«الإسلام في القرن الحادي والعشرين»: ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأوروبية

«الإسلام في القرن الحادي والعشرين»: ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأوروبية

الخميس - 4 محرم 1443 هـ - 12 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15598]

ريتا فرج واعية كل الوعي بخطورة الموضوع. ولذلك فهي تقدم لنا صورة متكاملة عن النضال البطولي للنساء منذ القرن التاسع عشر وحتى اليوم

تواصل هذه المجلة الجديدة صعودها القوي في الساحة الباريسية والعربية أيضاً. كنا نتوقع أنها سوف تتعب، سوف تلهث، كما يحصل لمجلات عديدة، ولكن خاب توقعنا لحسن الحظ. فالعدد الثالث الصادر قبل أيام بدا لي مكثفاً، غزيراً، مليئاً بالأفكار الجديدة والإضاءات العديدة. تفتتح العدد الباحثة اللبنانية المعروفة ريتا فرج. وهي من خيرة العقول العربية حالياً، ليس فقط على مستوى النساء وإنما على مستوى الرجال أيضاً. أعتقد أن عدد المثقفين أو المثقفات اللواتي يرتفعن إلى مستواها ليس كبيراً جداً. فهي تمتاز بصرامة المنهج ودقة المصطلح وتقدمية الفكر أو استنارته. بمعنى أنها ليست تقدمية سطحية على طريقة الشعارات والكلام السهل الفارغ، وإنما بناءً على معرفة حقيقية بإشكاليات التراث والحداثة على حد سواء. عنوان البحث المطول الذي أتحفت به المجلة هو التالي: الإسلام النسوي وتحدي النظام البطريركي في الفقه التشريعي الإسلامي. لكن قبل أن نشرح هذا العنوان الصعب الذي قد يبدو غامضاً وعراً، قبل أن ندخل في صلب الموضوع، دعونا نقول كلمة مختصرة عن كاتبة البحث ريتا فرج. إنها باحثة لبنانية في علم الاجتماع وعضوة في هيئة التحرير المشرفة على مركز «المسبار» للدراسات والبحوث في دبي. وهو يمثل بؤرة تنويرية رائعة في قلب الإمارات العربية المتحدة، وفي نيويورك العرب! نضيف بأن الباحثة ريتا فرج حائزة شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية عام 2008 تحت إشراف المفكر الإسلامي الدكتور رضوان السيد. وكانت أطروحتها تحمل العنوان التالي الشديد الأهمية: «العنف في الإسلام المعاصر: معطى بنيوي أم نتاج ظرفي؟» هذا هو موضوع الساعة، ومن يجب على هذا السؤال يقدم أكبر خدمة للثقافة العربية المعاصرة. وأخشى ما أخشاه أن يكون الجواب متضمناً في الشق الأول من السؤال. ومن أهم كتبها اللاحقة نذكر: امرأة الفقهاء وامرأة الحداثة: خطاب اللامساواة في المدونة الفقهية. كما وساهمت ريتا فرج في إصدار كتاب جماعي عن تدريس الفلسفة في العالم العربي. صدر برعاية اليونيسكو.

