مجلات الأطفال العربية تحت «مجهر النقد»

مجلات الأطفال العربية تحت «مجهر النقد»

المصرية نجلاء علام تقدم حصراً لها منذ 1870 حتى 2000
الأربعاء - 19 ذو الحجة 1442 هـ - 28 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15583]

تركز الكاتبة المصرية نجلاء علام في كتابها «القيم في مجلات الأطفال العربية»، الصادر حديثا عن دار «النابغة» المصرية، على ضرورة تشجيع الأطفال على المشاركة في الأنشطة الثقافية واكتشاف الموهوبين منهم، ورعايتهم والقيام بدور تنويري داخل أسرهم، ومد المكتبات العامة بالجديد من الإصدارات، وتحفيز المؤسسات الصحافية، والجهات البحثية المهتمة بالطفل ودعمها من أجل إصدار مجلات جديدة، تستوعب احتياجاته الثقافية، كذلك دعت إلى ضرورة الوصول لآلية مشتركة بين الدول العربية لتوزيع مجلات الأطفال.

وذكرت نجلاء علام في كتابها أن تشجيع حرية التعبير عن الرأي لدى الأطفال، يرسخ القيم الأخلاقية والاجتماعية لديهم، ويؤثر إيجابياً في شخصياتهم، لكن «تزويدهم بنوع من التوعية المجتمعية والسياسية، يجب أن يكون في حدود قدراتهم على الاستيعاب، وأن تصحيح المفاهيم الخاصة بالحقوق والواجبات الخاصة بهم يمكن أن يتم عن طريق المجلات المقدمة لهم، والتي يجب أن تعمل على غرس القيم التي تتناسب مع روح المجتمع وعاداته وتقاليده».


ببليوغرافيا شاملة

خلال فصول الكتاب الخمسة ومباحثه، قدمت المؤلفة حصراً بمجلات الأطفال التي صدرت في الوطن العربي منذ عام 1870 وحتى عام 2000، وذلك في ببليوغرافيا هي الأولى من نوعها في العالم العربي، وقامت خلالها بعرض مضمونها ومشكلاتها ووظائفها مركزة في ذلك على العديد من المجلات المعاصرة.

وفي حديثها عن القيم في مجلات الأطفال العربية المعاصر أخذت المؤلفة شريحة من مجلات الأطفال العربية التي تصدر حالياً، وهي مجلات ماجد، والعربي الصغير، وعلاء الدين، وقطر الندى، وسمير، وتتبعت تبويب كل منها، ووجدت تشابهاً كبيراً بينها، يصل إلى حد التطابق أحياناً. وبالمقارنة بينها لاحظت أن الأشكال الفنية تفوقت في النشر على فنون الكتابة الأدبية والصحافية، حيث تهتم مجلات الأطفال بنشر السيناريو المصور بشكل يفوق أي فن آخر، وقد جنح بعضها إلى المغامرة والإثارة بشكل مطلق، كما حاول تقويم سلوك الأطفال عن طريق ضرب الأمثال سواء الإيجابية أو السلبية، أما فيما يخص فن «الكاريكاتير» فقد تميزت مجلة «علاء الدين» بكاريكاتير للفنان حجازي، وفضلت «قطر الندى» تخصيص الغلاف الخلفي للكاريكاتير، بينما خلت مجلة «سمير» منه، ونشرت مجلة «العربي الصغير» رسوما كاريكاتيرية، تهدف أساساً إلى رسم الابتسامة على شفاه الأطفال، أما الكاريكاتير الذي يوجه سلوك الطفل إلى الأصوب فيتسم بالندرة.


