تركيا: فتح منتجع «فاروشا» لا يخالف القانون الدولي

تركيا: فتح منتجع «فاروشا» لا يخالف القانون الدولي

السبت - 15 ذو الحجة 1442 هـ - 24 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15579]

تجاهلت تركيا المواقف الدولية الرافضة للخطوة التي أقدمت عليها بدعم إدارة شمال قبرص في فتح منطقة من ساحل منتجع فاروشا الواقع ضمن مدينة فاماغوستا الواقعة على النقطة الفاصلة بين شطري جزيرة قبرص الشمالي والجنوبي في شرق الجزيرة، وبررت ذلك بدفاعها عن حق القبارصة الأتراك بوصفها دولة ضامنة و«وطناً أماً». واعتبرت أن جميع الخطوات التي تتخذ في المنطقة تتفق مع القانون الدولي. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده، بصفتها دولة ضامنة ووطناً أماً، قامت بدورها في حماية حقوق «جمهورية شمال قبرص التركية» (لا يعترف بها سوى تركيا). وأضاف جاويش أوغلو، خلال فعالية في ولاية أنطاليا (جنوب تركيا) أمس (الجمعة)، أن الرئيس رجب طيب إردوغان أجرى زيارة إلى قبرص التركية، وأن تركيا تقوم بدورها في حماية حقوق القبارصة الأتراك فيما يتعلق بثروات شرق المتوسط ولا تتردد في ذلك، وأن التصريحات التركية حول منطقة «ماراش» (التسمية التركية لـ«فاروشا») في قبرص التركية، كانت لها أصداء في العالم، مؤكداً أن الخطوات المتخذة فيها لا تنتهك قرارات مجلس الأمن الدولي ولا القانون الدولي. وذكر جاويش أوغلو أن تركيا تدعو إلى حل الدولتين في جزيرة قبرص، لكن يقابل ذلك بالرفض، والسبب هو الادعاء بأن الجزيرة صغيرة ولا يمكن أن نقام فيها دولتان، لافتاً إلى أن فرصة العيش معاً تم رفضها من قبل القبارصة الروم (جمهورية قبرص) واليونان، لأنهم لا يريدون دولة تركية ذات سيادة، بل يريدون أن يعيش الأتراك كأقلية بين القبارصة الروم، مؤكداً أن تركيا لن تسمح بذلك. وأضاف الوزير التركي: «فليقولوا ما شاءوا، ومهما أصدروا من ضجيج فسنتخذ خطواتنا بشكل حازم وسندافع حتى النهاية عن حقوق تركيا وحقوق قبرص التركية وشعبها». وأثار إعلان رئيس ما يسمى «جمهورية قبرص التركية» أرسين تتار خلال زيارة إردوغان لشمال قبرص، الثلاثاء الماضي، عن فتح جزء من منتجع فاروشا، المغلق منذ أحداث عام 1974 والذي كانت تسكنه أغلبية من القبارصة اليونانيين، ونقله من السيطرة العسكرية إلى المدنية، ردود فعل رافضة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. كما تقدمت قبرص بشكوى ضد تركيا في مجلس الأمن على خلفية هذه الخطوة، وأيدتها فرنسا، واعتبرتها اليونان احتلالاً للشطر الشمالي من الجزيرة ومحاولة من إردوغان لإقامة سلطة عثمانية جديدة في الجزيرة. كما أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، رفضهما لحديث إردوغان المتكرر عن حل الدولتين في قبرص. وأكدا التمسك بسير مفاوضات حل المشكلة القبرصية تحت مظلة الأمم المتحدة.


تركيا علاقات تركيا و اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة