زوجان مصريان يصنعان البهجة في المنازل بألعاب خشبية

زوجان مصريان يصنعان البهجة في المنازل بألعاب خشبية

الجمعة - 14 ذو الحجة 1442 هـ - 23 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15578]

قاد الشغف ببهجة الحياة ومحاولة تغيير جانب من أهم جوانب الثقافة التربوية زوجين مصريين إلى التخصص في إنتاج لعب أطفال خشبية مختلفة الأحجام والأشكال تحاكي في عناصرها الواقع، وتعزز عبر أفكارها وتصاميمها مخيلة الصغار وإبداعهم واكتساب المعرفة بالحياة، إلا أنه أثناء ذلك تشارك أيضاً رضا زاهر ومنى المصري ممارسة هوايتهما الأثيرة وهي التنقل ما بين أعمال النجارة والدهانات بحب واحترافية، حيث يعتزان بأنهما يمثلان معاً منظومة فنية تضم «النجار والأستورجي».

تُعد الورشة التي أقامها الزوجان منذ عدة سنوات بمثابة عالم مثير من الأحلام يمكن لزائره أن يعثر داخله على ألعاب ملونة مرحة تجتذب الصغار نحو تجربة تفاعلية تحفز على التعبير الشخصي والرغبة والقوة لاستكشاف أشياء جديدة بعيداً عن الألعاب الإلكترونية الحديثة بكل صخبها وعناصرها الافتراضية الانعزالية، وذلك ما بين وحدة مطبخ متكاملة ضخمة تسمح بقيام الطفل بممارسة دور الطاهي المحترف عبر ما تتضمنه من كافة المعدات والتفاصيل كالثلاجة والميكرويف والستائر وسريان الماء من الصنبور، فيقوم الصغير بوضع الإناء على الموقد أو يفتح باب الفرن لرؤية الضوء في الداخل، ويدير موقد الفرن لإصدار صوت الطنين، ومن ثم يقدم الطعام والشراب على طاولات صغيرة، بينما تجلس الدمى المفضلة له على المقاعد في انتظار الكعكات اللذيذة، وداخل بيت الدُمى تستطيع الصغيرات التمتع بمعايشة قصص خيالية لا متناهية وهي تتنقل بين أرجاء البيت وأدواره المتعددة وحديقته مع عشرات من قطع الإكسسوارات الصغيرة تنسج حكايات مع عرائسها، وتقوم بأعمال الرعاية والترتيب، وفي وقت الراحة يأخذها المصعد إلى صالة الألعاب الرياضية أو حمام السباحة في الطابق العلوي!

وفيما تتولى الزوجة مسؤولية أعمال النجارة بسبب خبرتها الواسعة في الإشراف على تسلم قطع الأثاث في إحدى شركات الديكور المصرية الشهيرة، يقوم الزوج بأعمال الدهانات التي يجيدها ويتشاركان في أعمال اختيار التصميم والتخطيط والإدارة.

تقول منى المصري لـ«الشرق الأوسط»: «تعرفت على زوجي أثناء عملي في مجال الأثاث، جمعنا الحب ومن ثم الزواج، وتفرغت للعمل معه في مجموعة ورش متكاملة يمتلكها وكانت في البداية تتخصص في تصنيع غرف الأطفال المعتادة، وحين رزقت بابنتي فوجئت بتصنيعه وحدة أثاث متكاملة لها غير تقليدية تضم سريراً ودولاباً ووحدة تخزين ومساحة للعب، وهي قطعة غير واسعة الانتشار في سوق التصنيع المحلية، حيث يكون الاعتماد على المستورد». وتتابع: «دفعني ذلك للتساؤل لماذا لا نقوم بتصنيع هذه القطع في ورشنا لتلبية احتياجات الأمهات اللاتي لاحظت من خلال مشاركتي في الكثير من (جروبات الأمهات) شغفهن بشراء سرير طفل عملي مبهج، إلا أن ارتفاع سعر المستورد وضعف خاماته من وجهة نظرهن يجعلهن ينصرفن عن اتخاذ هذه الخطوة».

إلى هذا قادها التساؤل إلى طرح الفكرة على رضا زاهر مع تقديم رؤية تقوم على أنه سيتم استخدام خامات ملائمة وتصاميم قابلة لإعادة التدوير والاستخدام لأغراض أخرى عند كبر الطفل كأن تتحول إلى مكتبة أو وحدة تخزين مع مراعاة السعر المناسب».

وتضيف «رحب زوجي بالفكرة لترى النور، والأكثر من ذلك أنها قادتنا إلى تطوير غرف الأطفال والشباب للمراحل العمرية الأخرى، لتصبح أكثر بهجة ومرحاً، وأصبحنا نقدم غرفا على شكل عربات، وبيوت وسفن وغير ذلك، إلى أن جاءت لنا سيدة ذات يوم أعتبرها بسبب طلبها أيقونة الحظ التي حققت طفرة في مسار عملنا».

فوجئ الزوجان بالسيدة تقدم لهما تصميما لمطبخ لعبة ضخم بألوان وتفاصيل دقيقة ومكونات ومجسمات متنوعة... «في هذه اللحظة فقط اكتشفت أنني قد بدأت طريقي، لأنني أحب ألعاب الأطفال وأحرص على اقتنائها للآن فقد شعرت بالمتعة لمجرد التفكير في تصنيع هذه القطعة، وتحمست للغاية، وكانت البداية التي قادتنا إلى عالم جديد مثير من العمل، فكما أخذنا تصنيع سرير الطفل إلى صنع أثاث مميز غير تقليدي قادنا كذلك المطبخ اللعبة إلى إنتاج الألعاب الخشبية لتفي بمستلزمات الطفل في المرح، وهكذا أصبح لدينا خطا إنتاج، أحدهما للأثاث والآخر للعب، والرائع أنه يمكن إعادة تصنيع جميع القطع بسبب تمتعها بالمرونة».

يحرص الزوجان على أن تنطلق الألعاب من هدف تربوي إلى جانب التسلية يقول رضا زاهر لـ««الشرق الأوسط»: «نضع أعيننا على نشر ثقافة اللعب، فهناك فارق بين أن يشتري الآباء للصغار الألعاب لمجرد إسكاتهم وإلهائهم أو حتى للترفيه، وبين أن يقوما بمشاركتهم الاختيار والاقتناء واللعب بناء على وعي وفهم، كما أنه في اللعب التخيلي ينخرطون في المحادثة مع زملائهم أو مع الدمى والأصدقاء الوهميين، ما يجعلهم يقدرون أهمية التواصل بعيداً عن صمت وانعزال الألعاب الإلكترونية، إلى جانب أنه من خلال ما يواجههم من مواقف تتطلب حل مشكلات الشخصية التي يلعبون دورها إنما تتأكد لديهم المهارات التحليلية والإبداع والتفكير».


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو