مظلوم عبدي: «داعش» تحرك في مناطقنا بعد هجوم كابل

مظلوم عبدي: «داعش» تحرك في مناطقنا بعد هجوم كابل

السبت - 4 صفر 1443 هـ - 11 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15628]
قائد «قسد» مظلوم عبدي في احتفال بشمال شرقي سوريا بداية الشهر الحالي (أ.ف.ب)

قال قائد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) مظلوم عبدي، إن قواته تتحلى بـ«الصبر الاستراتيجي»، ولم تصعد على الحدود مع تركيا، رغم خرقها للهدنة التي رعتها أميركا منذ سنتين، لافتاً إلى أن تحسين الوضع الاقتصادي في شمال شرقي سوريا لا ينفصل عن محاربة «داعش». وأشار إلى أن تفجير «داعش خرسان» في كابل الذي أودى بحياة ١٣ جندياً أميركياً وعشرات المدنيين الأفغان، أحيا آمال تنظيمي «داعش» و«القاعدة» في سوريا للعودة إلى الهجمات الإرهابية، وبدأ «داعش» يتحرك ضد السكان المحليين شرق الفرات.

ونقل موقع «نورث برس» عن عبدي قوله في ندوة افتراضية أقامها معهد «نيولاينز» الأميركي للدراسات الاستراتيجية في واشنطن، إن أي تصعيد أو اختراق للحدود مع تركيا لم يحدث طيلة تسع سنوات من سيطرة قواته على منطقة شمال وشرق سوريا، إذ لم تقم أي جهة مرتبطة بـ«قوات سوريا الديمقراطية» بأي هجوم معاد للأراضي التركية.

وأضاف أنهم يحاولون «التحلي بالصبر الاستراتيجي وعدم التصعيد رغم قيام تركيا بخرق الهدن، خصوصاً الهدنة التي رعاها مايك بنس نائب الرئيس الأميركي السابق، عام 2019، لأن أي تصعيد في المنطقة سيصب في النهاية بصالح تنظيم (داعش)، الذي يزيد من نشاط خلاياه النائمة اليوم في شرق سوريا وعلى الحدود العراقية السورية».

وكشف عبدي عن معرفته بجهود وتحركات خاصة قامت بها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لـ«الضغط على الجانب التركي لوقف التصعيد والهجمات التركية الأخيرة على المنطقة».

وصعدت القوات التركية وفصائل موالية لها الشهر الماضي من استهدافها لقرى وبلدات شمال الحسكة، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من السكان المدنيين وعناصر «قوات سوريا الديمقراطية»، بينما تكرر القصف بعدها على أرياف الحسكة ومنبج وعين عيسى وتسبب بنزوح جزئي من بعض القرى.

وقال عبدي إنهم لا يريدون للقوات الأميركية أن تبقى للأبد في سوريا، «وعزمنا على قتال التطرف لن يتأثر بالوجود أو الغياب الأميركي، خصوصاً أننا بدأنا بقتال (داعش) قبل شراكتنا مع الولايات المتحدة، ولكن الانتصار العسكري الذي حققناه يستحق أن يتم تدعيمه باستقرار سياسي بإمكان أصدقائنا في الولايات المتحدة المساعدة على إرسائه».

وأشار إلى أن تفجير «داعش خرسان» في كابل الذي أودى بحياة 13 جندياً أميركياً وعشرات المدنيين الأفغان، أحيا آمال تنظيمي «داعش» و«القاعدة» في سوريا للعودة إلى الهجمات الإرهابية. وقال: «الجماعات المتطرفة من (القاعدة) و(داعش) استفادت معنوياً من انسحاب أميركا من أفغانستان والشعور بانتصار (طالبان)، ففي إدلب كانت هناك احتفالات لأيام قام بها تنظيم (القاعدة) الذي يعتبر انتصار (طالبان) انتصاراً له، كما بدأ تنظيم (داعش) وخلاياه في مناطق من شمال وشرق سوريا بإرسال تهديدات ورسائل للسكان المحليين تتحدث عن أن التنظيم عائد والانسحاب الأميركي من سوريا بات وشيكاً».

لكن عبدي اعتبر أن الحقائق تؤكد أن الوضع مختلف في حالتي سوريا وأفغانستان، «رغم القلق الكبير الذي خلقه الانسحاب من أفغانستان في شمال وشرق سوريا، فشكل الوجود الأميركي وأثره أيضاً مختلف، بالإضافة إلى أن المسؤولين الأميركيين يؤكدون نيتهم الاستمرار بالبقاء في سوريا حتى إرساء استقرار أمني كامل في المنطقة».

وشدد على أهمية معالجة التحديات الاقتصادية في منطقة شمال وشرق سوريا كشرط أساسي لضمان الاستقرار ودحر التطرف والإرهاب من المنطقة. وقال إن المنطقة التي تم طرد تنظيم «داعش» منها باتت مدمرة تماماً، بما في ذلك بناها التحتية التي تعاني من انهيار شامل ينعكس سلباً على الوضع الأمني في المنطقة، وإن تنظيم «داعش» المتطرف يحاول الاستفادة من الأوضاع الاقتصادية المتردية في نشاطاته للتجنيد وجذب الشباب للقتال.


سوريا الحرب في سوريا داعش

اختيارات المحرر

فيديو