صناع «كوكو شانيل» يكشفون كواليس إعادة شيريهان إلى القمة

صناع «كوكو شانيل» يكشفون كواليس إعادة شيريهان إلى القمة

تحدثوا عن لحظات الإحباط والتفاؤل خلال عام كامل
الأحد - 23 ذو الحجة 1442 هـ - 01 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15587]

حققت مسرحية «كوكو شانيل» نجاحاً لافتاً منذ بدء عرضها على منصة «شاهد»، وخطفت بطلتها النجمة المصرية شيريهان اهتمام وإعجاب الجمهور بعد استعادة كامل لياقتها الفنية والاستعراضية، وتماهت تماماً مع شخصية كوكو شانيل مصممة الأزياء العالمية. وكان وراء هذا النجاح طاقم فني كبير قالت عنه شيريهان، في تغريدة لها عبر «تويتر»: «الأبطال الحقيقيون لا يصعدون إلى خشبة المسرح... الأبطال الحقيقيون وراء الكواليس، شكراً لكل بطل مبدع حقيقي كان خلف خروج مسرحية (كوكو شانيل)، من أصغر عامل وصولاً إلى المخرج الرائع الأستاذ هادي الباجوري».


- البداية

تقديم قصة مصممة الأزياء الفرنسية الشهيرة كوكو شانيل قد يبدو للوهلة الأولي فكرة بعيدة عن اهتمام الجمهور العربي، لكن المؤلف د. مدحت العدل لمس فيها جوانب إنسانية، وكتب النص من خلال 10 مشاهد تعبر عن مواقف متباينة في حياتها. وكما يقول في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «قرأت قصة حياة كوكو شانيل، وخطفني منها حكاية حبها شاباً نازياً، مما جعلني أفكر في مفهوم الوطن ومفهوم الحب، لكنني لم أقدم سيرة ذاتية عن حياتها، بل أردت التركيز على المحطات المهمة واللمحات الإنسانية، مثل الملجأ الذي تركها فيه أبوها وهي طفلة. وقد كتبت النص في 4 أيام، وحينما قرأته شيريهان بكت فرحاً به، ووقعنا العقد في الحال».

ويضيف الدكتور مدحت العدل: «قبل مرحلة الكتابة، اتفقت مع شيريهان وجمال العدل الذي يعد أول بطل في هذا العرض، لأنه صاحب فكرة إعادة شيريهان للفن عن طريق اختيار مخرج سينمائي لإخراج العرض، على إطلاق العنان لخيالي في كتابة النص، على الرغم من أن هذا الخيال مكلف إنتاجياً، فالخيال يستلزم إنفاقاً لتحقيقه، مثل المشهد الذي تطير فيه مع حبيبها، فقد كتبت في النص أنهما طارا معاً لأن كلاً منهما أحب الآخر، ثم اصطدما بالواقع».

وإلى جانب النص المسرحي، كتب مدحت العدل 5 أغنيات ضمن أحداث العرض، يقول عنها: «الأغاني هي الواحة التي أستريح فيها، وأجعل المشاهد يلتقط أنفاسه، فأقصى سعادتي أن أجد مساحة معينة في النص لأعبر عنها من خلال الشعر».

وتعد كوكو شانيل واحدة من 13 شخصية نسائية مؤثرة اختارتها شيريهان لتقدمها من خلال المسرح، لكنها لم تصور سواها. وحول مصير هذه الشخصيات، يقول العدل: «كتبت 4 مسرحيات، هي: (كوكو شانيل) و(رابعة العدوية) و(مارلين مونرو) و(إيفيتا)، وكتب الشاعر جمال بخيت مسرحية (سندريلا)، وكتبت السيناريست مريم نعوم مسرحية (ماري كويني)، واخترنا لكل مسرحية مخرجاً، من بينهم محمد يس وساندرا نشأت وطارق العريان وخالد جلال، لإضافة روح مختلفة لكل عرض، وكلنا حماس الآن لاستكمالها، فالنجاح الكبير الذي حققته (كوكو شانيل) هو أكبر حافز لنا، خصوصاً بعد ردود الأفعال الكبيرة التي تلقيناها، لكن فريق عمل لم يجتمع بعد عرض المسرحية لسفر معظمهم في إجازات».

وكشف العدل أن النجمة شيريهان «ذهبت إلى فندق (الريتز) بباريس، وأقامت في جناح (كوكو شانيل)، وكانت ترسل لي عن حكايات قرأتها وسمعتها عنها من فرط اهتمامها بكل تفصيلة، كما قامت بشراء أكسسوارات من أحد المزادات في فرنسا كانت ترتديها مصممة الأزياء العالمية، واختارت فرقة الرقص الأجنبية بعدما شاهدت مئات مقاطع الفيديو حتى استقرت عليها، إلى جانب مصمم الرقصات الكندي الأردني».

وأشار إلى أن «أعضاء الفرقة أقاموا في مصر عاماً كاملاً من أجل التصوير والبروفات، وقمنا بتأجير مسرح أحد فنادق القاهرة لمدة عام»، لافتاً إلى أن «شيريهان نجمة كبيرة، تتمتع بأدب جم، وتحب كل الناس، وهي راقية جداً في ملاحظاتها، ومعجونة فن، وقد كانت البروفات تستمر ساعات طويلة لكي نصور مشهداً واحداً، ولكنها أبهرت الجميع، حتى أن راقصي الفرقة الاستعراضية وقفوا يصفقون لبراعتها وقدراتها المدهشة».


- صورة رائعة

وقد قدم مدير التصوير أحمد المرسي صوراً رائعة لم نعهدها في العروض المسرحية، بحسب نقاد. وفرض المرسي نفسه بصفته مصوراً سينمائياً في السنوات الأخيرة، وكان مسؤولاً عن تصوير حفل نقل المومياوات الملكية. وعن تجربته مع شيريهان، يقول: «كان هدفنا أن نقدم العرض بمستوى عالمي يحقق قفزة بعد نحو عشرين عاماً من غياب شيريهان، لذا تحررنا من شكل المسرح القديم».

ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «شخصياً، قمت باسترجاع الاتجاه بشكل عام في العروض العالمية، ولم أشأ أن أشاهد عروضاً محددة حتى لا أتأثر بها، فالأمر ليس مجرد نقل، بل شكل في التصوير، وقد ساعدتني خبرتي في السينما وفي الإعلانات على تقديم صورة مناسبة تلائم الحكاية التي يرويها العرض».

ونفى المرسي طلب شيريهان أي طلبات خاصة في أثناء التصوير، ويؤكد أنها «قالت لي: سأسلمك مسؤولية شكلي، ولك أن تقرر ما تراه. وقد قمنا بإجراء بروفات كثيرة على التكنيك؛ بالطبع كانت هناك أيام صعبة، وواجهنا ضغوطاً في العمل، لكن الروح كانت رائعة بيننا لكي نقدم أفضل ما لدينا، وقد جاءت ردود الفعل منصفة مشجعة جداً».


- طاقة إيجابية

إضافة إلى ذلك، تعد عملية مونتاج عرض مسرحي تم تنفيذه بأسلوب سينمائي «صعبة للغاية»، على حد تعبير المونتير أحمد حافظ الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «كان هذا الاختبار أكثر وضوحاً في المشهد الذي تطير فيه شيريهان على المسرح، فقد استغرق مونتاج هذه المشهد وقتاً طويلاً لتحقيق معادلة تجمع بين إيقاع المسرح وأسلوب الحكي السينمائي. أما الجزء الاستعراضي، فكان مونتاجه أيضاً صعباً لنجمة استعراضية كبيرة مثل شيريهان التي حرصت على حضور مراحل المونتاج لأكتشف أنها تفهم تفاصيله أيضاً، وهي من البشر الذين يمنحون طاقة إيجابية لكل من حولهم».


- المايسترو

وفي أول تجربة له مع المسرح، نجح المخرج السينمائي هادي الباجوري في تقديم رؤية مغايرة وصورة مختلفة، لتظهر شيريهان في أجمل حالاتها، وحسبما يقول لـ«الشرق الأوسط»: «هذه أول مرة أخوض فيها العمل المسرحي، على الرغم من أنني حين أسافر لأي بلد، أبحث عن المسرح، وأشاهد العروض العالمية، لكن تصوير المسرح حتى في برودواي يتم بشكل تقليدي، كأنك تجلس على المقاعد، وقد أردت كسر فكرة الالتزام فقط بخشبة المسرح. ومن خلال خبرتي في السينما والأغاني والإعلانات، اخترت أسلوباً مختلفاً في تصوير مشاهد أعلى المسرح وبين الجمهور، كما ظهرت في العرض، وأضفت تسجيلاً لأصوات الجمهور لأنه لم نكن نسمح بحضور فعلي للمشاهدين خلال التصوير طوال الوقت».

ويؤكد الباجوري أن العمل مع شيريهان تجربة مختلفة عن أي ممثلين آخرين، فهي «أسطورة في المسرح والاستعراض، ولديها خبرة واسعة. وبمجرد أن جلسنا معاً وتحدثنا، تفاهمنا سريعاً، وكواليس العمل كانت رائعة، وكفريق عمل كنا ندرك أننا نقدم عملاً مختلفاً، وكانت هناك أوقات سيطر عليها التوتر أحياناً، وأوقات كنا نواصل العمل فيها 18 ساعة، وأوقات أخري نكون أهدأ ونضحك، وقد جاءت ردود الأفعال كما توقعت، إذ كنت أثق في أن المسرحية ستوضع في مكانة مختلفة، على خلاف كل ما سبق، وهذا ما كان يعنيني بالدرجة الأولى».


مصر Arts موضة

اختيارات المحرر

فيديو