يوميات من داخل «الثقب الأسود»

يوميات من داخل «الثقب الأسود»

هدى سويد تسرد وقائع التجربة المرعبة التي عاشتها إيطاليا تحت كابوس «كورونا»
الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15581]

«أنا أبقى في البيت» هو عنوان الكتاب الذي صدر مؤخراً في بيروت للكاتبة والصحافية اللبنانية هدى سويد (دار الفارابي، 247 صفحة)، والذي تسجل فيه وقائع ويوميات التجربة المرة والمرعبة التي عاشتها في إيطاليا، عندما ضربتها جائحة «كورونا» في أواخر عام 2019.
حمل الكتاب عنواناً فرعياً باللغة الإيطالية «Io resto a casa»، وهي العبارة - النداء التي أطلقها رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، داعياً مواطنيه إلى التزام بيوتهم، تفادياً للإصابة بذلك الفيروس الغامض، الذي ظلت هدى سويد تسميه لوقت طويل «المشتبه فيه»، لكثرة الغموض الذي أحاط به في بداية الجائحة التي ضربت العالم، ولا تزال.
هدى سويد، المقيمة في إيطاليا منذ عام 1998 والمتزوجة من إيطالي، وجدت نفسها، ككثيرين، مع اندلاع الجائحة، فيما يشبه الثقب الأسود، وسط شريط من الأحداث المرعبة والخوف الثقيل من المجهول، وعدم اليقين فيما تحمله الساعات والأيام المقبلة. إنها، بلا مبالغة، معركة الحياة مع الموت الذي يحمله ذلك «المشتبه فيه» الغامض. معركة غير متكافئة، العدو فيها مجهول لا يسفر عن وجهه أو مكانه، إذ يمكنه أن يهاجمك من طريق أقرب المقربين منك، ولذا فإنه يحوّل الآخرين، كل الآخرين، إلى «أعداء» محتملين، أو لِنَقُل إلى منصات لإطلاق الوباء باتجاهك، وإصابتك في مقتل.
كان الأمر، كما تشبّهه هدى سويد، أشبه بحفلات المصارعة الرومانية القديمة (غلادياتور)، التي يتواجه فيها مصارعان اثنان، وأحياناً أكثر، ويكون فيها مصير المهزوم متوقفاً على اتجاه إصبع الإمبراطور: «من سيفنى وكيف؟ ومن سيسلم؟ لكن من دون أن نلمح سيفاً أو إصبعاً إمبراطورياً، أو طبيباً يحسم أمر من هو كبش المحرقة».
هذا الثقب الأسود، والفراغ المرعب، لم تجد هدى سويد طريقة لتأثيثه والتعامل معه، سوى ما تجيده: الكتابة، مستعينة في ذلك بخبرة طويلة في الصحافة الاستقصائية التي احترفتها لسنوات طوال.
في كتاب هدى سويد جانبان: جانب استقصائي لوقائع الجائحة التي ضربت إيطاليا و«ركّعتها»، وجانب ذاتي حميم، هو أقرب إلى شذرات شعرية أحياناً، تسجل فيه ما اعتراها من خوف وحزن ويأس مرت به كما مر به كثيرون.
في جانبه الاستقصائي، ربما يكون كتاب هدى سويد أكمل وثيقة، مدعمة بالأرقام، عمّا عانته إيطاليا إبان محنة «كورونا»، بدءاً من أول أنباء الجائحة التي انطلقت من مدينة ووهان الصينية، وصولاً إلى تفشي الجائحة في إيطاليا، مروراً بالمصاب الإيطالي رقم واحد، وصولاً إلى مشهد الشاحنات العسكرية التابعة للجيش الإيطالي التي كانت تجوب الشوارع ليلاً، محمّلة بمئات الجثث في نعوشها، في اتجاه المحارق والمدافن، والتي كانت تضطر إلى تغيير وجهتها لأن المدافن لم تعد قادرة على استقبال مزيد من الجثث، كل ذلك «من دون أن يرافق الموتى أحد».
وتروي الكاتبة وقائع المأساة التي حصلت في دور المسنين، والتي لم تتكشف تفاصيلها كاملة، وأودت بحياة المئات منهم.
ولا يفوت الكاتبة في تسجيلها التطرق إلى حالة الارتباك، والفشل أحياناً، التي عاناها الجسم الطبي والوسط العلمي في التعامل مع الجائحة وتحديد أسبابها ووسائل مكافحتها.
باختصار، ترصد الكاتبة كيف «عاشت» إيطاليا الجائحة حتى الثمالة، وكيف «ركعت حتى الركبتين» قبل أن تبدأ بالتغلب عليها، مدفوعة في ذلك بحب الإيطاليين لبلادهم، وحس التضامن الذي عبروا عنه، مواطنين ومثقفين وفنانين وأطباء وعلماء واقتصاديين وسياسيين.
ولعل الجانب الأجمل في كتاب هدى سويد هو ذلك السفر الداخلي الذي أجبرتها الجائحة على القيام به في أثناء فترة الحجر الطويلة التي قضتها في منزلها: «تعرفت لأول مرة إلى لون جدرانه البيج المائل إلى الأبيض، الشبيه بلون منحوتة من رخام جبال كارارا المواجهة لسكني. تعرفت إلى شبابيكه الخشبية... كما تعرفت إلى عدد درجاته، سقفه وعليته، الحديقة، أشجارها وزهورها»، أو حين تكتب: «يدب الرعب، لا تعرف أين وصل وإلى أين رحل ومتى حل أو سيحل... لا وقع قدم، لا صوت».
في تلك «الصحراء المديدة» التي وجدت نفسها فيها، تتذكر هدى سويد أمها في بيروت: «أراها جميلة العمر، جميلة الصمت، وأتيقن في هذه اللحظة أنه يكفي النظر إليها كي أدري ماذا أفعل. ترحل وأنا على مقربة منها، وأحار أين وفي أي غيمة ألقاها؟ ساعية إلى فضّ الصمت قائلة: لو تعلمين كم أنا مشتاقة إليك يا أمي وليس بوسعي المجيء».
تتساءل هدى سويد في مكان من كتابها: «هل كتبت وصيتي؟ ومع أنني لم أقل نعم، لكنني أعترف بأني عبّرت عنها شفوياً للمقربين مني».
وتختم هدى سويد كتابها قائلة: «أعتقد على الأرجح أن كل ما رويته في هذا الكتاب كان عبارة عن كابوس نقلني ما بين الصين وإيطاليا، وإن وجدتم أن سردي كان رهيباً أو مخيفاً، فلأن الأحلام والكوابيس لا تكون مترابطة أحياناً في سياقها، فكيف إن استمر الكابوس هذا على مدى أكثر من عام؟».


لبنان Art

اختيارات المحرر

فيديو