أزمة الرقائق تشل مصنع «بي إم دبليو»

أزمة الرقائق تشل مصنع «بي إم دبليو»

الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15581]
(رويترز)

أعلنت شركة «بي إم دبليو» الألمانية للسيارات، الأحد، وقف الإنتاج في مصنعها بمدينة ريجنسبورغ بسبب نقص مكونات تحتوي على رقائق إلكترونية.

وقالت متحدثة باسم الشركة؛ في رد على سؤال عن هذا الموضوع، إنه تقرر وقف الإنتاج في المصنع لمدة أسبوع، بدءاً من اليوم الاثنين. وأضافت المتحدثة أنه «كان من المخطط على أي حال أن يتم أخذ أسبوع عطلة بعد ذلك الأسبوع»؛ وهو ما يعني أن الإنتاج سيجري استئنافه في المصنع يوم 9 أغسطس (آب) المقبل.

كانت صحيفة «أوتوموبيل فوخه» المختصة في مجال السيارات أوردت تقريراً عن وقف الإنتاج في مصنع «بي إم دبليو».

يذكر أن النقص في أشباه الموصلات يؤثر على قطاع صناعة السيارات برمته بالشكل الذي يتعين معه وقف حركة الإنتاج بصورة متكررة في مصانع شركات سيارات مختلفة.

وتراجعت مبيعات السيارات في أوروبا خلال النصف الأول من العام الحالي بواقع مليوني سيارة، مقارنة بالفترة نفسها قبل عامين، في الوقت الذي تتعافي فيه صناعة السيارات في القارة بمعدلات أقل من نظيرتيها في الولايات المتحدة والصين.

وذكرت «رابطة صناعة السيارات الأوروبية» أن معدل تسجيل السيارات ارتفع بنسبة 13 في المائة خلال يونيو (حزيران) مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، ليصل إجمالي عدد السيارات التي سُجلت خلال الأشهر الستة الأولى من العام إلى 6.49 مليون سيارة.

ورغم أن هذه النسبة تفوق المعدلات التي سُجلت خلال النصف الأول من العام الماضي بواقع 27 في المائة، فإنها تظل أدنى من النسب المعتادة للمبيعات خلال فترة ما قبل «كورونا».

وألقى بطء وتيرة التطعيمات وتواصل الإجراءات الاحترازية للسيطرة على وباء «كورونا»، بظلاله على مبيعات السيارات في وقت سابق من هذا العام، كما أن نقص أشباه الموصلات على مستوى العالم كان له تأثير على إنتاج كبرى شركات السيارات العالمية.

ويرى مسؤولون تنفيذيون في شركتي «فولكسفاغن» و«بي إم دبليو» أن نقص أشباه الموصلات، وهي من المكونات الرئيسية في صناعة السيارات، سيستمر في التأثير على الإنتاج خلال السنوات المقبلة.

وأفاد تقرير لمؤسسة «إل إم سي» للأبحاث التسويقية في مجال السيارات، بأنه «من المتوقع أن تنتعش مبيعات السيارات خلال النصف الثاني من العام، في ضوء الاستمرار في تخفيف قيود (كورونا) وتحسن الأوضاع الاقتصادية». وأضاف التقرير أن «هناك مخاطر تلوح في الأفق، حيث يهدد النقص في توريدات أشباه الموصلات بعرقلة تعافي الطلب في مرحلة ما بعد الإغلاق».


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو