ناشرون مغاربة: الجائحة فاقمت الأزمة... والحل إلكتروني

ناشرون مغاربة: الجائحة فاقمت الأزمة... والحل إلكتروني

الخميس - 18 محرم 1443 هـ - 26 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15612]

تجمع أجوبة الناشرين في المغرب، بخصوص تأثيرات «كورونا» على عالم النشر، من ناحية الطبع والتوزيع والمشاركة في المعارض، وكيف أثر ذلك على حركة السوق وتوزيع الكتاب الورقي، على أن الجائحة أضرت بقطاع الثقافة بتجلياته ومكوناته كافة، بما في ذلك مجال نشر الكتاب الذي تفاقمت أزمته.

ولتجاوز الوضع بعد انحسار الجائحة، يرى عدد من المهتمين بالشأن الثقافي والمشتغلين في ميدان النشر أن الحل لن يكون إلا إلكترونياً، عبر استخدام منصات شبكة الإنترنت... وفيما يلي، عينة من وجهات نظر الفاعلين المغاربة في ميدان النشر والطبع والتوزيع:


سليكي: أزمة الكتاب والرقمنة

انطلق طارق سليكي، مسؤول دار النشر «سليكي أخوين»، من تجربته بصفته ناشراً، مشيراً إلى صعوبة الحديث عن أوضاع القطاع، وتداعيات الجائحة، في ظل غياب إحصاءات رسمية.

ويعتقد سليكي أن «قطاع الثقافة بكافة تجلياته وجميع مكوناته كان الأكثر تضرراً بسبب جائحة (كورونا) التي أتت على الأخضر واليابس، فشلته بشكل تام، أو بالأحرى شلت ما تبقى منه. وما دام الكتاب هو موضوعنا هنا، فقد تفاقمت أزمته، إذ ألغيت كل المحافل التي من شأنها الاعتناء والاحتفال بالكِتاب والكُتاب بجميع أطيافهم. ودون سابق إنذار، وجد كثير من الناشرين أنفسهم أمام مشاريع موقوفة التنفيذ إلى أجل غير مسمى».

وزاد سليكي موضحاً: «وجدنا أنفسنا أمام حقيقة طالما غيبناها عن تفكيرنا، بل كنا نصر على تأجيلها، أو نقنع أنفسنا بأنها لا تعنينا، وهي كيف لنا أن نواجه المستقبل الذي نسير إليه بخطى سريعة بكل الهشاشة التي تعترينا بأسلحتنا التقليدية، فالعالم يتغير، ونحن لا نتغير! هل الرقمنة والكتاب الإلكتروني ضرورة حتمية أم ننتظر الوقت الذي سنستسلم فيه ونعلن هزيمتنا أمام الركب الذي ركبه العالم الذي سبقنا في المهنة، وراكم تجارب مهمة في هذا المجال».

ورأى سليكي أن «توقف المعارض بالنسبة للعالم الثالث يعني توقف الإيرادات، وتوقف الدخل، وبالتالي لا داعي للإنتاج، في الوقت الذي نرى فيه العالم الغربي الذي يجعل من المعارض مناسبات لعقد الصفقات الكبرى، عوض البيع بالتقسيط، والذي كان من السهل جداً الاستمرار فيه، على الرغم من التوقف، بخلق بديل، وذلك عن طريق الرقمنة، وخلق منصات افتراضية، لأن توزيع الكتاب وتوصيله للقراء عبر شبكات مكتبية محكمة له قنواته وله ناسه من الأزل، ما يجعل الناشر لا يحمل هم القارئ النهائي إلا لماماً. هنا تكمن هشاشتنا وضعفنا، على الرغم من أن إمكانياتنا وسوقنا والجغرافية التي يمكننا الاشتغال عليها ومعها، والتي تمتد من المحيط إلى الخليج، واللغة المشتركة الواحدة والتاريخ المشترك والدين المشترك؛ الشيء الذي لا نجده إلا عندنا في العالم العربي، ولا نظير له في العالم. ومع ذلك، يظل سقف الطبع محدوداً جداً، والكتاب يصعب توزيعه، حتى على مستوى الدولة التي أنتج فيها الكتاب».

وشدد سليكي على أن «التوزيع في كل العالم العربي هو محور المشكل، ولا يمكن تجاوزه إلا بفتح حوار كبير مع الوزارات الوصية، والفاعلين في القطاع، من مكتبات وموزعين وناشرين وفاعلين سياسيين واقتصاديين وطنيين لهم قدرة الاستثمار في هذا القطاع، وإقناعهم بأن الثقافة قطاع منتج، وأن الدول يتم وزنها بالمعرفة قبل الصناعة».

وعن المستقبل، قال سليكي: «يمكنني أن أقول بكل واقعية إننا خسرنا في أول معركة، وليس هناك من خيار إلا أن نجدد دماءنا ونتسلح بالرقمنة، وأن ندخل باب النشر من باب المهنيين المحترفين. ومع الوقت، سينزل كل الهواة من قطار الحياة. ونتمنى أن تسمو الثقافة، وتفتح كل الحدود في الوطن العربي، ويصول الكتاب ويجول، من دون قيد أو شرط».


القادري: آثار مدمرة...

وولوج إلى الإنترنت

يرى مراد القادري، رئيس «بيت الشعر» في المغرب، أن «قطاعَ الصناعات الثقافية، بما فيها قطاعُ النشر، تعرضَ لضررٍ بليغ من جراء انتشار وباء (كورونا المستجد)، وهو الضررُ الذي تفاقم أثرُه بسبب انعدام استراتيجية للمُواجهة من طرف القِطاعات المسؤولة في وزارات الثقافة بالمنطقة العربية، التي فاجأها الوباء، واعتقدت واهمة أنه ضيفٌ عابر، وأنّ إقامتَه بيننا ستكون قصيرة».

وأوضح القادري أنه «مع مرُورِ الوقت، واستمرارِ الجائحة في تعطيل كثير من المرافق الاجتماعية والاقتصادية والحياتية، بدأنا نلاحظُ كيف امتدت يدُ التعطيل لمجال النشر؛ هكذا رصدنا إغلاق بعض دور النشر، وإفلاس بعضها الآخر، خاصة أن كثيراً منها يعيشُ من دينامية معارض النشر الوطنية والإقليمية والدولية، وهي المعارض التي أُلغي كثير منها. هذا، علاوة على توقف بعض العمليات الحِرفية الصناعية والتجارية التي تندرج في سلسلة عملية نشر الكتاب، كالطبع والتسويق والترويج، بل إنه حتى بعض وزارات الثقافة، كما هو الحال في المغرب، أوقفت برامجها التي كانت سارية من قبل في مجال دعم الكتاب والنشر، الذي يُعد أحدَ البرامج الأساسية التي يُشارك فيها (بيت الشعر) في المغرب، والتي من خلالها استطعنا نشر ما يزيدُ على 150 عنواناً في صِنف الديوان الشعري، ونقدِ الشعر وترجمته، عِلاوة على نشر 3 أعداد في السنة من مجلة (البيت)».

وشدد القادري على أن بيت الشعر في المغرب لم يسلم من الآثار المُدمرة للجائحة. وزاد موضحاً: «يُمكنُ لي القول إن الجائحة أوقفت بالكامل برنامج النشر الذي اعتمدناه، وصادق عليه المؤتمر الأخير لمؤسستنا التي تكرست صورتُها وطنياً بصفتها داراً للنشر، علاوة على كونها مؤسسة معنية باستدامة السؤال الثقافي والمعرفي حول الشعر وقضاياه. وقد كان من نتائج ذلك، أننا لم نستطعْ نشْر العناوين التي وصلتنا خلال هاتين السنتين، وهو ما أثر سلباً ليس على المشهد الثقافي والأدبي فحسب، بل كانت له نتائج اقتصادية واجتماعية كبيرة على قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية في المغرب، وعلى عالم النشر تحديداً، حيث جعلتْ منه عالماً بئيساً بلا طعْم».

وأمام هذا الوضع، يضيف القادري، وأمام انتعاش تسويق الكتب الإلكترونية «التجأنا في (بيت الشعر) في المغرب إلى استخدام منصات الإنترنت من أجل نشر إصداراتنا السابقة وترويجها، كما وقعنا اتفاقية شراكة مع مؤسسة (دار النهضة العربية) ببيروت من أجل النشر والترويج الإلكتروني للكتب والمنشورات، بالاعتماد على المواقع والتطبيقات الإلكترونية».


كتب

اختيارات المحرر

فيديو