الأطروحة الأساسية لهذا البحث الصعب والمكثف تتلخص في بضع كلمات: النظام البطريركي أو الأبوي هو الذي يهيمن على تاريخنا، بل وعلى تاريخ أوروبا حتى الثورة الفرنسية التي ألغته وأطاحت به. بعدئذ أخذت أوروبا تتحرر منه تدريجياً إلى درجة أنها قضت عليه نهائياً ولم يعد هناك نظام بطريركي متخلف في فرنسا أو عموم أوروبا. أما عندنا فلا يزال سائداً حتى الآن إلى حد كبير، وبخاصة في الأوساط التقليدية. والنظام البطريركي أو الأبوي هو نظام ذكوري يتحكم فيه الرجال بالنساء والأطفال. إنه نظام يعطي للرجال امتيازات عديدة في المجالات كافة، من سياسية وأخلاقية وقانونية. إنه نظام اجتماعي للرجال السلطة فيه على النساء. وأكبر مثال عليه شخصية أحمد عبد الجواد في ثلاثية نجيب محفوظ الشهيرة. إنه يمثل الأب البطريرك بكل أبعاده. والآن نطرح هذا السؤال: كيف يمكن للنساء العربيات أو المسلمات أن يتخلصن من هيمنة هذا النظام البطريركي المهيمن على مجتمعاتنا على مدار ألف سنة متواصلة أو يزيد؟ العملية ليست سهلة على الإطلاق، وريتا فرج واعية كل الوعي بخطورة الموضوع. ولذلك فهي تقدم لنا صورة متكاملة عن النضال البطولي للنساء منذ القرن التاسع عشر وحتى اليوم. من أهم سيداتنا النهضويات العظيمات تذكر: عائشة تيمور، وزينب فواز، وملك حفني ناصف، وعائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)، وهدى شعراوي، ونظيرة زين الدين. وتقول لنا ريتا فرج بأن هذه الأخيرة تجرأت إلى حد المطالبة بحق المرأة في الاجتهاد الديني! وهذا شيء غير مسبوق. نقول ذلك وبخاصة أن المجتمع الأبوي البطريركي كان يقصي المرأة كلياً من هذا المجال. ما علاقة المرأة بالدين؟ والعياذ بالله! ألم يكن هذا النظام المتغطرس يعتبرها ناقصة عقلاً وديناً؟ وفي عصور الظلام أما كانوا يتساءلون: هل فيها روح يا ترى؟ إلخ. قصة طويلة إذن. ولكن التقدم الذي حققته المرأة العربية أو المسلمة كان كبيراً ورائعاً، وبخاصة في العشرين أو الثلاثين سنة الأخيرة. بالطبع، لا تستطيع أن تغير العقلية البطريركية المهيمنة منذ مئات السنين في ظرف سنوات معدودات. وذلك لأن تغيير العقليات كما قال أحدهم أصعب من زحزحة الجبال! ولكن المرأة العربية أو المسلمة انتقمت لتاريخ طويل عريض من الإقصاء والتهميش عندما أصبحت مديرة ووزيرة وأستاذة جامعية وباحثة ومثقفة مرموقة إلخ في وقتنا الحاضر. هل هذا قليل؟ أين كنا وأين أصبحنا؟ أخيراً، من الواضح أن ريتا فرج واعية كل الوعي لخطورة المهمة وصعوبتها. فالواقع أن تحرر المرأة العربية المسلمة من أغلال الماضي وسلاسله يتوقف على شيء واحد: هل يمكن أن تنتصر القراءة التنويرية التقدمية للتراث على القراءة الرجعية الظلامية المهيمنة على العالم العربي والإسلامي كله منذ هزيمة المعتزلة والفلاسفة وكبار الروحانيين قبل 1200 سنة على الأقل؟

بعد دراسة الدكتورة ريتا فرج التي تفتتح العدد نجد دراسات مهمة عدة، من بينها دراسة ممتعة عن ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأوروبية وبخاصة الفرنسية والإنجليزية.

أخيراً، لا ينبغي أن ننسى أهمية الافتتاحيات المؤطرة لكل موضوع من هذه المواضيع. وهي افتتاحيات طويلة أحياناً ومليئة بالإضاءات والمعلومات المفيدة جداً. وقد قامت بها المؤرخة إيفا جانادان، نائبة رئيس التحرير. يمكن القول بأن هذه الباحثة المختصة في الدراسات الإسلامية هي الدينامو المحرك للمجلة كلها. إنها فعلاً مطلعة على موضوعها ومثقفة جداً. إنها مهتمة بالمجلة من أولها إلى آخرها. وأعتقد أن نجاح هذه المجلة يعود في قسم كبير منه إليها. أعطوا لكل ذي حق حقه.

