شاهد... مظاهرات وصدامات مع الشرطة في أستراليا رفضاً لتدابير الإغلاق

شاهد... مظاهرات وصدامات مع الشرطة في أستراليا رفضاً لتدابير الإغلاق

السبت - 15 ذو الحجة 1442 هـ - 24 يوليو 2021 مـ
الشرطة الأسترالية توقف أحد الأشخاص خلال المظاهرات (إ.ب.أ)

تظاهر آلاف الأشخاص، اليوم السبت، في أكبر مدينتين في أستراليا رفضاً لتدابير الإغلاق الهادفة للحد من الجائحة، ما أدى إلى صدامات عنيفة مع الشرطة في سيدني.

وأوقف عشرات المحتجين الذين شاركوا في مظاهرة غير مرخصة انتهكت تعليمات الصحة العامة في سيدني، فيما وقعت عدة صدامات مع الشرطة خلال التحرك الذي استمر ساعات.


وقامت مجموعة من المتظاهرين بإلقاء القوارير وأصص الزرع على الشرطة الخيالة في سيدني، احتجاجاً على فرض إغلاق يستمر شهراً، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

كما نزل الآلاف إلى شوارع ملبورن بعد أن تجمعوا أمام برلمان المقاطعة بعد الظهر.





وخالف المتظاهرون الذين كانوا بدون كمامات في غالبيتهم، تدابير حظر التنقل غير الضروري وحظر التجمعات العامة، بعد يوم على إعلان السلطات احتمال إبقاء القيود حتى أكتوبر (تشرين الأول).

وقالت رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز غلاديس بريجيكليان، في بيان، «أشعر بالاشمئزاز الشديد من المتظاهرين الذين يخالفون القانون في المدينة اليوم، الذين أساءت أفعالهم الأنانية إلى سلامتنا جميعاً».


وأضافت: «لقد أظهر المتظاهرون ازدراءً تاماً تجاه مواطنيهم الذين يجدون أنفسهم حالياً في وضع صعب».

ونزل المئات من عناصر الشرطة لفض المظاهرة في سيدني، واقتادوا العديد من المتظاهرين وهم مكبلون. وقالت الشرطة إنها حررت مائة ضبط بغرامات وأوقفت 57 شخصاً.


وقال وزير الشرطة في نيو ساوث ويلز ديفيد إليوت، إن فريقاً من المحققين سيطلع على التسجيلات المصورة للتعرف على أكبر عدد ممكن من الأشخاص وتوجيه الاتهام لهم في الأيام المقبلة.

وأضاف لوسائل الإعلام بعد المظاهرة: «ما رأيناه اليوم في سيدني هو للأسف شيء شاهدناه في مدن أخرى ورفضناه». وتابع: «واضح أنكم تدركون بأن سيدني ليست محصنة ضد الأغبياء».

وتوقع أن تتسبب المظاهرة في ارتفاع عدد حالات الإصابة بـ«كوفيد - 19»، وحض جميع الذين شاركوا فيها على إجراء فحوص وعزل أنفسهم.


وكان منظمو الاحتجاج قد دعوا إلى مسيرة «حرية»، وروجوا لها على منصات إلكترونية غالباً ما تُستخدم لنشر معلومات مضللة حول الفيروس ونظريات المؤامرة.

وحلقت طوافات فوق شوارع سيدني المدينة التي تعد خمسة ملايين نسمة، وتبذل جهوداً مضنية لاحتواء انتشار المتحورة «دلتا».

ويتوقع خروج مظاهرات مماثلة في مدن أخرى.


وأفادت مقاطعة نيو ساوث ويلز (عاصمتها سيدني) عن 163 إصابة (السبت) لترتفع حصيلة الإصابات في الطفرة الحالية إلى قرابة 2000.

وبعد أن بقيت أستراليا بمنأى عن أسوأ الأضرار في بداية تفشي الجائحة، يخضع قرابة نصف الأستراليين البالغ عددهم 25 مليون نسمة، لإجراءات إغلاق في العديد من المدن.

ويتصاعد الغضب إزاء القيود التي غالباً ما يتم التقيد بها جزئياً، وكذلك إزاء إخفاق الحكومة في توفير اللقاحات اللازمة، إذ تلقى 11 في المائة فقط من السكان طعومهم بالكامل.


أستراليا استراليا سياسة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة