بـ«العود» و«المسك»... مصممات سعوديات ينافسن العلامات التجارية

بـ«العود» و«المسك»... مصممات سعوديات ينافسن العلامات التجارية

الثلاثاء - 25 ذو الحجة 1442 هـ - 03 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15589]

يبرز في الآونة الأخيرة عدد من المصممات السعوديات اللاتي امتهنّ تصميم وبيع العطور المصنعة محلياً، التي ترتكز مكوناتها على دهن العود والمسك والعنبر والخشب والتوابل، وذلك بعد رواجها بين كثير من السعوديين الراغبين باقتناء عطور غير منتشرة بين الناس كما هو الحال في عطور العلامات التجارية العالمية.

وتؤكّد المصممات أن نظرة السعوديين تغيرت في الفترة الأخيرة تجاه العطور المصنعة محلياً، التي أصبحت تنافس المستوردة من حيث معدل الاستهلاك. ورغم حداثة عهد السعوديات في عالم تصميم العطور وتصنيعها، فإنّ كثيرات منهن يطمحن لحجز مكانة عالمية، بعد رواج عطورهن في دول خليجية وعربية.

وتوضح نوف القحطاني، التي صنفتها غرفة الشرقية كأول مصممة عطور سعودية عام 2014، لـ«الشرق الأوسط»، أنّه لم يكن هناك إقبال من قبل المستهلك السعودي على العطور محلية الصنع، إلا أنّ الأمر اختلف في السنوات الثلاثة الأخيرة، مضيفة: «ارتفع حجم الإقبال، ليس فقط من الأفراد بل كذلك من الشركات والجهات الحكومية». مرجعة ذلك لمبادرة (صنع في السعودية) التي ترى أنّها أسهمت في تشجيع الصناعة السعودية.

وعن ازدياد عدد مصممي ومصممات العطور السعوديين في الآونة الأخيرة، تقول القحطاني: «في السابق كانت هذه الكثرة بمثابة الميزة، لكن ما أراه حاصلاً الآن هو عشوائية مدمرة لهذا القطاع، فلا بد من وجود جهات متخصصة تتدخل في ضبط الدخول لهذه التجارة كيلا تحصل نكسة تجارية في مجال العطور».

وبدأت قصة القحطاني في تصنيع العطور عام 2005، لتؤسس علامتها التجارية «نشق»، وتقول: «بدأت بخلط العطور لنفسي في المنزل إلى أن أصبحت اليوم من أشهر مصممي العطور في الخليج». وتتطلع القحطاني لحجز مكانة عالمية، مؤكدة أنّ خطتها الاستراتيجية تتضمن عرض عطورها في دور العطور العالمية.

وفي قصة نجاح أخرى، تبرز مصممة العطور السعودية نوف النفيسة، التي بدأت قبل أكثر من 10 سنوات ببيع العطور، بدافع شغفها بها، وذلك قبل انتشار التطبيقات والمتاجر الإلكترونية، وتؤكد أنّ تطبيق «إنستغرام» سهّل انتشار منتجات العطور السعودية للمستهلك، مبينة أنّها تطمح اليوم للعالمية، وأن تحقق علامتها التجارية نجاحاً يقارب ما حققته عطور المصممة الفرنسية الشهيرة «كوكو شانيل».

وترى النفيسة في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، أنّ تصميم العطور أصبح بمثابة الموضة حالياً مع الإقبال بدخول عالم ريادة الأعمال، خاصة مع الفكرة السائدة بأنّ هذا المجال مربح مادياً.

وعن تحديات مجالها، تفيد النفيسة، بأنّه يأتي على رأسها ضمان جودة مكونات العطور والحصول عليها. وتوضح أنّ عددا من متاجر صناعة العطور السعودية تأثرت بجائحة كورونا، والكثير منها قاوم آثار الجائحة وأكمل مساره، متوقعة أن تصل العطور السعودية إلى الاستهلاك العالمي في الأعوام القليلة المقبلة.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو