تعرف على أحدث طرق القراصنة لسرقة بيانات وأموال المستخدمين

يوظفون أحدث الأفلام السينمائية المرتقبة وتطبيقات الدردشة النصية عبر الهواتف الجوالة

احتيالات مالية لإيهام المستخدمين بتحميل أحدث الأفلام
احتيالات مالية لإيهام المستخدمين بتحميل أحدث الأفلام
TT

تعرف على أحدث طرق القراصنة لسرقة بيانات وأموال المستخدمين

احتيالات مالية لإيهام المستخدمين بتحميل أحدث الأفلام
احتيالات مالية لإيهام المستخدمين بتحميل أحدث الأفلام

قد تتخيل القراصنة على شكل مخترقين محترفين أمام شاشات كبيرة في غرف معتمة يحاولون الدخول إلى جهاز ما. ولكن بعضهم ابتكر طرقا غريبة تسمح لهم باختراق الأجهزة أو سرقة المعلومات والمال. ونذكر في هذا الموضوع مجموعة من تلك الطرق وسبل الحماية، وذلك لتلافي الوقوع بها.
تصيد الأفلام السينمائية
واحدة من الطرق الحديثة هي استغلال وجود الناس في المنازل ومشاهدة الأفلام عبر الإنترنت عوضاً عن الذهاب إلى صالات السينما، وخصوصاً كبرى الأفلام التي تطلق عبر محطات البث الرقمي في اليوم الأول للإطلاق العالمي. ومن تلك الأفلام Black Widow الذي أثار اهتمام الناس بمشاهدته قبل إطلاقه الشهر الماضي. وقامت مجموعات عديدة بإيجاد مواقع وهمية تعرض الدقائق الأولى من الفيلم، وتطلب من المستخدم الدفع لقاء إكمال المشاهدة. ولدى إدخال بيانات البطاقات الائتمانية، يتفاجأ المستخدمون بعدها بدقائق بأن المبلغ قد تم خصمه بالفعل، ولكنهم لا يستطيعون إكمال المشاهدة. ويتزايد اهتمام القراصنة بوسيلة الاحتيال هذه مع طرح الأفلام ذات الشهرة الكبيرة، وخصوصاً مع بثها عبر الإنترنت عبر القنوات الرسمية التي تطلب اشتراكات شهرية والتي قد لا يرغب المستخدم الاشتراك بها، بل يرغب بمشاهدة ذلك الفيلم فقط.
ولحماية نفسك، ينصح بمراقبة عنوان الموقع الذي يدعي بث الفيلم، والتأكد من صحة اسم الموقع المستهدف، إذ تقوم العديد من المواقع باستبدال مواضع بعض الأحرف في اسم وعنوان الموقع وتقديم تصميم صفحة مطابق لصفحة الموقع الحقيقي، الأمر الذي يجعل المستخدم يظن أنه يقوم بتحميل الفيلم من موقع رسمي. ويجب كذلك الانتباه إلى اسم وامتداد الملف الذي يتم تحميله للمشاهدة، ذلك أن امتدادات الأفلام التي سيتم تحميلها هي AVI أو MP4 أو MKV أو M4V أو MPEG أو MOV أو WMV أو AVCHD أو FLV أو F4V أو WEBM أو DRC أو VOB أو MTS أو M2TS أو TS أو QT أو VIV أو ASF أو AMV أو، أما إن كان امتداد الملف هو EXE أو MSI، فإنه على الأرجح برنامج خبيث سيصيب كومبيوترك ويعبث به. كما ينصح باستخدام برامج الحماية من الفيروسات التي تقوم بفحص أي ملف فور تحميله وإشعار المستخدم ما إذا كان الملف يشكل خطرا أم لا. كما ينصح بالابتعاد عن أي مواقع تعدك بتقديم مشاهدة مسبقة لأي فيلم قبل موعد إطلاقه الرسمي.
تطبيقات التراسل
وعرضت دراسة لمنصة Kaspersky Internet Security for Android تطبيقات المراسلة على الهواتف الجوالة الأكثر استهدافا في نشاط المحتالين من مجرمي الإنترنت، حيث أرسل المحتالون الكمية الأكبر من الروابط الخبيثة المكتشفة بين ديسمبر (كانون الأول) 2020 ومايو (أيار) 2021 إلى المستخدمين عبر تطبيق «واتساب» بنسبة 84.9 في المائة، يليه «تيليغرام» بنسبة 5.7 في المائة، ثم تطبيق «فايبر» بنسبة 4.9 في المائة، ثم «غوغل هانغاوتس» بأقل من 1 في المائة. وكانت روسيا البلد الذي شهد أكبر عدد من هجمات التصيد عبر هذه التطبيقات بنسبة 46 في المائة ثم البرازيل 15 في المائة والهند 7 في المائة، حيث تم رصد 480 محاولة تصيد يوميا في أنحاء العالم خلال تلك الفترة.
وتفوقت تطبيقات المراسلة عبر شبكات التواصل الاجتماعي من حيث الشعبية بين المستخدمين بنسبة 20 في المائة في العام 2020 وأصبحت أكثر الأدوات شيوعا للتواصل. وبلغ عدد مستخدمي تطبيقات المراسلة في العالم 2.7 مليار شخص في العام 2020، ومن المتوقع أن ينمو هذا الرقم إلى 3.1 مليار شخص بحلول العام 2023، أي ما يقرب من 40 في المائة من سكان العالم.
وقدم تطبيق Kaspersky Internet Security for Android ميزة «التراسل الآمن» بهدف منع المستخدمين من فتح الروابط الخبيثة التي يتلقونها في تطبيقات المراسلة وعبر الرسائل النصية القصيرة، حيث تم تسجيل ما مجموعه 91.242 محاولة تصيد مكتشفة حول العالم بين ديسمبر (كانون الأول) 2020 ومايو (أيار) 2021 جراء نقر المستخدمين على روابط التصيد في تطبيقات المراسلة. ويرجع السبب في كون التصيد في تطبيقات المراسلة إحدى أكثر الأدوات التخريبية شيوعا بين المحتالين إلى الشعبية الواسعة لهذه التطبيقات بين الجمهور، فضلا عن القدرة على استغلال وظائف التطبيقات نفسها لتنفيذ الهجمات.
ونظرا لأن «واتساب» هو تطبيق المراسلة الأكثر شيوعا على مستوى العالم، فسجل مشاركة أكبر عدد من الروابط الخبيثة. وكانت أكبر الحصص من رسائل التصيد في روسيا 42 في المائة والبرازيل 17 في المائة والهند 7 في المائة. وكان مستخدمو «تيليغرام» من بين أقل المستخدمين تعرضاً لتهديد التصيد، ولكن توزيعهم الجغرافي كان مشابها لـ«واتساب»، حيث تم اكتشاف أكبر عدد من الروابط الخبيثة في روسيا 56 في المائة (قد ترجع الأرقام المرتفعة في روسيا إلى ارتفاع شعبية التطبيق في ذلك البلد) والهند 6 في المائة وتركيا 4 في المائة. وحدثت أقل محاولات التصيد المكتشفة في تطبيقي «فايبر» و«غوغل هانغاوتس»، ولكن الفارق الرئيسي بينهما يكمن في الدول التي انتشرت المحاولات فيها، إذ حصلت أعلى المحاولات عبر «فايبر» في روسيا بنسبة 89 في المائة، ثم أوكرانيا 5 في المائة وبيلاروسيا 2 في المائة، أما غالبية المحاولات المكتشفة في «غوغل هانغاوتس» فحدثت في الولايات المتحدة وفرنسا بنسبة 39 في المائة لكل منهما.
كشف التصيد
وتعتبر اليقظة والحرص على استخدام التقنيات الموثوق بها الخاصة بكشف محاولات التصيد ومنعها من أهم السبل لمكافحة هذا النوع من التهديدات في تطبيقات المراسلة. ويمكن اتباع النصائح التالية لخفض خطر الوقوع ضحية لعمليات التصيد وتلقي الروابط الخبيثة عبر تطبيقات المراسلة: ابحث عن الأخطاء الإملائية أو غيرها من الأمور الغريبة في الروابط الواردة حتى لو كان المرسل من اسم شخص تعرفه. وإذا وصلتك رسالة من أحد الأصدقاء المقربين، فتذكر إمكانية أن يكون حسابه مخترقا حتى وإن بدت الرسالة ودية، واتصل به هاتفيا للتأكد من أنه أرسل لك ذلك الرابط بالفعل. كما ينصح بتثبيت تطبيقات أمنية موثوقة.
وكثيرا ما يستخدم المتصيدون تطبيقات المراسلة للتواصل مع المستخدمين بعد العثور على أرقامهم من مصادر رسمية (كمتاجر التسوق وخدمات حجز أماكن الإقامة، وذلك بعد سرقة البيانات أو حتى شراء تلك البيانات منها)، واستخدامها كوسيلة للتواصل معك باستخدام رسائل خبيثة. وحتى إذا بدت الرسائل ومواقع الويب حقيقية، فإن الروابط على الأرجح ستحتوي على أخطاء إملائية يمكن أن توجهك إلى موقع مختلف.


مقالات ذات صلة

كيف تفيد أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة من «غوغل كلاود» مطوري التطبيقات؟

تكنولوجيا تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

كيف تفيد أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة من «غوغل كلاود» مطوري التطبيقات؟

تسعى «غوغل» من خلال الابتكارات التي أعلنت عنها في حدثها السنوي المقام في مدينة لاس فيغاس الأميركية إلى مخاطبة مطوري التطبيقات مباشرة عبر أدوات تعمل بالذكاء…

نسيم رمضان (لاس فيغاس- الولايات المتحدة)
تكنولوجيا تعمل «غوغل كلاود» في حدثها السنوي على تعزيز الذكاء الاصطناعي مع التركيز على الفيديو والبيانات والأمن والمطورين (غوغل)

ابتكار عالي المستوى... «غوغل كلاود» تكشف مستقبلاً مدفوعاً بالذكاء الاصطناعي في لاس فيغاس

تعرض «غوغل كلاود» موجة من الابتكارات المدعومة بالذكاء الاصطناعي في لاس فيغاس من إنشاء مقاطع الفيديو ووصولاً إلى إدارة البيانات وأمنها وغيرها من الأدوات.

نسيم رمضان (لاس فيغاس (الولايات المتحدة))
الاقتصاد المواصفات القياسية السعودية للمدن الذكية تشمل مجالات مثل البنية التحتية الذكية والحكومة الإلكترونية (موقع الهيئة)

«المواصفات» السعودية: التقدم التكنولوجي سيزيد قدرة المصانع على تلبية أهداف المدن الذكية

تعدّ الصناعة والتكنولوجيا من الركائز الأساسية لـ«رؤية السعودية 2030» في تحقيق التنمية وتنويع مصادر الدخل، حيث تسعى المملكة إلى تمكين القطاع الصناعي.

زينب علي (الرياض)
تكنولوجيا يقوم التركيب الكلسي لمستعمرات الشعاب المرجانية بتزويد السواحل بالأتربة عند تكسره (شاترستوك)

خرائط ثلاثية الأبعاد للشعاب المرجانية عبر الذكاء الاصطناعي... في وقت قياسي

ينتج نظام ذكاء اصطناعي خرائط ثلاثية الأبعاد للشعاب المرجانية من لقطات كاميرا تجارية عادية في دقائق معدودة فقط.

نسيم رمضان (لندن )
تكنولوجيا صورة لمحطة الفضاء الدولية ( شاترستوك)

أول عملية جراحية لروبوت عن بُعد في محطة الفضاء الدولية... قريباً

يستعد فريق من جامعة «نبراسكا لينكولن» وفريقه، لإحداث ثورة في الجراحة في الفضاء عبر إجراء عملية جراحية مخطط لها على متن محطة الفضاء الدولية (ISS).

نسيم رمضان (لندن)

طوِّر تجربتك الصوتية مع سماعة متقدمة محمولة للتجمعات مع الأهل والأصدقاء

يمكن للموسيقيين وصل الغيتار بالسماعة لتضخيم صوته
يمكن للموسيقيين وصل الغيتار بالسماعة لتضخيم صوته
TT

طوِّر تجربتك الصوتية مع سماعة متقدمة محمولة للتجمعات مع الأهل والأصدقاء

يمكن للموسيقيين وصل الغيتار بالسماعة لتضخيم صوته
يمكن للموسيقيين وصل الغيتار بالسماعة لتضخيم صوته

إن كنت من محبي الموسيقى وتجمعات الـ«كاريوكي» العائلية الممتعة والعزف على الآلات الموسيقية، فستعجبك سماعة «سوني إس آر إس-إكس في 800» Sony SRS-XV800 التي تقدم جودة صوتية عالية وقدرات متقدمة في تجسيم الصوتيات.

ويمكن استخدام هذه السماعة للاستمتاع بالموسيقى لاسلكياً أو عبر وحدات الذاكرة المحمولة أو لسماع صوتيات الأفلام من التلفزيون أو الهاتف الجوال أو الكومبيوتر الشخصي أو لسماع عزف الغيتار بصوت مرتفع أو للغناء مع الآخرين في التجمعات باستخدام الميكروفونات. واختبرت «الشرق الأوسط» السماعة ونذكر ملخص التجربة.

جودة صوتية بغاية الوضوح ودعم ممتد للترابط مع الكثير من الأجهزة

تصميم جميل وعملي

تصميم السماعة جميل وعلى الرغم من حجمها الكبير، فإنه يمكن وضعها في أي مكان في المنزل أو حملها في السيارة وتشغيلها أينما رغب المستخدم. ويصنع الهيكل الخارجي من البلاستيك بهدف خفض وزنها وتسهيل نقلها، ويقدم الشبك الأمامي حماية للسماعة الداخلية دون أن يعيق الصوتيات الصادرة منها.

كما تحتوي السماعة على 3 مقابض (مقبضين علويين ومقبض سفلي) وعجلات خلفية لتسهيل نقلها، إلى جانب تقديم أزرار علوية تعمل باللمس وتضيء لتسهيل التفاعل معها في ظروف الإضاءة المنخفضة. وتوجد في السماعة إضاءة علوية وسفلية تتغير حسب إيقاع الموسيقى بألوان متغيرة، الأمر الذي يعزز من المتعة البصرية لدى الاستماع إلى الموسيقى.

جودة الصوتيات

جودة الصوتيات عالية جدا، ودرجة ارتفاع الصوت تكفي لتقديم تجربة غنية لتجمعات لأكثر من 20 شخصا أو في حديقة المستخدم. وتخرج الأصوات من السماعة متوازنة، ولن يشعر المستخدم بأن فئة من الترددات الصوتية تطغى على أخرى، الأمر الذي يسمح للترددات المتوسطة أن تكون مسموعة بشكل واضح دون أن تخفيها الترددات المنخفضة (الجهورية) أو المرتفعة (الحادة). وننوه إلى أن الترددات المتوسطة عادة ما تكون مصاحبة للأداء الصوتي للمغني، لتظهر الأغنية بوضوح كبير دون التركيز على الموسيقى على حساب صوت المغني.

تضخيم للصوتيات الجهورية

هذا، وستزداد جودة تضخيم الصوتيات الجهورية Bass لدى وصل السماعة بالكهرباء عوضا عن استخدام البطارية المدمجة. ونظرا لأن السماعة تستخدم مخرجين (أمامي وخلفي للصوتيات الجهورية) للصوتيات الجهورية، فسيشعر المستخدم بأنها أكثر وضوحا ولطافة وليست ضخمة دون مراعاة الترددات الأخرى.

يمكن استخدام السماعة في التجمعات الموسيقية مع الأهل والأصدقاء

مزايا صوتية شاملة

وتعمل البطارية المدمجة لنحو 25 ساعة بعد شحنها بالكامل ولدى تحديد درجة ارتفاع الصوت إلى نحو 30% واستخدام تقنية تضخيم الصوتيات الجهورية Bass ودون استخدام الإضاءة العلوية والسفلية. ولدى تحديد درجة ارتفاع الصوت إلى 65% وتفعيل تقنية تضخيم الصوتيات الجهورية والإضاءة، استطاعت السماعة العمل لنحو 10 ساعات، أو يمكن استخدامها لأكثر من 3 ساعات ونصف لدى تحديد درجة ارتفاع الصوت إلى 100%. هذا، ويمكن شحن السماعة سريعا لمدة 10 دقائق ومن ثم تشغيلها لأكثر من 3 ساعات.

ويمكن أن تتصل السماعة بجهازين في آن واحد ليقوم أكثر من شخص بتشغيل المحتوى حسب الرغبة، ودون وجود أي تأخير. كما يمكن ربط الهاتف الجوال بها ومشاهدة الفيديوهات والأفلام بصوت مضخم، وبدعم لتقنيات ضغط الصوتيات تشمل SBC وAAC وLDAC (LDAC تقنية حصرية لأجهزة «آندرويد» بسبب عدم دعم أجهزة «أبل» لها).

تطبيقات لمزيد من التحكم

ويمكن استخدام تطبيقين على الهاتف الجوال للتفاعل مع السماعة، الأول هو «سوني ميوزيك سنتر» Sony Music Center والثاني هو Fiestable. ويقدم التطبيق الأول القدرة على التحكم بالسماعة وترابطها مع سماعات أخرى وتعديل ترددات الصوتيات Equalizer حسب الرغبة ونمط الطاقة المطلوب والترابط مع مختلف الأجهزة، وغيرها من الوظائف الأخرى. كما يمكن التحكم بإضاءة السماعة من خلال التطبيق واختيار الألوان وكيفية توهجها. ويقدم Fiestable قدرات مطورة للتحكم بالإضاءة وإضافة المؤثرات إلى الميكروفون، وغيرها من المزايا الأخرى المفيدة لمنسقي الموسيقى DJ.

مواصفات تقنية

سيحصل المستخدم على 5 سماعات للصوتيات الرفيعة Tweeter من الجهتين الأمامية (3 سماعات) والخلفية (سماعتين)، إضافة إلى سماعتين للصوتيات الجهورية تُخرجان الصوتيات من الجهتين الأمامية والخلفية. وتدعم السماعة الاتصال اللاسلكي بها من خلال تقنية «بلوتوث 5.2».

منافذ متعددة لمزيد من الانغماس

وتقدم السماعة منافذ عدّة، تشمل منفذاً بقطر 3.5 مليمتر لنقل الصوتيات سلكياً إلى السماعة، ومنفذاً ضوئياً Optical لربطها بالتلفزيون، ومنفذين للميكروفونات لتجمعات الـ«كاريوكي» (تدعم حساسية 1 ملي فولط ومقاومة تبلغ 10 كيلو أوم) أو لربط الغيتار (يجب تفعيل نمط الـ«غيتار» في السماعة، وهي تدعم حساسية 200 ملي فولط ومقاومة تبلغ 500 كيلو أوم) أو الآلات الموسيقية ذات المنافذ القياسية.

يسهل نقل السماعة من خلال عجلات ومقبض مدمجين

وتقدم السماعة كذلك منفذ «يو إس بي تايب-إيه» القياسي لربط وحدات الذاكرة المحمولة بها وتشغيل الموسيقى مباشرة منها، إلى جانب تقديم منفذ «يو إس بي» خلفي لشحن الأجهزة المختلفة مباشرة من بطارية السماعة (بقدرة 7.5 واط). هذه المنافذ موجودة في الجهة الخلفية من السماعة، مع تقديم زرين خاصين بتغيير نبرة صوتيات الموسيقى Pitch التي يتم تشغيلها بعد وصل الميكروفون بها، وذلك لملاءمة نبرة صوت المستخدم مع الموسيقى.

ترابط مع سماعات أخرى

كما يمكن ربط السماعة بوحدة إضافية للحصول على صوتيات استيريو من الجهتين اليمنى واليسرى للمستخدم، وبكل سهولة، وذلك من خلال آلية «بارتي كونيكت» Party Connect. ويمكن ربط السماعة بهذه الآلية مع سماعات أخرى تدعمها، مثل XV900 وXV800 وXV700 وXV500، أو بسماعات أصغر حجما، مثل XG500 وXG300 وXE300 وXE200 وXB33 وXB23.

وتعمل السماعة بقدرة تبلغ 77 واط ويبلغ وزنها 18.5 كيلوغرام وتبلغ أبعادها 31.7x72x37.5 سنتيمتر، وهي مقاومة للرذاذ وفقا لمعيار IPX4 (مقاومة الرذاذ من جميع الزوايا)، ويبلغ سعرها 2299 ريالاً سعودياً (نحو 613 دولاراً أميركياً).


أفضل سماعات إلغاء الضجيج بأقل عن 100 دولار

سماعات "إديفاير دبليو 820 ان بي بلس"
سماعات "إديفاير دبليو 820 ان بي بلس"
TT

أفضل سماعات إلغاء الضجيج بأقل عن 100 دولار

سماعات "إديفاير دبليو 820 ان بي بلس"
سماعات "إديفاير دبليو 820 ان بي بلس"

يحتاج الكثيرون إلى سماعات رأس جيدة قادرة على إلغاء الضجيج، لكن المشكلة تكمن في عدم امتلاكهم ميزانية كبيرة لهذا الأمر. والملاحظ أن السوق تضم خيارات كثيرة للغاية، ما يعدّ نعمة ونقمة في الوقت ذاته. بالتأكيد من الرائع أن يحظى المرء بخيارات متنوعة، إلا أن هذا يزيد في الوقت ذاته من صعوبة اتخاذ قرار أي السماعات ينبغي شراؤها.

سماعات "وان أوديو أيه 10"

اختيارات متميزة

وتتضمن اختياراتنا كلاً من «إديفاير» و«سونوفلو» لأنهما تتسمان ببعض الميزات الفريدة.

وعلى امتداد عشرين عاماً، اختبرنا المئات من سماعات الرأس بهدف تقييمها، واستخدمنا جميع الطرز الواردة بهذه القائمة. وفيما يلي سنسلط الضوء فقط على الطرز التي تقل تكلفتها عن 100 دولار، وتتميز بمستوى جيد من الصوت والأداء، بجانب كونها مريحة في استخدامها.

* «إديفاير دبليو 820 إن بي بلس» Edifier W820NB Plus -

أفضل صوت مقابل أقل عن 100 دولار

تشتهر «إديفاير» بإنتاجها بعض الطرز الجيدة من مكبرات الصوت للكومبيوتر الشخصي وسماعات الأذن اللاسلكية. وأبلت الشركة بالفعل بلاءً حسناً مع سماعات الأذن هذه التي تلغي الضجيج، واليوم صدرت منها نسخة الجيل الثاني منها «إديفاير دبليو 820 إن بي بلس».

أول ما سيلفت انتباهك بمجرد ارتدائك هذه السماعات أنها مريحة، وذلك لأن شركة «إديفاير» حسنت جودة وسادات الأذن بإضافة رغوة البولي يوريثان المرنة عالية الجودة، علاوة على تناسب السماعات بشكل مريح مع الرأس. كما يبدو الصوت جيداً بالنسبة لسعر السماعات، ويوفر تجربة سمعية أفضل قليلاً عن الطراز الأصلي، وذلك بفضل على ما تبدو برامج تشغيل محسنة. إضافة لذلك، تدعم السماعات الآن برنامج «إل دي إيه سي» لترميز الصوت لأجهزة «أندرويد».

مع هذه السماعات، يمكنك التمتع بصوت أكثر وضوحاً، وتوضيح صوت الجهير (باس) بشكل أفضل قليلاً. بطبيعة الحال، صوت السماعات لم يكن مذهلاً، لكنه يبقى جيداً للغاية لدى مقارنته بتكلفتها. ومثل الجيل السابق لها، تتميز هذه السماعات بصوت جميل إجمالاً.

وتتضمن الميزات الأخرى لهذه السماعات في تضمنها «الوضع المحيطي» ambient mode، الذي يسمح بوصول الصوت الخارجي، ووضع الألعاب منخفض التأخير low - latency gaming mode.

الملاحظ كذلك أن مستوى ميزة إلغاء الضجيج تحسنت قليلاً، ما أصبح أداؤها معقولاً في الاتصال الصوتي. علاوة على ذلك، يبدو عمر البطارية مثيراً للإعجاب للغاية، فهو يصل إلى 49 ساعة بشحنة واحدة عند مستويات صوت معتدلة (مع إيقاف إلغاء الضجيج).

سماعات "وان مور سونوفلو"

خيارات أخرى

* «وان مور سونوفلو» 1More SonoFlow - سماعة إلغاء الضجيج منخفضة التكلفة الأفضل أداءً.

يذكرنا تصميم سماعات الرأس هذه بعض الشيء ببعض النسخ المبكرة التي أنتجتها شركة «سوني» من سماعات الرأس، وكذلك سماعات Sennheiser Momentum Wireless 4 الأحدث.

ومع أن مظهرها يبدو عاماً وغير مميز، فإنه يبقى أنيقاً، والأهم من ذلك أنها مريحة لدى ارتدائها. كما توفر هذه السماعات مستوى جودة صوت معقولاً للغاية. ورغم أن هذا المستوى لا يرقى لمستوى جودة الصوت في الطرز المتميزة من السماعات، مثل Momentum Wireless 4، فإنها في الواقع لا تبعد عنها كثيراً.

وتوفر سماعات «سونوفلو» تجربة صوتية سلسة وناعمة بوضوح جيد وصوت جهير واضح نسبياً (إنها فقط ليست على المستوى ذاته من الثراء أو الديناميكية مثل الطرز المتميزة التي سبق وأن ذكرتها).

بجانب ذلك، تدعم هذه السمات برنامج «إل دي إيه سي» لترميز الصوت.

أما خاصية إلغاء الضجيج هنا فتبدو خطوة للوراء عما توفره طرز «سوني» و«بوز». ومع ذلك، تقدم أداءً معقولاً في كتم الصوت المحيط، بجانب أنها تضم وضع «شفافية» transparency mode.

وبالمثل، يبدو مستوى جودة الاتصال الصوتي جيداً، لكنه غير مبهر. لاحظ أنه يمكنك استخدام هذا في الوضع السلكي باستخدام الكابل المرفق، لكن إلغاء الضجيج يعمل فقط في الوضع اللاسلكي، ما يخلق مشكلة للمسافرين باستمرار الذين يحبون إلغاء بعض الضجيج من حولهم لدى اتصالهم عبر السماعة بنظام الترفيه على متن الطائرة.

* «وان أوديو إيه 10» OneOdio A10 - أفضل سماعات الرأس لإلغاء الضجيج في نطاق سعر نحو 90 دولاراً

توفر هذه السماعات أكثر مما تتوقعه مقابل هذا السعر المتواضع نسبياً. في الواقع، إذ إنها مصنعة على نحو أفضل مما قد تتوقعه مقابل قرابة 90 دولاراً، إضافة لكونها مريحة عند ارتدائها.

وتتميز السماعات بتصميم مزدوج المفصلات، وتبدو متينة، وتزن 395 غراماً. وتتميز بمستوى جودة صوت جيد على نحو مدهش، بجانب مستوى جيد إلى حد معقول لإلغاء الضجيج مع وضع الشفافية (وإن كان به صوت هسهسة طفيفة يمكن سماعه).

بجانب ذلك، تتميز السماعات بعمر بطارية جيد للغاية. ومع ذلك، فإن هذه السماعات ليست في مستوى الراحة الذي توفره طرز سماعات «بوز» و«سوني»، وتفتقر إلى الدرجة ذاتها من الوضوح، وكذلك وضوح الجهير والعمق. إلا أنها في الوقت ذاته تفوق التوقعات، وتأتي في حقيبة حمل جيدة، وإن كان شعار «وان أوديو» الضخم الموجود عليها يبدو مبهرجاً بعض الشيء.

* موقع «سي نت» خدمات «تريبيون ميديا».


الرئيس التنفيذي لـ«غوغل كلاود»: نتميز عن منافسينا باتساق ووحدة الخدمة السحابية في الشرق الأوسط وأميركا

«غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)
«غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)
TT

الرئيس التنفيذي لـ«غوغل كلاود»: نتميز عن منافسينا باتساق ووحدة الخدمة السحابية في الشرق الأوسط وأميركا

«غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)
«غوغل كلاود»: الذكاء الاصطناعي يفرض على الشركات إجراء تغييرات رائدة في كيفية عملها وتفاعلها مع العملاء (شاترستوك)

تتوسَّع السحابة الرقمية لتصل إلى كل ركن من أركان العالم. وفي قلب هذا المشهد، ترسم «غوغل كلاود» مساراً جديداً لتلك التقنية، خاصة في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدة أن السحابة الرقمية ليست مجرد ابتكار تكنولوجي، بل جسر يربط بين الاقتصادات المتنوعة، ويسهِّل النمو الدولي.

ويُعدّ توسيع البنية التحتية العالمية لـ«غوغل كلاود»، بمثابة شهادة على التزامها بتوفير خدمات قوية وآمنة. ويضمن وجودها الممتد عبر 14 منطقة و121 نطاقاً قدرة الشركات على العمل مع ضمان تكرار البيانات والحد الأدنى من زمن الوصول. كما تُعدّ هذه البصمة العالمية خطوة استراتيجية لتقريب الخدمات السحابية من مكان عمل الشركات، مما يضمن معدلات نقل أسرع للبيانات والامتثال لمتطلبات موقع البيانات المحلية.

توماس كوريان الرئيس التنفيذي لشركة «غوغل كلاود» خلال لقائه مع «الشرق الأوسط» في لاس فيغاس (غوغل)

 

ويوضح توماس كوريان، الرئيس التنفيذي لشركة «غوغل كلاود»، في لقاء مع «الشرق الأوسط»، على هامش حدث «غوغل كلاود نكست 24»، في مدينة لاس فيغاس الأميركية هذا الأسبوع أن «حضور (غوغل كلاود) في السعودية وقطر والكويت هو ما يميزها عن منافسيها من شركات السحابة الرقمية الأخرى».

ويشير إلى أن الخدمات التي تقدمها «غوغل كلاود» في تلك الدول هي نفسها التي تقدمها في الولايات المتحدة، أي أنها تتمتع بالاتساق العالمي، وهي موحدة. ويعدّ كوريان أن «لبعض مقدمي الخدمات الآخرين (أي المنافسين) خدمات مماثلة، ولكنها ليس جميعها متاحة في تلك الدول مقارنة بـ(غوغل كلاود)، وهذا ما يميزنا». ويرى كوريان أنه مقارنةً باللاعبين الآخرين في المنطقة، تتمتع (غوغل كلاود) «بفوارق في كل جزء من محفظتها السحابية».

وينوه بأن شركته كانت أحد منشئي فكرة «السحابة المفتوحة»، أو ما يُطلق عليها «السحابة المتعددة» التي تسمح للشركات باستخدام تقنيات متعددة من شركات متعددة في الوقت ذاته.

عبد الرحمن الذهيبان: الذكاء الاصطناعي سيغير كل شيء (غوغل)

 

يُقدر حجم سوق الخدمات السحابية في المملكة العربية السعودية بنحو 4.04 مليار دولار أميركي في عام 2024، ومن المتوقَّع أن يصل إلى 8.80 مليار دولار أميركي بحلول عام 2029، بمعدل نمو سنوي مركَّب قدره 16.85 في المائة خلال الفترة المتوقعة (2024 - 2029)، بحسب شركة أبحاث السوق البارزة «Mordor Intelligence».

ويقول عبد الرحمن الذهيبان، المدير العام لـ«غوغل كلاود» في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن شركته تحرز تقدماً هائلاً بفضل استثماراتها العميقة في الذكاء الاصطناعي والذكاء الاصطناعي التوليدي. ويضيف: «لقد عرفنا منذ فترة أن الذكاء الاصطناعي سيغير كل شيء، في الصناعة والشركات، وأيضاً في عملنا نحن». ويعدّ الذهيبان أن الحكومات والمنظمات في الشرق الأوسط تجني الفوائد الكاملة لاستثمارات «غوغل كلاود» في الذكاء الاصطناعي بفضل مناطقها في الدمام والدوحة التي تم إطلاقها في مايو (أيار) ونوفمبر (تشرين الثاني) الماضيين على التوالي.

«متجر بقالة» من الاختيارات السحابية

إحدى النقاط المحورية في حديث توماس كوريان لـ«الشرق الأوسط» تمحورت حول الدور التحويلي للذكاء الاصطناعي في توسيع نطاق الحلول المتطورة ونشرها عبر الصناعات. ويصف كوريان بأنه عند الانتقال من البرامج التجريبية إلى الإنتاج واسع النطاق، يجد العملاء أنفسهم في حاجة ليس فقط إلى عدد قليل من أدوات الذكاء الاصطناعي المعزولة، بل إلى نظام أساسي شامل يقدم مجموعة غنية من النماذج وقواعد البيانات والتطبيقات. وينوه بأن «هذا هو الجانب الذي يميز (غوغل كلاود) من خلال توفير ما يصفه بـ(متجر بقالة) من الاختيارات التي تلبي الاحتياجات المتنوعة للشركات».

ويشدد كوريان على أن «نموذجاً واحداً من الذكاء الاصطناعي لن يفوز بكل شيء. ما تحتاج إليه الشركات منصة سحابية تتضمن العديد من الخدمات، كي تختار ما تريده بحسب طبيعة عملها وحاجتها».

توماس كوريان: أكثر من مليون مطور يستخدمون «جيمناي» برنامج الذكاء الاصطناعي التوليدي من «غوغل كلاود» (شاترستوك)

تسعى السعودية إلى تعزيز مكانتها بوصفها مركزاً رئيسياً للبيانات في المنطقة عبر خطة استراتيجية تبلغ قيمتها الإجمالية 18 مليار دولار أميركي تركز على بناء شبكة واسعة النطاق من مراكز البيانات الحديثة موزَّعة على عدة مناطق استراتيجية في المملكة.

وبحسب توماس كوريان، تمثل الشبكة الأساسية العالمية لـ«غوغل كلاود» أحد الجوانب المحورية لاستراتيجيتها؛ ما يعدّها عاملاً تمييزاً رئيسياً يتيح للشركات العالمية العمل بسلاسة عبر الحدود.

ويقول كوريان إن «الشركات في السعودية وقطر والكويت التي ترغب في التحول إلى العالمية، يمكنها أن تصبح عالمية مع (غوغل كلاود)». ويعدّ أن هذا الاتصال السلس يسهل التلاقح بين الأفكار والمواهب والنمو، مما يجعل (غوغل كلاود) «الشريك المفضل للشركات ذات الرؤية العالمية».

عام على إطلاق الذكاء الاصطناعي التوليدي

قبل نحو عام فقط، كانت الضجة حول الذكاء الاصطناعي تنعكس في الفضول حول تطبيقات الدردشة. ولكن الآن بدأ المشهد في التغير بشكل واضح. يقول ويل غرانيس نائب الرئيس لـ«غوغل كلاود»، في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» إن الذكاء الاصطناعي التوليدي «لا يُعدّ مجرد تقنية تجريبية، ولكنه عنصر أساسي يقود إلى خلق القيمة داخل المؤسسات».

ويوضح غرانيس أنه لا توجد صناعة اليوم لم تتأثر بالذكاء الاصطناعي، بدءاً من البرمجة وصولاً إلى معالجة المستندات. ويتابع: «إن تطبيقات الذكاء الاصطناعي أصبحت أفقية بقدر ما هي متنوعة». ويشير إلى أن القدرة على تفريغ قاعدة تعليمات برمجية مكونة من 70 ألف سطر في نافذة السياق الطويلة لنموذج مثل «جيمناي» تعني أنه حتى التبعيات المعقدة تصبح قابلة للفك.

ويسلط غرانيس ​​أيضاً الضوء على دور الهندسة السريعة في جعل التفاعلات مع الذكاء الاصطناعي أكثر سهولة. ويقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إنه بفضل إمكانات التقييم الجديدة في «Vertex AI»، يمكن للشركات تقييم مدى فعالية عمل مطالباتها عبر نماذج متعددة، مما يقلل من منحنى التعلم ويزيد من إمكانات الذكاء الاصطناعي.

ويل غرانيس نائب رئيس «غوغل كلاود»: لا توجد صناعة اليوم لم تتأثر بالذكاء الاصطناعي (ويل غرانيس)

التطلع نحو المستقبل

يتصور ويل غرانيس أننا سنشهد في غضون عام اتجاهاً مستمراً حيث تقوم المؤسسات ببناء تجارب مولِّدة للقيمة باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي. ويعدّ ذلك تطوراً يمهد الطريق لإجراء تغييرات رائدة في كيفية عمل الشركات وتفاعلها مع عملائها. ويشدد أيضاً على أنه بفضل توفير أكثر من مليون ساعة من التدريب ونظام بيئي شريك قوي، تعمل «غوغل كلاود» على سد فجوة المهارات، مما يضمن أن المؤسسات، بغض النظر عن موقعها الجغرافي، يمكنها تسخير قوة الذكاء الاصطناعي. ويشير غرانيس إلى أن «إمكانات عمليات التعلم الآلي الخاصة بـ(Vertex AI) تدعم هذا المسعى، مما يتيح التطوير والاستكشاف التكراري الذي يؤدي إلى نتائج حقيقية».

يرسم التقدم الذي تم إحرازه خلال العام الماضي صورة حية لمستقبل يعتمد على الذكاء الاصطناعي، حيث يمكن للشركات الاستفادة من بياناتها الخاصة، والتوافق مع عملياتها الفريدة، وتوليد ميزة تنافسية كبيرة. إن التقاء نماذج الذكاء الاصطناعي مع رؤية المؤسسة وبياناتها هو المكان الذي تولد فيه المنفعة الحقيقية.


«أبل» لإصلاح «ثغرة» في هواتفها تقترح العلم الفلسطيني رمزاً تعبيرياً للقدس

«أبل» لإصلاح «ثغرة» في هواتفها تقترح العلم الفلسطيني رمزاً تعبيرياً للقدس
TT

«أبل» لإصلاح «ثغرة» في هواتفها تقترح العلم الفلسطيني رمزاً تعبيرياً للقدس

«أبل» لإصلاح «ثغرة» في هواتفها تقترح العلم الفلسطيني رمزاً تعبيرياً للقدس

تعهدت شركة «أبل»، الخميس، بوقف الاقتراح التلقائي، لدى بعض مستخدمي هاتف «آيفون»، لرمز تعبيري يمثل العلم الفلسطيني عند كتابة كلمة «القدس» في تطبيقها للرسائل النصية.

وأعادت شركة التكنولوجيا العملاقة الأمر إلى خطأ برمجي، بعد اتهامها بالتحيز ضد إسرائيل وسط الحرب المستمرة في غزة. وقالت «أبل» لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن الرمز التعبيري المقترح في لوحة مفاتيح «آيفون» عند كتابة رسالة ليس مقصوداً، مشيرة إلى أنه سيتم إصلاحه في التحديث التالي لنظام تشغيل الهاتف «آي أو إس».

وقد كشفت المذيعة التلفزيونية البريطانية راشيل رايلي هذا الأمر على وسائل التواصل الاجتماعي، مما جدد الجدل حول أحقية إسرائيل أو الفلسطينيين في المطالبة بالقدس عاصمة لهم. وكتبت رايلي على منصة «إكس»: «عندما أكتب عاصمة إسرائيل، القدس، يُعرض عليّ رمز تعبيري للعلم الفلسطيني»، مطالبة «أبل» بتوضيح.

وأشارت إلى أنه لم يتم اقتراح أي رموز تعبيرية لأعلام دول عند كتابة أسماء عواصم أخرى في رسائل «آيفون». وأضافت رايلي في منشورها: «إظهار المعايير المزدوجة في ما يتعلق بإسرائيل هو شكل من أشكال معاداة السامية، وهو في حد ذاته شكل من أشكال العنصرية ضد الشعب اليهودي».

وقالت إن الرمز التعبيري للعلم الفلسطيني بدأ بالظهور عند كتابة كلمة «القدس» بعد التحديث الأخير لنظام تشغيل «آيفون». ووقّعت رايلي منشورها بعبارة: «امرأة يهودية تشعر بالقلق حيال التصاعد العالمي لمعاداة السامية».


«ميتا» ستطمس رسائل «إنستغرام» المتضمنة محتوى عارياً لحماية المراهقين

شعار «إنستغرام» (أ.ف.ب)
شعار «إنستغرام» (أ.ف.ب)
TT

«ميتا» ستطمس رسائل «إنستغرام» المتضمنة محتوى عارياً لحماية المراهقين

شعار «إنستغرام» (أ.ف.ب)
شعار «إنستغرام» (أ.ف.ب)

قالت شركة «ميتا» المالكة لمنصة «إنستغرام» اليوم (الخميس) إن المنصة ستختبر خواص لطمس الرسائل التي تتضمن محتوى عاريا لحماية المراهقين ومنع من يُحتمل أنهم محتالون من التواصل معهم، وذلك في ظل محاولة «ميتا» تهدئة المخاوف إزاء المحتوى المؤذي على تطبيقاتها.

وبحسب «رويترز»، تتعرض شركة التكنولوجيا العملاقة لضغوط متزايدة في الولايات المتحدة وأوروبا بسبب مزاعم بأن تطبيقاتها مسببة للإدمان وأججت مشكلات الصحة العقلية بين الشبان.

وذكرت «ميتا» أن خاصية الحماية في الرسائل المباشرة في «إنستغرام» ستستخدم التعلم الذاتي للأجهزة في تحليل إذا ما كانت الصور المرسلة عبر الخدمة تتضمن محتوى عاريا.

وستكون الخاصية مفعلة بشكل تلقائي في إعدادات المستخدمين الأقل من 18 عاما وستخطر «ميتا» الراشدين لحثهم على تفعيلها.

وقالت الشركة: «لأن الجهاز ذاته سيحلل الصور فإن الحماية من التعري ستعمل أيضا في الدردشات المشفرة بين طرفين، حيث لن يكون لميتا حق الاطلاع على هذه الصور ما لم يختر أحد الإبلاغ عن الصور إلينا».

وعلى خلاف تطبيقي «ماسنجر» و«واتساب» المملوكين لـ«ميتا» أيضا، فإن الرسائل المباشرة على «إنستغرام» ليست مشفرة، لكن الشركة قالت إنها تعتزم طرح خاصية التشفير في الخدمة.

وقاضى ممثلو الادعاء العام في 33 ولاية أميركية، منها كاليفورنيا ونيويورك، شركة «ميتا» في أكتوبر (تشرين الأول) قائلين إن الشركة دأبت على تضليل العامة فيما يتعلق بمخاطر منصاتها.

وفي أوروبا، تطلب المفوضية الأوروبية الحصول على معلومات عن كيفية حماية «ميتا» الأطفال من المحتوى المؤذي وغير القانوني.


تدابير جديدة لحماية القصّر من الابتزاز بالصور العارية على «إنستغرام»

العلامة التجارية لتطبيق «إنستغرام» (أرشيفية - رويترز)
العلامة التجارية لتطبيق «إنستغرام» (أرشيفية - رويترز)
TT

تدابير جديدة لحماية القصّر من الابتزاز بالصور العارية على «إنستغرام»

العلامة التجارية لتطبيق «إنستغرام» (أرشيفية - رويترز)
العلامة التجارية لتطبيق «إنستغرام» (أرشيفية - رويترز)

أعلنت شركة «ميتا» عن إجراءات جديدة على «إنستغرام»، اليوم (الخميس)، لحماية المستخدمين القصّر من عمليات الابتزاز بالصور العارية، في ظل التدقيق المتزايد بأداء المنصات في أوروبا والولايات المتحدة على هذا الصعيد، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وستنشئ «ميتا» أداة تحمل اسم «مراقب العريّ» على «إنستغرام»، تُفعّل تلقائياً على حسابات القاصرين، من شأنها الكشف بصورة تلقائية عن أي صور تحتوي على عري يتم إرسالها عبر نظام المراسلة الخاص بالتطبيق، وتشويشها.

وأوضحت كابوسين توفييه، المسؤولة عن حماية الأطفال في شركة «ميتا» بفرعها الفرنسي، للوكالة أنه «بهذه الطريقة، لا يتعرض المتلقي بطريقة غير مرغوب فيها لمحتوى حميم، وله خيار رؤية هذه الصورة أم لا».

وستُرسل رسائل توعية حول الابتزاز بالصور الجنسية، في الوقت نفسه إلى مرسل الصور ومتلقيها، لتذكيرهما بأن هذا المحتوى الحساس يمكن أن يُسجّل بواسطة لقطات للشابة ويُنقل بواسطة أشخاص من أصحاب النوايا الخبيثة.

وقالت توفييه: «نرمي إلى الحد من إنشاء هذا النوع من الصور ومشاركته».

إلى ذلك، عندما يُحدد حساب بواسطة أدوات الذكاء الاصطناعي الخاصة بـ«ميتا» كمصدر محتمل لهذا النوع من الابتزاز، فإن تفاعلاته مع المستخدمين القصّر ستكون محدودة للغاية.

وبالتالي، لن يتمكن الحساب «الإجرامي» المحتمل من إرسال رسائل خاصة إلى حساب القاصر، ولن يتمكن من الوصول إلى القائمة الكاملة للمشتركين (بفعل إخفاء حسابات القاصرين) ولن تظهر حسابات القاصرين في شريط البحث، وفق توفييه.

وستحذر «ميتا» أيضاً المستخدم القاصر إذا ما دخل على اتصال مع حساب يُحتمل ضلوعه في أنشطة ابتزاز من هذا النوع. وسيجري بعدها توجيه القاصر إلى موقع مخصص يحمل عنوان «أوقفوا الابتزاز الجنسي»، وسيتمكن من الوصول إلى خط ساخن هاتفي بالشراكة مع جمعيات متخصصة.

وستُختبر هذه الإجراءات الجديدة اعتباراً من مايو (أيار) في عدد من البلدان في أميركا الوسطى واللاتينية قبل نشرها عالمياً في الأشهر المقبلة.

وكانت «ميتا»، المتهمة في الولايات المتحدة وفرنسا بالتسبب بأضرار على الصحة العقلية للمراهقين، قد أعلنت بالفعل في يناير (كانون الثاني) عن جولة أولى من الإجراءات لحماية المستخدمين الشباب بشكل أفضل.

ومن بين هذه الميزات، سيحتاج المستخدم القاصر إلى إذن صريح من والديه لتغيير حسابه من خاص إلى عام، أو الوصول إلى المزيد مما يسمى بالمحتوى «الحساس» أو الحصول على إمكانية تلقي رسائل من أشخاص لا يتابعهم بالفعل على المنصة.

وأطلقت المفوضية الأوروبية تحقيقات منفصلة تتناول شركات «ميتا» و«سناب» و«تيك توك» و«يوتيوب» بشأن التدابير المطبقة لحماية «الصحة الجسدية والعقلية» للقاصرين.

حقائق


«آبل» تحذر المستخدمين في 92 دولة من «هجوم مأجورين ببرامج تجسس»

العلامة التجارية لشركة «آبل» (رويترز)
العلامة التجارية لشركة «آبل» (رويترز)
TT

«آبل» تحذر المستخدمين في 92 دولة من «هجوم مأجورين ببرامج تجسس»

العلامة التجارية لشركة «آبل» (رويترز)
العلامة التجارية لشركة «آبل» (رويترز)

حذرت شركة «آبل» مستخدميها في الهند و91 دولة أخرى من أنهم قد يكونوا ضحايا محتملين «لهجوم من مأجورين ببرامج تجسس»، وذلك بناء على إخطار بتهديد محتمل أرسلته إلى المستخدمين المستهدفين عبر البريد الإلكتروني.

وقالت «آبل» في الإخطار الذي اطلعت عليه «رويترز» إن الشركة اكتشفت أن المهاجمين حاولوا «اختراق هواتف آيفون عن بعد».

ووفقاً للإخطار، فالهجمات التي ينفذها مأجورون ببرمجيات تجسس أمر نادر وأكثر تعقيداً من أنشطة الجرائم الإلكترونية العادية أو البرمجيات الضارة.

وجاء في الإخطار أن الشركة المصنعة لهواتف آيفون ترسل مثل هذه الإخطارات بوجود تهديد محتمل عدة مرات سنوياً منذ 2021 وأنها أخطرت المستخدمين في أكثر من 150 دولة إجمالاً حتى الآن.

ونشر بعض المشرعين الهنود من قبل صوراً على وسائل التواصل الاجتماعي لإخطار من الشركة يقول: «تعتقد (أبل) أن مهاجمين ترعاهم دول يستهدفونك ويحاولون اختراق هاتفك الآيفون عن بعد».

وذكرت الشركة بعد ذلك أنها لم تشر في تلك الإخطارات المتعلقة بوجود تهديد محتمل إلى «أي مهاجم محدد ترعاه دولة».


كيف تفيد أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة من «غوغل كلاود» مطوري التطبيقات؟

تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
TT

كيف تفيد أدوات الذكاء الاصطناعي الجديدة من «غوغل كلاود» مطوري التطبيقات؟

تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
تقدم «غوغل كلاود» العديد من الأدوات المبتكرة لمطوري التطبيقات اعتماداً على قدرات الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

تسعى «غوغل» من خلال الابتكارات التي أعلنت عنها في حدثها السنوي المقام في مدينة لاس فيغاس الأميركية إلى مخاطبة مطوري التطبيقات مباشرة عبر أدوات تعمل بالذكاء الاصطناعي بهدف رفع مستوى الإبداع وزيادة الإنتاجية.

الذكاء الاصطناعي لتحسين جودة التعليمات البرمجية

بحسب «غوغل»، على مطوري التطبيقات الاستعداد لعصر جديد من البرمجة باستخدام «Gemini Code Assist». هذه الخطوة التطويرية التي تتجاوز «Duet AI» للمطورين تقف على أهبة الاستعداد لإعادة تعريف عملية التطوير. من خلال «Gemini 1.5 Pro»، يمكن للمطورين الآن الاستفادة من وعي كامل غير مسبوق بقاعدة التعليمات البرمجية. تمتد هذه الميزة، الموجودة حالياً في المعاينة الخاصة، إلى ما هو أبعد من مجرد أسطر تعليمات برمجية لتشمل قاعدة التعليمات البرمجية بأكملها، مما يضمن أن التحديثات وإضافات الميزات والتحويلات المعقدة ليست فقط سلسة ولكنها أيضاً مستنيرة بعمق.

الرئيس التنفيذي لشركة «غوغل كلاود» توماس كوريان متحدثاً في الحدث السنوي للشركة في مدينة لاس فيغاس الأميركية (غوغل)

أظهرت «غوغل» خلال جلسات نقاش كثيرة عقدتها في لاس فيغاس وحضرت «الشرق الأوسط» العديد منها تعزيز القوة التحويلية لبرنامج «Gemini Code Assist» بشكل أكبر من خلال قدرتها على تحويل التعليمات البرمجية. الآن، بعد دمجه في «Cloud Workstations» و«Cloud Shell Editor» يمكن للمطورين توجيه الذكاء الاصطناعي باللغة الطبيعية، وتوجيهه لتحليل التعليمات البرمجية وإعادة هيكلتها وتحسينها.

لكن ما أهمية ذلك؟ إنه يعني تغيير قواعد اللعبة، حيث تتيح تجربة تطوير بديهية ومبسطة تتخطى ممارسات البرمجة التقليدية.

رفع الإنتاجية وتخصيص التعليمات البرمجية

أصبح الآن فهم تعقيدات قواعد التعليمات البرمجية للملفات المتعددة أسهل من أي وقت مضى. يقوم السياق المحلي الموسع لبرنامج «Gemini Code Assist» تلقائياً بإحضار الملفات ذات الصلة من مساحة العمل الخاصة بالمطورين، مما يعزز الدقة ويقدم رؤية أكثر شمولية لمشاريعهم. تضمن إمكانية السياق الموسعة هذه أن يكون لدى المطورين فهم شامل للتعليمات البرمجية الخاصة بهم، مما يسمح بسير عمل تطوير محسّن ومتماسك.

لكن السحر الحقيقي يتكشف مع تخصيص «الكود». فبالاعتماد على الذكاء الجماعي لنماذج «Gemini» يتمكن المطورون من إنشاء تطبيقات ليست وظيفية فحسب، بل يتم ضبطها بدقة وفقاً لمعاييرهم التنظيمية.

حققت «غوغل كلاود» خطوات كبيرة في إدارة البيانات من خلال التطورات في «Vertex AI» وهي منصة التعلم الآلي الخاصة بها (شاترستوك)

تطوير التطبيقات وتكاملها بسلاسة

مع استمرار «غوغل كلاود» في توسيع آفاق ما يمكن للمطورين تحقيقه، يبرز التكامل بين «Gemini Code Assist» و«Apigee» و«Application Integration». يعمل هذا التكامل على تبسيط إنشاء واجهات برمجة التطبيقات وإنشاء تدفقات التطبيقات، مما يمكّن المطورين من الاستفادة من أصولهم الحالية وتحقيق أقصى قدر من الكفاءة.

ومن خلال الشراكات الجديدة، مثل التعاون مع «Snyk»، وهي شركة أمن سيبراني متخصصة في الحوسبة السحابية، يحصل المطورون على إمكانية الوصول الفوري إلى رؤى الأمان ضمن بيئة التطوير المتكاملة (IDE)، ودمج الراحة مع الأمان القوي.

عناصر أمان متعددة

تركز «غوغل» بشدة على الحفاظ على أمان التعليمات البرمجية في أداة «Gemini Code Assist» الجديدة عن طريق التأكد من الاحتفاظ برمز وبيانات كل مستخدم بشكل منفصل، تماماً مثل وجود خزائن تخزين فردية. هذا إضافة إلى الاحتفاظ بالرمز الخاص بالمستخدم في مكان آمن عبر الإنترنت، على غرار وجود مكتب خاص على الإنترنت لا يمكن الوصول إليه إلا ذلك المستخدم. ولإضافة طبقة أخرى من الأمان، أعدت «غوغل» نظاماً يمكن فقط لأشخاص معينين توافق عليهم الدخول إلى أجزاء معينة من التعليمات البرمجية. اللافت أيضاً أن هذه الأداة تعمل بشكل جيد مع الأماكن التي يخزن فيها المطورون عادةً أكوادهم البرمجية، مثل «GitHub»، لذا فهي تتناسب تماماً مع الطريقة المعتادة التي يعمل بها المطورون.

تمهد الإعلانات الصادرة عن «غوغل كلاود» في حدثها المقام في لاس فيغاس الطريق لفجر جديد في تطوير التطبيقات، حيث يصبح الذكاء الاصطناعي التوليدي شريكاً أساسياً في العملية الإبداعية. فمن خلال تقديم «Gemini Code Assist» ومجموعة ميزاتها، لا توفر «غوغل» الأدوات فحسب؛ بل تقدم لوحة جديدة للمطورين لرسم ابتكاراتهم المستقبلية.


الذكاء الاصطناعي يساهم في رصد انبعاثات غاز الميثان المضرّ بالبيئة

كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)
كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي يساهم في رصد انبعاثات غاز الميثان المضرّ بالبيئة

كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)
كثبان من الفحم منخفض الجودة تظهر بالقرب من منجم للفحم في روتشو بمقاطعة هنان بالصين في 4 نوفمبر 2021 (رويترز)

تستخدم شركة الهندسة البيئية «كيروس» في باريس بيانات أقمار اصطناعية، ونماذج من الذكاء الاصطناعي لترصد بدقة عمليات تسرّب الميثان، وهو غاز قوي من غازات الدفيئة المنبعثة من مصادر الطاقة الأحفورية.

وهذه الأعمدة الغازية عديمة الرائحة، وغير المرئية في الهواء تظهر على خرائط الشركة على شكل سحب ملونة، بعد معالجة صور التقطتها أقمار اصطناعية، وفق وكالة «الصحافة الفرنسية».

ورصدت «كيروس» منذ العام 2019 نحو 10 آلاف حدث لتركيز غاز الميثان في العالم. وتحدث تسريبات كهذه عندما «تُسجَّل مشكلات في الضغط بخط أنابيب الغاز» وتكون الصمامات مفتوحة «لتجنب خطر الانفجار»، على ما يوضح عالم البيانات في «كيروس» ألكسيس غروشنري.

والميثان، الذي يتمتع بعمر أقصر من ثاني أكسيد الكربون لكن بقدرة أكبر فيما يخص الاحترار، مسؤول عن نحو 30 في المائة من الاحترار العالمي منذ الثورة الصناعية.

وتشير وكالة الطاقة الدولية (IEA) إلى أنّ 40 في المائة من انبعاثات غاز الميثان المتأتية من إنتاج مصادر الطاقة الأحفورية (الفحم والنفط والغاز) يمكن تجنّبها، وبتكلفة شبه معدومة. لكن يتعيّن رصدها، وقياسها بشكل صحيح.

وتستخدم «كيروس» في مقرها تسعة أقمار اصطناعية تديرها وكالات فضائية حكومية، أو رسمية، كوكالتي الفضاء الأوروبية، والأميركية، والتي ترسل صورها إلى الأرض بترددات مختلفة، مرات عدة في الأسبوع أو كل 15 دقيقة، بدقة كبيرة أو صغيرة تبعاً للنماذج.

ويقول غروشنري «نعمل مع مختلف المصادر المتاحة لمحاولة تعزيز المراقبة».

ويؤكد أن الجانب السلبي بالنسبة إلى «علماء الرياضيات» في مجال التكنولوجيا الخضراء هو وجود «كمية كبيرة جداً من البيانات التي تتعين معالجتها، إذ لا يمكن ببساطة النظر إلى كل الصور».

وهنا يأتي دور الذكاء الاصطناعي.

تدريب واسع

ويقول غروشنري «لمعالجة هذه الكميات من البيانات، نبتكر نماذج من الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، ثم ندرّبها، حتى تتمكن من تنفيذ مهمة الرصد» تلقائياً.

ويشكل التعلم العميق فئة من الذكاء الاصطناعي ابتُكرت قبل الذكاء الاصطناعي التوليدي بفترة طويلة، وهو أسلوب حوسبة فائقة يركز على تدريب الشبكات «العصبية العميقة».

وينبغي أن يتعلم نموذج الرصد «مليارات البيانات» لتدريب نفسه على التعرف على مختلف أعمدة الميثان، حتى الصغيرة منها، أو التي تصعب رؤيتها بسبب الإضاءة الخافتة، أو الغيوم مثلاً.

ويقول عالم البيانات «لتدريب نموذج الرصد بشكل صحيح، سنولّد باستخدام خوارزميات المحاكاة كمية من البيانات الوهمية، لكن المعقولة مادياً». ويتم بعد ذلك التحقق من صحة النموذج بعد اختباره على بيانات حقيقية عن تسرب الميثان.

وتستند الشركة أيضاً إلى أحدث التطورات في الذكاء الاصطناعي التوليدي لتقديم تحليلات بناءً على أسئلة بسيطة.

ويقول المشارك في تأسيس «كيروس» أنطوان روستان «بفضل معلومات كثيرة متراكمة بشأن البنى التحتية الهيدروكربونية في قاعدة بيانات، نطرح على الذكاء الاصطناعي أسئلة مختلفة من بينها اسم الشركة التي أطلقت أكبر كمية من غاز الميثان في الأسبوع الفائت، ثم نجري مقارنات، أو نحدد البنية التحتية التي حصل منها التسرب».

وتأسست الشركة في العام 2016 نتيجة «اعتراف بفشل جماعي» في وقف آثار التغير المناخي.

وتشيد وكالة الطاقة الدولية التي تتجاوز تقديراتها بشأن غاز الميثان تقديرات الأمم المتحدة بنسبة 50 في المائة بالاعتماد على عدد متزايد من الأقمار الاصطناعية المتطورة التي تراقب تسربات غاز الميثان، على غرار «ميثان سات» MethaneSAT، وهو قمر اصطناعي من «غوغل» مُزود بالذكاء الاصطناعي أُطلق في مارس (آذار).

والاعتماد على هذه الأقمار سيتيح لوكالة الطاقة الدولية التحقق من الالتزامات الأخيرة لشركات النفط والغاز بخفض انبعاثات غاز الميثان إلى الصفر تقريباً.


علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق
TT

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي وحظر فيديوهات التزييف العميق

حثّت مئات من مجموعات المجتمع المدني رؤساء شركات التكنولوجيا الكبرى، على تكثيف المعركة ضد الأكاذيب التي يغذّيها الذكاء الاصطناعي.

مكافحة المعلومات المضللة

دعا أكثر من 200 مجموعة مناصرة للحقوق المدنية شركات التكنولوجيا الكبرى إلى تعزيز معركتها ضد المعلومات المضللة التي يغذّيها الذكاء الاصطناعي مع توجه مليارات الناخبين إلى صناديق الاقتراع هذا العام في الانتخابات في جميع أنحاء العالم.

وكتب تحالف النشطاء إلى الرؤساء التنفيذيين لشركات «ميتا» و«رديت» و«غوغل» و«إكس» إضافةً إلى 8 مديرين تنفيذيين آخرين في مجال التكنولوجيا، يوم الثلاثاء، لحثهم على تبني سياسات مواجهة أقوى في وجه موجة الدعاية السياسية الخطيرة.

المطالبة بحظر التزييف العميق

وتعد هذه الخطوات الإضافية حاسمة في عام 2024 بالنظر إلى أن أكثر من 60 دولة ستُجري انتخابات وطنية، وفق الرسالة التي نشرتها محللة التكنولوجيا نعومي نيكس، في موقع The Technology 202.

علامات على منشورات الذكاء الاصطناعي

وقالت نورا بينافيديز، كبيرة المستشارين في مجموعة الحقوق الرقمية «فري برس Free Press»: «يُجرى كثير من الانتخابات حول العالم هذا العام، وتعد منصات التواصل الاجتماعي إحدى أهم الطرق التي يتواصل بها الناس عادةً مع المعلومات». لذا تحتاج الشركات إلى «زيادة إجراءات سلامة النظام الأساسي في هذه اللحظة».

كما طالبت المجموعات عمالقة التكنولوجيا بتعزيز سياساتها بشأن الإعلانات السياسية، بما في ذلك حظر التزييف العميق ووضع علامة على أي محتوى جرى إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي فيها. ولعدة أشهر، ظل المدافعون عن الحقوق المدنية يُحذرون من أن ارتفاع عدد منشورات المقاطع الصوتية ومقاطع الفيديو التي ينتجها الذكاء الاصطناعي يؤدي بالفعل إلى إحداث الارتباك في الانتخابات في جميع أنحاء العالم.

ويقول الخبراء إن مخاطر الذكاء الاصطناعي يمكن أن تؤدي إلى ضرر حقيقي في الديمقراطيات المتقلبة سياسياً.

علامات مائية

إلا أن شركات التكنولوجيا مثل «ميتا» و«غوغل» و«ميدجورني» تصرّ على أنها تعمل على تطوير نظم لتحديد المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي باستخدام علامة مائية. وفي الأسبوع الماضي، قالت «ميتا» إنها ستوسع سياسة وضع العلامات الخاصة بالذكاء الاصطناعي لتطبَّق على نطاق أوسع من الفيديو والصوت والصور.

لكنّ الخبراء يقولون إنه من غير المرجح أن تكتشف شركات التكنولوجيا كل المحتوى المضلل الناتج عن الذكاء الاصطناعي والمنتشر على شبكاتها أو من إصلاح الخوارزميات الأساسية التي تُسهّل على بعض هذه المنشورات الانتشار على نطاق واسع في المقام الأول.

كما دعت المجموعات شركات التكنولوجيا إلى أن تكون أكثر شفافية بشأن البيانات التي تدعم نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، وانتقدتها لإضعاف السياسات والنظم التي تهدف إلى مكافحة المعلومات السياسية المضللة على مدى العامين الماضيين.

دعايات ضارة

وقالت المجموعات إنه إذا لم تكثف شركات التكنولوجيا جهودها، فإن الدعاية الخطيرة على وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تؤدي إلى التطرف أو العنف السياسي. وقالت فرنسيس هاوغين، التي سبق لها وأعلنت عن المخالفات التي رصدتها في «ميتا»، والتي وقّعت مجموعتها «بيوند ذا سكرين» على الرسالة: «إن الأمر ليس خارج نطاق الاستحالة لأننا سنرى المزيد من المعلومات الخاطئة المقنَّعة في شكل التزييف العميق». وأضافت أن البلدان ذات الديمقراطيات الأكثر هشاشة بكثير من الولايات المتحدة... معرَّضة بالمقدار نفسه لكل هذه التلاعبات».