أمراض موجات الحر... أنواعها وطرق معالجتها المبكرة

أمراض موجات الحر... أنواعها وطرق معالجتها المبكرة

كبار السن والأطفال ومرضى القلب وارتفاع ضغط الدم أكثر تضرراً بها
الجمعة - 21 ذو الحجة 1442 هـ - 30 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15585]

تجتاح موجات الحرّ في هذه الأيام مناطق مختلفة من العالم، ويتأثر بها البعض بدرجات متفاوتة. وثمة مجموعة من الاضطرابات المرضية التي تُسمى «أمراض الحرارة»، التي تتراوح من خفيفة إلى شديدة. وأكثرها شيوعاً: الطفح الحراري، والتشنجات الحرارية، والإنهاك الحراري، وضربة الشمس.

والخطوة الأساسية في كيفية التعامل مع أي من هذه الحالات، عند احتمال إصابة أحدهم بها، هي فهم آلية نشوئها، وعلاماتها المرضية الفارقة، وخطوات الإسعافات الأولية لها. ولذا تقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في إحدى أهم نصائحها لعموم الناس حول الأمراض المرتبطة بالحرارة: «تعرّف على علامات وأعراض الأمراض المرتبطة بالحرارة وكيفية علاجها».


أمراض الحرارة

وعن سؤال: ما الذي يُسبب أمراض الحرارة؟ يجيب الأطباء من «كليفلاند كلينك» بالقول: «كما يوحي اسمها، هي ناتجة عن الحرارة الزائدة التي ترفع درجة حرارة الجسم الأساسية. ويمكن أن تأتي هذه الحرارة من التمرين الرياضي، أو من الوجود داخل مكان حار، أو من موجات الحرّ في الطقس الخارجي. والرطوبة العالية تجعل تبخّر العرق صعباً. وتحدث أمراض الحرارة عندما يكون جسمك غير قادر على تبديد الحرارة التي تراكمت بداخله بشكل فعّال، ويصبح وجود الملح والماء في جسمك غير متوازن. وبالتالي ترتفع درجة حرارتك، ويفشل التعرق (وسيلة تبريد الجسم) في إبقائك بارداً».

ويُضيفون: «تتشابه بعض الأعراض بين أمراض الحرارة الأربعة، ولكن لكل منها أيضاً أعراض مميزة تفصلها عن الأمراض الثلاثة الأخرى. انتبه للأعراض الفريدة حتى تتمكن من معرفة الفرق بين الأمراض». وتوضح المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ما الذي يحدث للجسم نتيجة التعرض للحرارة الشديدة، قائلة: «يعاني الناس من أمراض مرتبطة بالحرارة عندما يكون نظام التحكم في درجة حرارة الجسم منهكاً. وعادة ما يُبرّد الجسم نفسه عن طريق التعرق. ولكن في بعض الظروف، لا يفي التعرّق بالمطلوب. وفي مثل هذه الحالات، ترتفع درجة حرارة جسم الشخص بسرعة. وقد تؤدي درجات حرارة الجسم المرتفعة جداً إلى تلف الدماغ أو الأعضاء الحيوية الأخرى. وهناك عدة عوامل تؤثر في قدرة الجسم على تبريد نفسه أثناء الطقس شديد الحرارة. وعندما تكون الرطوبة عالية، لن يتبخر العرق بالسرعة، ما يمنع الجسم من إطلاق الحرارة بسرعة.

وتشمل الحالات الأخرى التي يمكن أن تحدّ من القدرة على تنظيم درجة الحرارة: التقدّم في العمر فوق 65 سنة، وصغر السن (أقل من عمر أربع سنوات)، والسمنة، والحمّى، والجفاف، وأمراض القلب، والأمراض العقلية، وسوء الدورة الدموية، وحروق الشمس، وتناول بعض الأدوية.


الطفح الحراري

أول الأمراض الحرارية هو «الطفح الجلدي الحراري» (Heat Rash). ويحصل عند تهيج الجلد بفعل التعرّق المفرط أثناء الطقس الحار الرطب. ويمكن أن يحدث في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعاً عند الأطفال الصغار. ويظهر هذا الطفح على هيئة مجموعة حمراء من البثور أو البثور الصغيرة. ومن المُرجح أن تحدث على الرقبة، وأعلى الصدر، وفي الفخذ، وتحت الثديين، وفي ثنايا المرفق.

ويفيد أطباء «كليفلاند كلينك» بالقول: «يحدث الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة عندما يسد ويحبس العرق المفرط منافذ الغدد العرقية تحت جلدك. ويُعدّ تشخيص الطفح الحراري أمراً بسيطاً إلى حد ما، لأن مقدم الرعاية الصحية الخاص بك يمكنه تقييمه عن طريق فحص بشرتك. وإذا كان الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة خفيفاً، فقد لا تحتاج حتى إلى زيارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إلا إذا لم يختفِ الطفح الجلدي بعد ثلاثة أو أربعة أيام، أو إذا بدا أنه يزداد سوءاً».

وأفضل علاج للطفح الحراري هو الوجود في بيئة أكثر برودة وأقل رطوبة. والحفاظ على تجفيف المنطقة المصابة برفق. ووضع كمادات باردة على البشرة. وعدم استخدام أي منتجات يمكن أن تسد المسام، ويشمل ذلك بودرة الأطفال والكريمات والمراهم.


التشنجات الحرارية

التشنجات الحرارية (Heat Cramps) هي آلام في العضلات نتيجة التشنجات أو التقلصات. وعادة في عضلات البطن أو الذراعين أو الساقين. وقد تحدث بالاقتران مع القيام بأي نوع من النشاط البدني الشاق في الأجواء الحارة. والأشخاص الذين يتعرقون كثيراً أثناء النشاط البدني الشاق، هم أعلى عُرضة للتشنجات العضلية الحرارية، لأن هذا التعرق يستنفد الملح والرطوبة في الجسم. وانخفاض مستوى الملح في العضلات يسبب تقلصات مؤلمة. وقد تكون التشنجات الحرارية أيضاً من أعراض الإنهاك الحراري. وإذا كان الشخص يُعاني من تقلصات حرارية، فعليه اتباع الخطوات التالية:

- التوقف عن كل نشاط واجلس بهدوء في مكان بارد.

- شرب ماء أو عصير صافٍ.

- عدم العودة إلى ممارسة النشاط الشاق لبضع ساعات، لأن المجهود الإضافي قد يؤدي إلى تطور الحالة إلى الإنهاك الحراري أو ضربة الشمس.

- يمكن ممارسة نشاط بدني طبيعي بعد بضع ساعات من هدوء التقلصات العضلية وزوالها.

- طلب العناية الطبية للتشنجات الحرارية إذا لم تهدأ خلال ساعة واحدة.


الإنهاك الحراري

الإنهاك الحراري (Heat Exhaustion) هو شكل متقدّم من الأمراض المرتبطة بالحرارة، مقارنة بالطفح الحراري والتشنجات العضلية الحرارية. ويمكن أن يتطور بعد عدة أيام من التعرض المستمر لدرجات حرارة عالية وعدم العمل بكفاءة على تعويض السوائل في الجسم وتحقيق التوازن في أملاح الجسم المفقودة بكثرة التعرّق. والأشخاص الأكثر عرضة للإرهاق الحراري هم كبار السن، وصغار السن، والذين يعانون من أمراض القلب وأمراض الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم، والذين يتناولون أدوية مُدرات البول وأدوية خفض ارتفاع الضغط وأدوية خفض أعراض الحساسية (مضادات الهيستامين)، وأولئك الذين يعملون أو يمارسون الرياضة في بيئة حارة. وتشمل العلامات التحذيرية للإجهاد الحراري ما يلي: التعرق الشديد، والشحوب، وتشنجات العضلات، والتعب، والضعف البدني، والدوخة والدوار، وصداع الرأس، والغثيان أو القيء، وربما يصل الأمر إلى الإغماء.

وعند فحص المُصاب، قد يكون الجلد بارداً ورطباً، ومعدل النبض سريعاً وضعيفاً، والتنفس سريعاً وضحلاً. وإذا لم يتم علاج الإنهاك الحراري، فقد يتطور إلى ضربة شمس. ومن الضروري طلب العناية الطبية إذا ساءت الأعراض أو استمرت أكثر من ساعة واحدة. والأساس في التعامل العلاجي المنزلي مع هذه الحالة هو سرعة تبريد الجسم والتوقف عن ممارسة الجهد البدني والابتعاد عن الأماكن الحارة. وخطوات تبريد الجسم أثناء الإجهاد الحراري تشمل: شرب مشروبات باردة، والراحة البدنية، وأخذ حمام بارد أو حمام إسفنجي، والوجود في بيئة مكيفة الهواء، وارتداء ملابس خفيفة.


ضربة الشمس

وضربة الشمس (Heat Stroke) هي أخطر الأمراض المرتبطة بالحرارة. وتحدث عندما يصبح الجسم غير قادر على التحكم في درجة حرارته. وحينئذ، ترتفع درجة حرارة الجسم بسرعة، وتفشل آلية التعرق في العمل، وبالتالي لا يستطيع الجسم أن يبرد. وقد ترتفع درجة حرارة الجسم إلى 41 درجة مئوية أو أعلى في غضون من 10 إلى 15 دقيقة. ويمكن أن تتسبب ضربة الشمس في الوفاة أو العجز الدائم إذا لم يتم توفير علاج طارئ. وتتنوع علامات التحذير من ضربة الشمس، ولكنها قد تشمل ما يلي:

- ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم (فوق 39.5 درجة مئوية).

- جلد أحمر وساخن وجاف (دون تعرق).

- نبض سريع وقوي.

- صداع نابض.

- دوار.

- غثيان.

- التباس، وتشويش ذهني.

- فقدان الوعي.

وإذا رأيت شخصاً مصاباً بأي من العلامات التحذيرية لضربة الشمس، فهذا يعني أنك تتعامل مع حالة طارئة تهدد حياة ذلك الشخص. وحينئذ، اطلب من شخص ما الاتصال للحصول على مساعدة طبية إسعافية فورية، وابدأ في تبريد المريض. وقم بما يلي:

- انقل المُصاب إلى منطقة مظللة.

- قم بتبريده بسرعة، باستخدام أي طريقة ممكنة. على سبيل المثال، اغمر المُصاب في حوض من الماء البارد؛ ضع الشخص في حمام بارد؛ رش المصاب بالماء البارد من خرطوم الحديقة؛ ضع إسفنجة مبتلة بالماء البارد على المُصاب. وإذا كانت الرطوبة منخفضة، فلف المُصاب في ملاءة باردة مبللة وقم بتهويتها بقوة.

- راقب درجة حرارة الجسم، واستمر في جهود التبريد حتى تنخفض درجة حرارة الجسم إلى أقل من 38 درجة مئوية.

- اتصل بغرفة الطوارئ بالمستشفى للحصول على مزيد من التعليمات.


نصائح للوقاية من الأمراض المرتبطة بالحرارة

> تلخص المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها كيفية التعامل مع موجات الحر ضمن ثلاث خطوات رئيسية: أبقِ جسمك هادئاً، حافظ على رطوبة جسمك، ابقَ مطلعاً على درجات حرارة الأجواء. وتنصح بالخطوات التالية:

- اختر ارتداء ملابس خفيفة الوزن وذات ألوان فاتحة وفضفاضة.

- ابقَ في مكان مكيف قدر الإمكان.

- قلل من استخدام الموقد والفرن للحفاظ على درجة حرارة منخفضة في منزلك.

- قصر النشاط خارج المنزل على الأوقات الأكثر برودة، مثل ساعات الصباح والمساء.

- إذا كنت خارج المنزل، استرح كثيراً في المناطق المُظللة حتى يتمكن جسمك من التعافي. - قلل من التمرين أثناء الحرارة. وإذا كان الإجهاد في الحرارة يجعل قلبك ينبض ويتركك تلهث لالتقاط الأنفاس، أو شعرت بالدوار أو الارتباك أو الضعف، فتوقف عن كل نشاط.

- احمِ نفسك من أشعة الشمس بارتداء قبعة عريضة الحواف ونظارات شمسية ووضع واقٍ من الشمس قبل 30 دقيقة من الخروج.

- لا تترك الأطفال في السيارات، حتى لو كانت النوافذ مفتوحة.

- تجنب الوجبات الساخنة والثقيلة: إنها تضيف حرارة لجسمك.

- للمحافظة على رطوبة جسمك، اشرب مزيداً من السوائل، بغض النظر عن مدى نشاطك. ولا تنتظر حتى تشعر بالعطش للشرب.

- ابتعد عن المشروبات السكرية لأنها تسبب لك خسارة مزيد من سوائل الجسم. تجنب أيضاً المشروبات الباردة جداً، لأنها قد تسبب تقلصات في المعدة.

- التعرق الغزير يزيل الأملاح والمعادن من الجسم، وتحتاج إلى تعويض بتناولها مرة أخرى.

- تحقق من الأخبار المحلية للحصول على تنبيهات الحرارة الشديدة ونصائح السلامة.

- تعرف على علامات وأعراض الأمراض المرتبطة بالحرارة وكيفية علاجها.


- استشارية في الباطنية


اختيارات المحرر

فيديو