سوف أتوقف قليلاً عند موضوع ترجمة القرآن الكريم. وهنا سوف أعترف للقارئ بمسألة شخصية قبل الدخول في صلب الموضوع. على الرغم من أني خريج كلية الآداب، قسم اللغة العربية في جامعة دمشق، فإني مضطر أحياناً إلى استشارة الترجمة الفرنسية للقرآن لكي أفهم النص العربي جيداً. من يصدق ذلك؟ ولحسن الحظ؛ فإني أمتلك نسخة القرآن الكريم بكلتا اللغتين العربية والفرنسية: أي صفحة عربي ومقابلها صفحة فرنسي. وهكذا أستشير بسهولة الترجمة الفرنسية لكي أفهم جيداً نص القرآن. لحسن الحظ؛ فإن النسخة التي أمتلكها ممتازة وقد تمت مراجعتها من قبل العلامة الدكتور صبحي الصالح. وهذه النسخة الثنائية اللغة عربي - فرنسي ترافقني منذ أكثر من ثلاثين سنة. وعليها أعتمد في كل بحوثي ودراساتي. ولكن لماذا تستغربون الأمر؟ كان الفيلسوف الفرنسي جان هيبوليت أستاذ فوكو وكل جيله قد أمضى حياته في ترجمة رائعة هيغل: فينومينولوجيا الروح. ويبدو أن ترجمته كانت متقنة جداً، نقول ذلك وبخاصة أنه أمضى في تجديدها وتنقيحها عشرات السنوات. ويقال بأن المثقفين الألمان كانوا يستشيرون هذه الترجمة الفرنسية الرائعة لكي يفهموا النص الألماني! وذلك لأن هيغل مفكر صعب المراس ولا يعطي نفسه بسهولة. وبالتالي، فحذار من الاستخفاف بالترجمة والمترجمين، وبخاصة إذا كانوا محترفين وحريصين على إعطاء أفضل الترجمات الممكنة. الترجمة فعل إبداعي بالمعنى الحرفي للكلمة. وعليها أو على نجاحها تتوقف نهضة الثقافة العربية في السنوات المقبلة.

نعود الآن إلى الترجمات الفرنسية. أعتقد أن أهمها ثلاث. الأولى هي الترجمة التي قدمها المستشرق الكبير ريجيس بلاشير، أستاذ ميكل وأركون وكل ذلك الجيل. وهو مختص كبير في دراسة اللغة والآداب العربية. كما أنه مختص في الدراسات القرآنية والإسلامية. من هنا أهمية ترجمته وموثوقيتها.

أما الترجمة الثانية فهي تلك التي قامت بها الباحثة الكبيرة دنيز ماسون. وهي التي راجعها الدكتور صبحي الصالح وهي التي أمتلكها. ومعلوم أن هذه العالمة الكبيرة أمضت حياتها هنا في المغرب وفي مدينة مراكش تحديداً. رفضت أن تعود إلى باريس مسقط رأسها على الرغم من أنها من عائلة بورجوازية غنية. كانت تحب الإسلام والمسلمين ولا تريد أن تعيش إلا في كنفهم. والدليل على ذلك أنها عاشت في قلب المدينة القديمة وليس في الحي الأوروبي الراقي الواقع خارج المدينة. فضّلت أن تبقى في المغرب وتعيش في المغرب وتكتب في المغرب أبحاثها المتألقة. من يستطيع أن يقاوم جاذبية المغرب؟ كانت مهتمة جداً بالحوار الإسلامي - المسيحي على هدى أستاذها الأكبر المستشرق الشهير: لويس ماسينيون.

أما الترجمة الثالثة فهي بالطبع ترجمة أستاذ الأساتذة البروفسور جاك بيرك. وقد أمضى سنوات عمره الأخيرة في الاشتغال عليها وإعادة الاشتغال. وكان فخوراً بها كل الفخر ويتحدث عنها بمناسبة ومن دون مناسبة.


كتب

اختيارات المحرر

فيديو