«بوينغ» تطوّر «تاكسي جوي» يعمل بالكهرباء

«بوينغ» تطوّر «تاكسي جوي» يعمل بالكهرباء

تعهدت توفير طائرات تجارية تستخدم الوقود المستدام بحلول 2030
الثلاثاء - 18 ذو الحجة 1442 هـ - 27 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15582]
التاكسي الجوي الذي تطوره «بوينغ» (الشرق الأوسط)

قالت شركة بوينغ إنها تقوم حالياً بتطوير اختبارات الطيران لـ«Cora» وهي طائرة أجرة (تاكسي جوي) ذاتية القيادة تعمل بالكهرباء بالكامل، وتم تطويرها بواسطة شركة «ويسك»، المشروع المشترك بين «بوينغ» و«كيتي هاوك».

وأوضحت الشركة، في بيان صحافي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أمس (الاثنين)، أن هذا يأتي ضمن جهود الشركة من أجل الاستدامة، مشيرة إلى أن جهود «بوينغ» في مجال الاستدامة تنقسم إلى 4 ركائز رئيسية؛ «الموظفون، والمنتجات - الخدمات، والعمليات والمجتمعات».

وعرضت «بوينغ» في أول تقرير لها حول الاستدامة، رؤيتها لمستقبل الطيران، وحدّدت أهدافاً شاملة للاستدامة، إلى جانب تسليطها الضوء على سير مبادراتها للقضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة، بما يتماشى مع معايير الاستدامة العالمية.

وأشار البيان إلى أنه في عام 2020 شمل أبرز نتائج تلك الركائز الأربع، وضع 6 أهداف شاملة جديدة للاستدامة، بما يتماشى مع أولويات الاستدامة الرئيسية لدينا ومصالح أصحاب المصلحة، وتحديد رؤية الشركة لمستقبل طيران مستدام من خلال تجديد الأسطول وتعزيز الكفاءة التشغيلية للشبكة واعتماد الطاقة المتجددة والتكنولوجيا المتقدمة. فضلاً عن الالتزام بتوفير طائرات تجارية قادرة على الطيران باستخدام الوقود المستدام (الوقود الحيوي) بنسبة 100 في المائة بحلول عام 2030.

وأشارت إلى الشراكة مع الاتحاد للطيران في برنامج ecoDemonstrator لعام 2020 الذي اختبر التقنيات المستدامة على واحدة من طائرات 787 - 10 Dreamliners الجديدة التابعة للاتحاد للطيران، وتحديد أهداف الأداء البيئي لعام 2030 والرامية إلى الحد من الانبعاثات والنفايات واستخدام المياه واستهلاك الطاقة.

ولفتت إلى ما تحقق في صافي صفر انبعاثات كربونية في مواقع العمل، مع تقليل استهلاك الطاقة بنسبة 12 في المائة، واستخدام المياه بنسبة 23 في المائة، والنفايات الصلبة بنسبة 44 في المائة، والنفايات الخطرة بنسبة 34 في المائة. والحصول على جائزة شريك العام من «إينرجي ستار» للتميز المستدام سنوياً منذ عام 2010.

وبهذه المناسبة، قال كريس رايموند، رئيس الاستدامة في «بوينغ»: «خلال شهر سبتمبر (أيلول) 2020 وفي خضمّ الجائحة العالمية، شكّلت بوينغ إدارة للاستدامة كرّست عملها لتعزيز جهودنا في القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة عبر جميع أقسام الشركة. ومع استمرارنا في هذه الرحلة، يسعدنا أن ننشر أول تقرير شامل لنا يركز على استجابة أصحاب المصلحة وشفافية البيانات. وندرك أنه لا يزال هناك عمل كثير، علينا القيام به، لكننا نلتزم بالإفصاح عن تقدمنا وتحمل المسؤولية لضمان أمان صناعة الطيران واستدامتها للأجيال القادمة».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو