أفضل الخدمات السحابية للنسخ الاحتياطي

أفضل الخدمات السحابية للنسخ الاحتياطي

تتوفر عبر الإنترنت
الثلاثاء - 16 محرم 1443 هـ - 24 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15610]

تشكّل خدمات النسخ الاحتياطي السحابي جميعها عبئاً إلكترونياً لأسباب مختلفة، ولكنّ هذا لا يعني ألّا تستخدموا واحدة منها. يبدأ نظام النسخ الجيّد بالنسخ الاحتياطي المحلّي، ويجب أن ينتهي باشتراكٍ في خدمة نسخ احتياطي عبر الإنترنت. بعد سنواتٍ من الاختبار، يعتقد خبراء موقع «وايركاتر» التابع لـ«نيويورك تايمز» أن «باك بلايز» هو النظام الأسهل استخداماً وأنه الخدمة السحابية الأفضل للنسخ الاحتياطي لمعظم النّاس.
خيارات متنوعة
- الخيار الأفضل: «باك بلايز» Backblaze، أفضل خدمة نسخ احتياطي عبر الإنترنت.
يتميّز نظام «باك بلايز» بالسعر المدروس والفاعلية وسهولة الضبط. وقيمة الاشتراك عبر موقع الشركة: 60 دولاراً في السنة - 6 دولارات في الشهر.
تعدّ «باك بلايز» أفضل خدمة نسخ احتياطي اختبرناها لناحية السعر لأنّها تقدّم سعة تخزينية إلكترونية غير محدودة لجهاز كومبيوتر واحد، وتتميّز أيضاً بسهولة الاستخدام على نظامي ويندوز وماك.
يبدأ النظام التحميل مباشرة بعد تثبيت البرنامج ودون تعديل الإعدادات المطلوبة، ليشمل الملفّات الأكثر استخداماً التي تحتاج إلى نسخٍ احتياطي. يحتفظ «باك بلايز» بنسخٍ عن الملفات لمدّة 30 يوماً، أقلّ من المدّة التي يفضّلها المستخدمون، ولكنّه في المقابل يقدّم تحديثات مدفوعة لتعديل مدّة الحفظ إذا كنتم ترغبون في الاحتفاظ بالنسخ الاحتياطية لفترة أطول. يدعم النّظام المحرّكات الخارجية المتّصلة بالكومبيوتر ويضمّ مزيجاً جيّداً من أدوات الدعم الإلكتروني. ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ تطبيقه لمفاتيح التشفير الخاصّة يتنازل أو يتهاون عن بعض الثوابت الأمنية لصالح سهولة الاستخدام، فضلاً عن أنّ عمليّة استعادة النسخ فيه بطيئة جداً.
> ثاني أفضل خيار: «آي درايف» IDrive، أكثر مرونة وأفضل لمن يملكون أكثر من جهاز كومبيوتر.
لا يتّسم نظام «آي درايف» بسهولة الاستخدام والسعر المدروس كما «باك بلايز»، ولكنّه يدعم أكثر من جهاز كومبيوتر ويقدّم مزايا تخصيصية أكثر. ويبلغ الاشتراك في خدمة «آي درايف» 70 دولاراً في السنة (ارتفعت أخيراً إلى 80 دولاراً).
يتجاوز نظام «آي درايف» نظام «باك بلايز» لناحية الكلفة، ويقدّم لمستخدمه سعة تخزينية أصغر تصل إلى 5 ترّابايت مقابل 80 دولاراً. ولكنّه في المقابل يتيح صناعة نسخٍ احتياطية لأكثر من جهاز كومبيوتر، وهذه الميزة ليست متوفّرة في «باك بلايز». يتّسم استخدامه ببعض الملل مقارنةً بالنظام السابق، ولكنّه أكثر مرونة ويضمّ خيارات أكثر تتيح لكم تغيير طريقة عمله. يحتفظ «آي درايف» بثلاثين نسخة من ملفّاتكم لوقت غير محدود، ما يعني أنّكم إذا حذفتم أي ملفّ من محرّك التخزين المحلّي في الكومبيوتر، يمكنكم العودة إليه وسحبه من «آي درايف» بعد سنوات. يمكن للاحتفاظ بنسخٍ كثيرة من الملفّات أن يؤدّي إلى تضخّم في المخزن، لذا يجب أن تنتبهوا إلى أنّ نظام «آي درايف» لا يحذّركم في هذه الحالة، بل يغرّمكم برسوم إضافية. وأخيراً، تجدر الإشارة إلى أنّ خدمة الزبائن في الشركة المطوّرة للنظام ليست مُرضية، وحصدت انتقادات كثيرة من القرّاء لبطئها الشديد وضعف استجابتها.
فروقات التخزين والنسخ
ما الفروقات بين التخزين السحابي، والنسخ الاحتياطي السحابي، والمزامنة؟ تعمل خدمات التخزين السحابي والنسخ الاحتياطي السحابي والمزامنة بشكلٍ مشابه، حتّى إنّها تعتمد أحياناً على البرنامج الرقمي نفسه، ولكن من الضروري أن تعوا الفروقات بينها.
> التخزين السحابي Cloud storage: هو محرّك تخزيني خارجي منفصل... يشبه وضع ملفّاتكم على محرّك للتخزين في منزل أحد الأصدقاء (الصديق في هذه الحالة هي الشركة التي ابتعتم برنامجها). عند استخدام التخزين السحابي، يتوجب عليكم نقل ملفّاتكم يدوياً إلى المحرّك السحابي، ولا يمكنكم الوصول إليها دون اتصالٍ بالإنترنت. يعدّ التخزين السحابي أقلّ الخيارات كلفة في هذا المجال، ولكنّه لا يقدّم لكم مزايا متطوّرة كالمزامنة ومشاركة الملفات والنسخ الاحتياطي الأوتوماتيكي.
> المزامنة السحابية Cloud sync: هو أشبه بمحرّك مشترك منفصل تتزامن فيه محتويات ملفٍّ معيّن عبر أجهزة كومبيوتر عدّة، كأنّكم تخزّنون ملفّاتكم في منزلكم ومنزل العطلة وفي منزل صديقكم. يُستخدم هذا النوع من التخزين عادةً للتعاون، كعندما يحتاج أكثر من شخص إلى الوصول إلى نفس الملفّات، لا سيما أن تغيّر ملفّ ما على أحد أجهزة الكومبيوتر ينعكس على الأجهزة الأخرى. ولكنّ المزامنة السحابية تكون عادةً أغلى من الخيارات الأخرى، ما يجعلها خياراً سيئاً للملفّات الكبيرة الحجم وللملفّات الشخصية لأنّها لا توفّر ميزة التشفير. وكما التخزين السحابي، يعتمد العمل مع هذا الخيار على النقل اليدوي للملفّات.
> النسخ الاحتياطي السحابي Cloud backups: هو نفسه التخزين السحابي ولكن البرنامج الرقمي الذي يعمل به مختلف. يعمل النسخ الاحتياطي السحابي على جمع كلّ البيانات الموجودة في محرّك التخزين في الكومبيوتر ويخزّنها في مخزن سحابي دون أن تفعلوا أي شيء. يُصار عادةً إلى اللجوء إلى هذه النسخ الاحتياطية في الحالات الطارئة، كتلف محرّك البحث أو تعرّضه للضرر. تكون كلفة النسخ الاحتياطية السحابية غالباً أقلّ من المزامنة السحابية، ولكنّها نادراً ما توفّر خيارات للمشاركة والمزامنة. وعندما تفعل، تكون هذه الخيارات رديئة أو ضعيفة الأداء.
خدمات سحابية
يمكنكم استعمال بعض الخدمات كـ«دروب بوكس Dropbox» و«وان درايف OneDrive» و«بوكس Box» و«سينك Sync» و«آي كلاود iCloud» للتخزين السحابي أو المزامنة السحابية، لأنّها تقدّم أداءً مذهلاً في مزامنة ومشاركة الملفّات التي تعملون عليها. ولكنّها ليست الأدوات الصحيحة للاحتفاظ بنسخٍ احتياطية محدّثة على الإنترنت، لأنّها تصعّب عمليّة تأمين الملفات، كونها تضمّ في تركيبتها أدوات لفكّ تشفير البيانات، وتترك لكم مهمّة نقل الملفّات إلى الوجهة الصحيحة. وإذا كنتم تحتاجون إلى سعات كبيرة للتخزين، ستدفعون مبالغ أكبر لتخزين جميع ملفّاتكم على هذه الخدمات.
يرغب عادةً النّاس في خدمات تخزين أو مزامنة للمشاريع التي يعملون عليها أوّ للملفات التي يحتاجون إليها للوصول إلى أكثر من جهاز، ومن ثمّ إلى نسخة احتياطية سحابية تتيح لهم الوصول إلى كلّ شيء آخر تلقائياً. أمّا إذا كنتم حريصين وتفضّلون إدارة ملفّاتكم عن قرب، يمكنكم الاكتفاء باستخدام تخزينٍ سحابي أو مزامنة سحابية، ولكن يجب أن تحذروا من الأخطاء إذا استخدمتم الملفّ غير الصحيح أو نسيتم يوماً نقل ملفٍ ما.
* خدمة «نيويورك تايمز»


Technology

اختيارات المحرر

فيديو