إطلاق أضخم برنامج لدفع ريادة التقنية في السعودية عالمياً

إطلاق أضخم برنامج لدفع ريادة التقنية في السعودية عالمياً

الإعلان عن تصنيع أول رقائق إلكترونية ذكية محلية وعقد شراكات مع 10 عمالقة تكنولوجيا لإقامة مقرات إقليمية
الخميس - 18 محرم 1443 هـ - 26 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15612]
وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي يستعرض أول شريحة لرقائق إلكترونية ذكية محلية الصنع أمس (الشرق الأوسط)

أطلقت السعودية أمس أكبر حزمة برامج ومسارات وشراكات في 22 مبادرة تمثل أكبر إطلاق تقني بالمنطقة لبرامج نوعية وصناديق استثمارية بـ4 مليارات ريال (1.06 مليار دولار) مع إعلان التعاون مع 10 من أهم عمالقة التكنولوجيا في العالم، تعزيزاً للقدرات الرقمية وتحقيق هدف مُبرمج من كل 100 سعودي بحلول العام 2030.

وأعلنت المملكة أمس عن صناعة أول رقائق ذكية بعقول وأيادٍ سعودية لديها قوة معالجية تفوق 60 ألف ضعف عما كانت عليه في السابق، كما وقّعت الدولة شراكة مع 10 شركات عالمية لافتتاح أكاديميتها المتقدمة والمتخصصة في الرياض.

وتمثل المُبادرات والبرامج التقنية النوعية المعلنة أمس ترجمة لتوجهات ولي العهد في تحقيق الريادة للسعودية من الناحية التقنية تحقيقاً لمستهدفات «رؤية المملكة 2030».

وأفصح وزير الاتصالات وتقنية المعلومات عبد الله السواحة عن إطلاق أكبر برامج في الاقتصاد الرقمي والفضاء والابتكار الذي يعد ربع الاقتصاد العالمي بقيمة 23 تريليون دولار بحلول العام 2040. مبيناً أن السعودية لديها القدرة لذلك، كاشفاً عن تمكن المملكة من صناعة أول رقائق ذكية بأيدٍ وعقول سعودية يمكن استخدامها في تطبيقات عسكرية وتجارية ومدنية ولديها قوة معالجية أكثر من 60 ألف ضعف.

وقال، خلال فعالية Launch التي تُعد أكبر إطلاق تقني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن الشرائح الذكية توجد في الأجهزة الذكية وتستخدمها كل الشركات العملاقة كـ«أبل» و«غوغل» و«مايكروسوفت» و«أمازون» وهم يمثلون 60 في المائة من القوة الضاربة الابتكارية والقيمة الاسمية لأكبر 10 شركات في العالم.

وأعلن عن توقيع اتفاقيات عالمية لتكون السعودية المركز التقني الأول في المنطقة وإطلاق أكبر 3 برامج، وهي «همة» الذي يعد أكبر برنامج تقني بحزمة أكثر من 2.5 مليار ريال (666 مليون دولار) لدعم وتنمية التقنية والابتكار في الشركات، وكذلك برنامج «قمة» الذي سيكون أكبر مصدر لفعاليات تقنية وتجمع الرياديين في المنطقة، بالإضافة إلى برنامج «طويق» الخاص بشحن الهمم وإطلاق الطاقات ليكون هناك مبرمج بين كل 100 سعودي في 2030.

من جانبه، أكد رئيس الهيئة العامة للترفيه المستشار تركي آل الشيخ، على أهمية وجود فعاليات عالمية، كما يحدث الآن في موسم الرياض من أجل تنفيذ رؤية السعودية في جعل المملكة واجهة سياحية تقنية، والمواطنين والمواطنات نقطة جذب للمبتكرين ورؤوس الأموال في العالم، موضحاً أنه بالشراكة مع «بلاك هات» ستقام أكبر فعالية تقنية على مستوى العالم من لاس فيغاس الأميركية إلى الرياض، وتستمر 3 أيام، فيها 200 متحدث من جميع الجنسيات، و250 شركة محلية ودولية، ويحضرها أكثر من 10 آلاف تقني.

من ناحيته، أشار رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز فيصل الخميسي، إلى أن البرمجة هي لغة العصر، وأن الاتحاد لديه مهمة واضحة، هي مبرمج من كل 100 سعودي بحلول عام 2030.

من جهته، كشف متعب القني الرئيس التنفيذي لأكاديمية طويق، عن شراكة مع 10 شركات من عمالقة التقنية العالمية لافتتاح أكاديميتها المتقدمة والمتخصصة في الرياض، أبرزها «أبل» و«مايكروسوفت» و«غوغل» و«أمازون» و«آي بي إم»، بهدف إتاحة الفرصة لتعليم وتمكين أكثر من 10 آلاف موهبة وكفاءة تقنية في مجالات مختلفة كالأمن السيبراني والبرمجة.

ومن بين الإعلانات المهمة لفعالية Launch، الكشف عن صندوق eWTP Arabia Capital السعودي - الصيني، الذي يسعى إلى دعم شركات التقنية الناشئة في المملكة برأس مال يقدّر بـ1.5 ريال (400 مليون دولار) والمدعومة أيضاً من قبل شركة علي بابا وصندوق الاستثمارات العامة، وبدعم من الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، بهدف الإسهام في دعم منظومة اقتصادية متينة للأعمال الرقمية في المملكة.

وأطلق الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، أضخم مبادرتين تقنيتين؛ تتمثلان بمبادرة «معسكر طويق 1000» المنتهي بالتوظيف، ومبادرة «مهارات المستقبل»، اللتين ستُقامان في مناطق المملكة الـ13 من خلال 40 معسكراً تدريبياً بـ4 مسارات، هي الأمن السيبراني، والبرمجة، والذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، وصناعة الألعاب الإلكترونية.

وخلال الفعالية، أعلنت المملكة عن تنظيم مؤتمر «Leap» العالمي العام المقبل، الذي يعتبر الحدث التقني الأضخم عالمياً والأول من نوعه في المنطقة، كما تم الإعلان عن استضافتها لقمة RiseUp الرياض، الكبرى من نوعها بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لروّاد الأعمال والشركات الناشئة.

ومن بين الإعلانات، إطلاق «أكاديمية سدايا» وإطلاق «منصة سطر» للبرمجة بأكثر من 1300 فيديو تعليمي، ومنصة «كودرهَب» أول منصة عربية متخصصة في التحديات البرمجية بأكثر من 400 تحدٍ.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو