بصورة طويلة في أوروبا وأميركا ولم يكن عندي أي فكرة عن أجواء الدراما العربية».
أما سينتيا صموئيل فتقول: «كان هناك صعوبة في كيفية تناول شخصية عليا التي أجسدها في المسلسل. وعملنا بشكل رئيسي، على أن يحبها المشاهد ويتفاعل معها. التحدي كان كبيراً بالنسبة لي، واجهته إن في الأداء التشويقي، أو الجهد الجسدي الذي كان علي تحمله. فعلياً هي امرأة قوية جسدياً وعاطفياً، وهذا زودني بحماس كبير لتقمص شخصيتها».
سعيد سرحان الذي يجسد شخصية «صولد» في مسلسل «باب الجحيم» تحدث لـ«الشرق الأوسط» عما دفعه للمشاركة: «أنا من الذين شاركوا أيضاً في الكتابة. واستحوذت الفكرة على كل اهتمامي، كما جذبني تعاوني مع أمين درة، وعملي مرة أخرى مع شركة الصباح. فالجميع يعلم أنّي ومن خلال مسلسل (الهيبة) انطلقت في عالم الدراما مع شخصية علي. فالتحدي كان كبيراً، سيما أنّ أداء الدور يتطلب الأكشن والمصارعة على الحلبة. وهو ما كنت أحلم به منذ صغري. والتجدد الذي يحمله لي دور (صولد) مع كل تفاصيله بعيد عما قدمته في (الهيبة) على مدى ثلاث سنوات متتالية، أسهم في حماسي لهذه المشاركة. ولقد عملنا أمين وأنا على خياطة الشخصية وتصميمها حتى من حيث شكلها الخارجي، وهو ما حمل لي متعة كبيرة. فالتجربة بأكملها كانت بمثابة نقلة نوعية لي، أتمنى أن تنال إعجاب المشاهدين».
يشارك في هذا المسلسل عدد من الممثلين اللبنانيين الشباب والمخضرمين بينهم غبريال يمين، ومنير معاصري، وفادي أبي سمرا، وطارق يعقوب، وبشارة عطا الله، وزياد صليبا، وهند خضرة وغيرهم.


لبنان دراما

اختيارات المحرر

فيديو