هل يتبع «كوفيد - 19» نمطاً موسمياً مشابهاً للإنفلونزا؟

هل يتبع «كوفيد - 19» نمطاً موسمياً مشابهاً للإنفلونزا؟

الأربعاء - 17 محرم 1443 هـ - 25 أغسطس 2021 مـ
سكان يرتدون الأقنعة الواقية ويحملون المظلات للحماية من الأمطار في ماليزيا (أرشيفية - رويترز)

من المعروف أن الإنفلونزا موسمية، حيث تبلغ ذروتها في الشتاء في المناطق المعتدلة وأثناء موسم الأمطار في المناطق الاستوائية. فهل يتبع فيروس كورونا نمطاً موسمياً مشابهاً؟
للإجابة عن هذا السؤال، قارن العلماء معدلات فيروس «كورونا» بين مارس (آذار) 2020 ومارس عام 2021 من خمس دول - كندا وألمانيا والهند وإثيوبيا وتشيلي - مع متوسط درجة الحرارة اليومية والرطوبة والأشعة فوق البنفسجية وقدرة تجفيف الهواء (مقياس لمدى سرعة تبخر القطرات)، وفقاً لتقرير لصحيفة «الغارديان».
في البلدان ذات المناخ المعتدل، وجدوا أن «كوفيد - 19» بلغ ذروته خلال أشهر الشتاء، عندما كانت درجة الحرارة والرطوبة منخفضة. وفي الوقت نفسه، في البلدان ذات المناخ الاستوائي، بلغت الحالات ذروتها خلال الرياح الموسمية الصيفية، عندما كانت الرطوبة مرتفعة.
كشفت النتائج، المنشورة في مجلة «جيو هيلث»، أن هناك متغيرين - مستويات الأشعة فوق البنفسجية وسعة تجفيف الهواء - يرتبطان باستمرار بمستويات «كورونا» في جميع البلدان.
ارتبط ضوء الشمس الساطع والتبخر السريع بانخفاض معدلات الإصابة بالفيروس، بينما يبدو أن السماء الملبدة بالغيوم والتبخر البطيء يساعدان في انتشاره.
وسيكون توقع موسمية «كوفيد - 19» أمراً مهماً في مكافحة انتشاره، على سبيل المثال، ضمان إعطاء اللقاحات المعززة قبل انطلاق موسم الذروة. لكن «الموسمية» هي عامل واحد فقط، حيث أكد التقرير أنه يجب ألا نتخلى عن حذرنا لمجرد أن الجو مشمس وجاف.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا فيروس كورونا الجديد الصحة الطقس

اختيارات المحرر

فيديو