أرامكو تنفي اختراقها سيبرانياً

أرامكو تنفي اختراقها سيبرانياً

الشركة العملاقة تتأهب لإعلان نتائجها الفصلية
الجمعة - 14 ذو الحجة 1442 هـ - 23 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15578]
مهندس سعودي في غرفة التحكم الرئيسية لشركة أرامكو بحقل خريص (أ.ب)

نفت شركة أرامكو السعودية العملاقة تعرض أنظمتها لاختراق، موضحة أن عملياتها تدور بشكل اعتيادي وأن الشركة تواصل تعزيز أمنها السيبراني.
وفي أعقاب تقارير عن تسريبات معلوماتية، قالت أكبر شركة نفط في الشرق الأوسط في بيان عبر البريد الإلكتروني مساء الأربعاء إن «أرامكو علمت مؤخرا بحدوث عملية تسريب غير مباشر لكمية من بياناتها، والتي كانت لدى شركات أخرى متعاقدة معها... نؤكد أن تسريب البيانات لم يكن نتيجة اختراق لأنظمتنا ولم يؤثر على عملياتنا والشركة تواصل تعزيز أمنها السيبراني».
وكانت وكالة أنباء أسوشييتد برس الأميركية قد ذكرت في وقت سابق أن أحد قراصنة الإنترنت استولى على كمية بيانات خاصة بشركة أرامكو. لكن الشركة العملاقة تؤكد دائما متانة وقوة أنظمتها الأمنية.
وفي مطلع الشهر الحالي، أكد رئيس شركة «أرامكو» السعودية، أمين الناصر، أن «أرامكو تملك خطط طوارئ ملائمة للتعامل مع أي هجوم»، وقال إن أرامكو تعرضت لتحديات كبيرة ولكن جاهزية الشركة للتعامل معها عالية، مشددا على أن «توزيعاتنا عن 2020 هي الأعلى مقارنة بأي شركة مساهمة في العالم».
وقبل عدة أيام، أوضحت أرامكو السعودية أنها ستعلن نتائجها المالية الرئيسية وتوزيعات الأرباح للربع الثاني من عام 2021، يوم الأحد الموافق 8 أغسطس (آب) 2021، حيث سيكون الإعلان قبل افتتاح سوق تداول تماشيا مع شروط هيئة سوق المال السعودية. وأشارت أرامكو السعودية إلى أنها ستنشر التقرير الأولي للربع الثاني والنصف الأول من عام 2021 شاملًا القوائم المالية الكاملة، يوم الاثنين الموافق 9 أغسطس 2021.
وارتفعت أرباح «أرامكو»، بعد حقوق الأقلية إلى 78.59 مليار ريال بنهاية الربع الأول 2021 بنسبة قدرها 24 في المائة، مقارنة بأرباح 63.53 مليار ريال تم تحقيقها خلال الفترة نفسها من عام 2020. وتشير التوقعات إلى تحقيق «أرامكو» أرباحاً قدرها 90.56 مليار ريال خلال الربع الثاني 2021، بارتفاع نسبته 257 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020.
ويذكر أن شركات الطاقة العالمية تشهد خلال الفترة الأخيرة تصاعدًا في الهجمات الإلكترونية، حيث كانت شركة خطوط أنابيب النفط كولونيال بايب لاينز أحدث ضحايا عمليات القرصنة التي تستهدف الحصول على فدية مقابل إعادة البيانات أو عدم استخدامها.
كما كشفت شركة «كاسيا» لتوريد البرمجيات، مطلع الشهر الحالي عن تعرُّضها لهجوم سيبراني من أكبر برامج الفدية الإجرامية في التاريخ، يُعتقد أن عصابة «آر إيفيل» الناطقة بالروسية هي من يقف وراءه. وحذرّت شركة «كاسيا» عملاءها الذين يديرون بدورهم آلاف الشركات من تَعرُّضهم للاختراق، وطالبتهم بالتوقف الفوري عن استخدام خدماتها، وذلك قبل أن تعلن الشركة لاحقا السيطرة على الأمر.


السعودية الاقتصاد السعودي أرامكو أمن إلكتروني

اختيارات المحرر

فيديو