شكل مميز

ترى نجلاء علام أن المجلات الخمس المذكورة أرادت أن تضع لنفسها شكلاً مميزاً عن طريق الرسوم المقدمة داخلها، وقد تنوعت المواد المنشورة في مجلة «ماجد» وأفرد المسؤولون عنها مساحة أكبر لرسوم كثيرة مريحة لعين الطفل وممتعة بالنسبة إليه، وقد ساعد الإخراج الفني لها على ظهورها في أفضل صورة، بينما على العكس من ذلك وجدت المؤلفة أن مجلة «سمير» اعتمدت على مجموعة ثابتة من رسامي دار الهلال، مما جعل الرسوم تتكرر في معظم الصفحات، وهو ما يصيب الطفل بالملل عند متابعة المادة المنشورة، أما مجلة «قطر الندى» فقد أرادت ضخ دماء جديدة من رسامي مجلات الأطفال، فتنوعت الرسوم داخلها بتوقيع فنانين شباب، وفي مجلة «علاء الدين» هناك رسوم منوعة لفنانين كبار، وقد حرصت مجلات «قطر الندى، وماجد، والعربي الصغير» على تخصيص صفحات لعرض رسوم الأطفال، فقدمتها مجلة «ماجد» في الغلاف الخلفي تحت عنوان «نادي الرسامين»، أما مجلة «العربي الصغير» فقدمتها تحت عنوان «نادي الرسامين الصغار»، وقد تميزت مجلة «قطر الندى» بإفراد صفحتين جاءتا تحت عنوان «نادي الفنانين»، أما مجلتا «علاء الدين وسمير» فلم تهتما بنشر رسوم الأطفال.

وأشارت الكاتبة إلى أن الصور تم الاعتناء بها في معظم المجلات، حيث حرصت جميعها على تقديم الصورة الشارحة الموضحة مع الموضوعات العلمية مثل مجلة «ماجد والعربي الصغير، وقطر الندى» كما قدمت مجلة العربي الصغير ريبورتاجات مصورة احتوت على الكثير من الصور المعبرة.

وذكرت المؤلفة أن المجلات العربية سعت إلى تقديم قيم مختلفة للطفل عن طريق أبوابها التي احتوت على فنون الكتابة الأدبية والصحافية والأشكال الفنية بمعدلات متفاوتة، فعلى سبيل المثال سعت مجلة «العربي الصغير» إلى غرس قيم الشجاعة والكرم عن طريق إبراز القيمة الإيجابية في السيناريو المصور لشخصية العربي الصغير، وكذلك نجد باب «قدوتي العلمية» الذي يعمل على أن يتبنى الطفل قيم الشخصية المقدمة وتشجعه على البحث العلمي والاكتشاف.


مغامرة وابتسامة

ومن الأساليب غير المباشرة التي قدمتها مجلة العربي الصغير لإبراز القيم السلبية ما كان عن طريق سيناريو مصور بعنوان «بطولات أيوب» يعتمد على شخصية أيوب المدعية للشجاعة والبطولة طوال الوقت وهي بعيدة عن ذلك كل البعد، وفي النهاية ينكشف أمره ويصارحه أصدقاؤه بذلك، وهو سيناريو يناسب مراحل الطفولة المتوسطة والمتأخرة والتي يستطيع فيها الطفل التمييز بين السلوك الخاطئ والصحيح.

وفي غالبية الأبواب التي قدمتها مجلة «العربي الصغير» برز الاعتماد على الأساليب المباشرة في غرس القيم عن طريق فنون الكتابة الأدبية كالقصة والشعر فضلا عن الأشكال الفنية كالسيناريو المصور.

أما مجلة «علاء الدين»، فوجدت المؤلفة أنها لم تهتم بغرس قيم إيجابية في السيناريوهات المصورة المنشورة لديها، وقد غلب عليها اهتمامها بالمغامرات والمواضيع المضحكة، وهدفت مجلة «ماجد» في سيناريوهاتها المصورة إلى إكساب الطفل قيما معينة، مثل الخلق الحسن الكريم.

وفضلت مجلة «سمير» تقديم بعض القيم للطفل عن طريق النصيحة والتوجيه والإرشاد عن طريق الرسوم.

وبالنسبة لمجلة «قطر الندى» فحاولت تقديم قيم مختلفة للطفل، تحت عنوان «مفاهيم سياسية» وفيه شرح وافٍ للكثير من المفاهيم والمصطلحات السياسية التي يجدها الطفل تتردد من حوله سواء في وسائل الإعلام أو بين أفراد الأسرة الأكبر سناً، وهو باب يعتمد على غرس قيم حب المعرفة. أما باب «جائزة نوبل» فقدم شخصيات علمية وأدبية قد تشكل قدوة للطفل، فيتأثر بها ويقلدها.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو