سفن نهرية ودراجات بوقود الهيدروجين

سفن نهرية ودراجات بوقود الهيدروجين

تدخل عصر الطاقة النظيفة
الاثنين - 22 محرم 1443 هـ - 30 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15616]
دراجة «أبيكس إتش 2» الكهربائية الهجينة مع وقود الهيدروجين

تعتزم شركة فرنسية تسيير أوّل سفينة شحنٍ تعمل بالهيدروجين في رحلتها الأولى، أواخر هذا العام، وفقاً لتقرير نشر في مجلّة الطّاقة المتجدّدة «رينويبل إينرجي».

سفينة هيدروجين

تخطّط شركة «كومباني فلوفيال دو ترانسبورت» تشغيل السفينة في نهر السّين في باريس. وتستخدم هذه السفينة الهيدروجين المضغوط المُنتج من التحليل الكهربائي كمصدرٍ وحيدٍ للطّاقة، وصُممت للملاحة في الطرق المائية الداخلية وليس للإبحار في المحيطات.

ونقلت المجلة عن ماثيو بلان، مدير الشركة الفرنسية المطوّرة للسفينة، أنّ «الطلب على تقنيات أكثر استدامة للنقل في الممرات المائية الداخلية يشهد تزايداً ملحوظاً. وتتوجه الشركة عبر مشروع «فلاغشيب» نحو تقليل الانبعاثات الناتجة عن النقل وإثبات فعالية المزايا التي تتمتّع بها خلايا وقود الهيدروجين في تطبيقات النقل البحري».

أحدثت سفن الشحن التي تبحر في المحيطات ثورة في التجارة العالمية في السنوات الخمسين الماضية بطرقٍ كثيرة، ولكنّها أصبحت أيضاً مساهماً كبيراً في انبعاثات غازات الدفيئة الضارّة.

وللإبحار، تستخدم غالبية السفن «زيت الوقود» الذي يبعث كميّة أكبر من ثاني أكسيد الكربون وذرّات الكربون الدقيقة، مقارنة بحرق الوقود المكرّر، مما يجعل هذه السفن ثاني أكبر مساهم في التغيّر المناخي.

حصل مشروع «فلاغشيب» على تمويلٍ خجول لم يتخطَّ ستّة ملايين دولار عام 2018 من برنامج البحث والابتكار «هوريزون 2020» التابع للاتحاد الأوروبي والذي يهدف إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول سفن النقل العاملة بالهيدروجين.

اليوم، تبحر سفينة واحدة من هذا النّوع بتصميم مستقبلي، في باريس، بينما لا تزال سفينتان أخريان قيد التطوير والبناء.

يمثّل تحويل سفن الشحن الكبرى إلى العمل بالهيدروجين تحدياً لوجيستياً كبيراً لأن الوقود الأحفوري يتمتّع بكثافة طاقة أكبر ويتطلّب مساحة تخزينٍ أقلّ على السفن. كما أنّ الدفع باتجاه توقيف عمليّات إعادة التزوّد بالوقود قد يؤدّي إلى رفع تكلفة تشغيل سفن الشحن بشكلٍ جنونيّ، ولكنّ تبقى السفن العاملة بالهيدروجين فكرة مثيرة للاهتمام.

دراجة «نارية» كهربائية


وفي الولايات المتحدة أطلقت شركة «سيغواي» دراجة كهربائية عاملة بالهيدروجين. والدراجة المسماة «أبيكس إتش 2» الكهربائية الهجينة العاملة بالهيدروجين Segway Apex H2 motorcycle ذات تصميم عصري وفقاً لموقع «إلكتريكزكوم».

يبدو أنّ «أبيكس إتش 2» ستكون إصداراً محدثاً من دراجة «أبيكس» الكهربائية التي كشفت الشركة النقاب في أواخر 2019. فبينما قوبل الإعلان عن الدراجة الكهربائية الأولى بشكوكٍ كثيرة، تُظهر «سيغواز» جديّة كبيرة فيما يتعلّق ببرنامجها لإنتاج الدراجات.

أجرت الشركة اختباراً لدراجتها العام الماضي ولكنّ المثير للسخرية كان فشلها في صعود المرتفعات رغم تسميتها بـ«أبيكس»، أي القمّة باللغة الإنجليزية. ولكنّ الشركة مصرّة على ما يبدو على استكمال مشروعها، وها هي اليوم تحضّر لتصنيع «أبيكس إتش 2»، النسخة الثانية من دراجتها.


Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة