شراكة سعودية ـ أميركية لتشغيل مجمع بتروكيماويات نهاية العام

شراكة سعودية ـ أميركية لتشغيل مجمع بتروكيماويات نهاية العام

ميناء الملك عبد الله برابغ يحتل المرتبة الأولى إقليمياً في الطاقة الإنتاجية
الأربعاء - 19 ذو الحجة 1442 هـ - 28 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15583]
ميناء الملك عبد الله غرب السعودية يسجل تقدماً في مؤشر الموانئ العالمي (الشرق الأوسط)

كشفت التحركات الجارية في الشراكة السعودية الأميركية لتشييد مجمع بتروكيماويات على سواحل الولايات المتحدة الأميركية أن مشروع «غلف كوست غروث فينشرز» المشترك بين «إكسون موبيل» والشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك»، وصل إلى اكتمال ميكانيكي لوحدات «أحادي إيثيلين جلايكول»، ووحدتين من «البولي إيثيلين».
وقالت «إكسون موبيل»، في بيان لها، إنه من المتوقع أن يبدأ المشروع العمل قبل الموعد المحدد ليكون في الربع الرابع من العام الجاري. وكان «سابك» و«إكسون موبيل» أعلنتا في سبتمبر (أيلول) من عام 2019، بدء أعمال الإنشاء في مجمع البتروكيماويات المشترك بينهما، وتوقعتا أن يتم التشغيل بحلول عام 2022.
وتوصلت عملاق الصناعة البتروكيماوية العالمي «سابك» مع شركة إكسون موبيل الخليج الأميركي للاستثمار المملوكة لشركة إكسون موبيل، في مايو (أيار) من عام 2018، إلى قرار لإنشاء مشروع مشترك للصناعات البتروكيماوية في ساحل الخليج الأميركي، تعتمد على جدوى دراسة قدرت تكلفة إجمالية للمجمع بقرابة 7.3 مليار دولار (27.4 مليار ريال).
يذكر أن المشروع يتضمن إقامة وحدة لإنتاج الإيثيلين بطاقة إنتاجية سنوية متوقعة بحوالي 1.8 مليون طن الذي سيتم إمداده لتغذية وحدتين لإنتاج البولي إيثيلين وأخرى لإنتاج أحادي إيثيلين جلايكول.
وتتزامن هذه التطورات مع تعاف عالمي تدريجي من أزمة وباء كورونا المستجد، في مقدمتها قطاع البتروكيماويات، الذي انعكس إيجابياً على شركات الصناعة البتروكيماوية خلال العام الجاري. وأعلنت أمس شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات «بترورابغ»، التي تعمل في تكرير النفط وإنتاج البتروكيماويات مثل البولي إيثيلين والبولي بروبلين، عن تحقيق أرباح قدرها 1366 مليون ريال (364.2 مليون دولار) بنهاية النصف الأول 2021، مقارنة بخسائر 3232 مليون ريال تم تحقيقها خلال الفترة نفسها من عام 2020، لتكون سجلت نمواً في صافي العوائد بنسبة 142 في المائة.
وأرجعت «بترو رابع» سبب تحقيق أرباح خلال الفترة الحالية مقابل الفترة المماثلة من العام السابق يعود إلى تحسن هامش الربح للمنتجات البتروكيماوية نتيجة تحسن ظروف السوق وتعافي الاقتصاد العالمي تدريجياً من تأثير جائحة كورونا.
إلى ذلك، حصل ميناء الملك عبد الله على لقب أسرع الموانئ البحرية نمواً في الشرق الأوسط خلال الربع الأول من عام 2021، متقدماً بأربعة مراكز، ليحتل المرتبة الـ83 ضمن قائمة «ألفالاينر» لأكبر 100 ميناء حاويات في العالم في عام 2020، مقارنة بالمرتبة 87 في العام السابق. ورفع الميناء طاقته الإنتاجية بشكل كبير ليحتل المرتبة الأولى إقليمياً خلال الربع الأول من العام، حيث بلغت 693.7 ألف حاوية قياسية بزيادة قدرها 44.2 في المائة، مقابل 481.1 ألف حاوية قياسية في الربع الأول من عام 2020.
ويأتي تصنيف ألفالاينر - الشركة العالمية في تحليل بيانات النقل البحري، وقدرات الموانئ ومستقبل تطوير السفن ومسارات الشحن - في أعقاب الإنجاز الأخير الذي حققه ميناء الملك عبد الله على مؤشر أداء موانئ الحاويات لعام 2020، حيث احتل المرتبة الثانية بين أكثر موانئ الحاويات كفاءة في العالم.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة