آلاف الأسر تفر من معارك قندهار

آلاف الأسر تفر من معارك قندهار

مع تقدم «طالبان» نحو معقلها السابق جنوب أفغانستان
الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15581]
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن يجيب عن أسئلة الصحافيين خلال زيارة لولاية ألاسكا حول المهمة الأولى لقوات الأمن الأفغانية (رويترز)

فرّت أكثر من 22 ألف أسرة أفغانية هرباً من المعارك في قندهار، المعقل السابق لـ«طالبان»، وفق ما أعلن أمس مسؤولون. ومنذ مطلع مايو (أيار) تزايدت أعمال العنف في ولايات أفغانية عدة بينها قندهار بعدما أطلق المتمردون هجوماً واسع النطاق بعد أيام قليلة على بدء القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة انسحابها النهائي من البلاد.

وكانت الولاية الجنوبية معقلاً لـ«طالبان» عندما حكمت الحركة البلاد بين عامي 1996 و2001. وبعدما أطاحتها من الحكم في عام 2001 الولايات المتحدة رداً على هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، قادت «طالبان» تمرداً دموياً لا يزال مستمراً حتى تاريخه. وسيطرت الحركة على عشرات الأقاليم والمعابر الحدودية وحاصر مقاتلوها عواصم محافظات عدة.

وقال رئيس إدارة شؤون اللاجئين في قندهار دوست محمد درياب: «دفعت المعارك 22 ألف أسرة إلى النزوح من قندهار خلال الشهر الماضي». وتابع: «لقد نزحوا جميعاً من مناطق مضطربة في المدينة إلى مناطق أكثر أماناً».

وتواصلت المعارك عند تخوم مدينة قندهار، أمس، فيما كشف لالاي داستاغيري، نائب حاكم ولاية قندهار أن «الإهمال الذي تعاني منه بعض القوى الأمنية، خصوصاً الشرطة، أفسح المجال أمام اقتراب (طالبان) إلى هذا الحد». وتابع: «حالياً، نحن نحاول تنظيم صفوف قواتنا الأمنية».

وكانت السلطات المحلية قد أقامت أربعة مخيمات لاستقبال النازحين الذين يقدّر عددهم بنحو 154 ألف شخص». وقال حافظ محمد أكبر، المقيم في قندهار، إن حركة «طالبان» استولت على منزله بعد فراره».ويتخوّف السكان من اشتداد المعارك في الأيام المقبلة.

وقندهار البالغ عدد سكانها 650 ألف نسمة، هي ثاني أكبر مدينة في أفغانستان بعد كابل.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو