السعودية: إصابات «كورونا» دون الـ400... وإعطاء 34 مليون جرعة لقاح

ممارسة صحية تتابع حالات «كورونا» المنومة في أحد المستشفيات (واس)
ممارسة صحية تتابع حالات «كورونا» المنومة في أحد المستشفيات (واس)
TT

السعودية: إصابات «كورونا» دون الـ400... وإعطاء 34 مليون جرعة لقاح

ممارسة صحية تتابع حالات «كورونا» المنومة في أحد المستشفيات (واس)
ممارسة صحية تتابع حالات «كورونا» المنومة في أحد المستشفيات (واس)

واصلت السعودية تسجيل انخفاض في أعداد الإصابات اليومية بفيروس «كورونا» المستجد، إذ بلغت اليوم (الاثنين)، دون 400 إصابة لأول مرة منذ نحو 5 أشهر.
وسجلت وزارة الصحة 360 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد، ليرتفع الإجمالي إلى 542 ألفاً و354 إصابة، بينها 4487 حالة نشطة لا تزال تتلقى الرعاية الطبية، منها 1127 حرجة.
وأضافت أن حالات التعافي وصلت إلى 529 ألفاً و337 حالة، بتسجيل 741 حالة تعافٍ جديدة، في حين سُجلت 9 وفيات رفعت الإجمالي إلى 8490 وفاة.
في السياق ذاته، أعلنت الوزارة إعطاء أكثر من 34 مليون جرعة من اللقاح المضاد لـ(كوفيد - 19) حتى الآن عبر أكثر من 587 موقعاً للتطعيم في مناطق المملكة كافة.
ودعت الجميع إلى المبادرة بالتسجيل في تطبيق «صحتي» للحصول على اللقاح؛ حفاظاً على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع، مشددة في الوقت ذاته على ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار «كورونا».
ونصحت «الصحة» بالتواصل مع مركز «937» للاستشارات والاستفسارات على مدار الساعة، والحصول على المعلومات الصحية والخدمات ومعرفة مستجدات فيروس «كورونا».


مقالات ذات صلة

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)

مسؤولان أميركيان ينفيان إعلان الحوثيين الهجوم على حاملة طائرات أميركية

حاملة الطائرات آيزنهاور (أ.ف.ب)
حاملة الطائرات آيزنهاور (أ.ف.ب)
TT

مسؤولان أميركيان ينفيان إعلان الحوثيين الهجوم على حاملة طائرات أميركية

حاملة الطائرات آيزنهاور (أ.ف.ب)
حاملة الطائرات آيزنهاور (أ.ف.ب)

قال مسؤولان أميركيان لـ«رويترز» إن ادعاء جماعة الحوثي اليمنية، اليوم السبت، بأن قواتها هاجمت حاملة الطائرات الأميركية آيزنهاور في البحر الأحمر غير صحيح.

وقال أحد المسؤولين، متحدثاً شريطة عدم الكشف عن هويته: «هذا غير صحيح».

ويشن الحوثيون المتحالفون مع إيران هجمات بالطائرات المسيّرة والصواريخ في البحر الأحمر منذ نوفمبر (تشرين الثاني)، ويقولون إنهم ينفذون الهجمات تضامناً مع الفلسطينيين في قطاع غزة، حيث تشن إسرائيل حرباً على حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) منذ ما يزيد على ثمانية أشهر.

وخلال ما يزيد على 70 هجوماً، أغرق الحوثيون سفينتين واستولوا على ثالثة وتسببوا في مقتل ثلاثة بحارة على الأقل.

وفي وقت سابق اليوم قالت جماعة الحوثي: «إنها نفذت عمليتين عسكريتين استهدفتا حاملة الطائرات الأميركية آيزنهاور في البحر الأحمر والسفينة ترانسورلد نافيجيتور في بحر العرب».

ولم تذكر الجماعة موعد تنفيذ العمليتين.

وقالت الجماعة: «إن العملية التي استهدفت السفينة ترانسورلد نافيجيتور أدت إلى إصابة السفينة إصابة مباشرة، وإن العملية التي استهدفت حاملة الطائرات آيزنهاور حققت أهدافها بنجاح».