دخول أكثر من 230 مهاجراً جيب مليلية قادمين من المغرب

دخول أكثر من 230 مهاجراً جيب مليلية قادمين من المغرب

بعد شهرين من تدفق آلاف الأشخاص إلى سبتة وتفاقم أزمة دبلوماسية بين مدريد والرباط
الجمعة - 14 ذو الحجة 1442 هـ - 23 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15578]
جانب من المهاجرين الأفارقة بعد تمكنهم من دخول جيب مليلية أمس (د.ب.أ)

تمكّن أكثر من 230 مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء من عبور السياج، الذي يفصل بين المغرب وجيب مليلية الذي تحتله إسبانيا فجر أمس كما أعلنت السلطات الإسبانية، وذلك في أكبر عملية تدفق خلال السنوات الأخيرة.

ووقع الحادث بحسب وكالة {الصحافة الفرنسية} بعد حوالي شهرين فقط من تدفق 10 آلاف شخص إلى جيب سبتة المحتل الواقع شمال المغرب، ما أدى إلى تفاقم الأزمة الدبلوماسية بين مدريد والرباط.

وأفادت السلطات عن «تدفق هائل» لأكثر من 300 مهاجر، حاولوا عبور الحدود في الساعة السابعة من صباح أمس، ونجح 238 منهم في تسلق السياج، وجميعهم ذكور. مشيرة إلى أن المهاجرين استخدموا «خطافات» لتسلق السياج الحدودي، رغم أنه مجهز بتدابير «مضادة للاقتحام»، دون تحديد ماهيتها.

وأضافت السلطات الإسبانية موضحة أن ثلاثة عناصر من الشرطة المدنية أصيبوا «بجروح طفيفة» من الخطافات التي استخدمها المهاجرون، الذين كانوا يحاولون عبور السياج. ونقل المهاجرون إلى مركز استقبال، حيث سيخضعون للحجر الصحي بما يتماشى مع إجراءات السلامة لمكافحة كوفيد - 19. ومنذ منتصف أيار(مايو) الماضي، حاول مئات المهاجرين اقتحام السياج الحدودي المغربي إلى مليلية، وقد نجح قرابة 300 منهم. ومن شأن حادثة أمس أن ترفع هذا العدد إلى أكثر من 500.

ويمثّل جيبا سبتة ومليلية، اللتين تحتلهما إسبانيا، الحدود البرية الوحيدة بين إفريقيا وأوروبا، ولذلك يحاول المهاجرون بشكل متكرر دخولهما بشكل غير قانوني، على أمل الوصول إلى الاتحاد الأوروبي سعيا إلى حياة أفضل. ويصل المهاجرون إلى هذين الممرين إما سباحة على طول الساحل، وإما من طريق تسلق السياج أو الاختباء في مركبات.

وفي 12 من يوليو (تموز) الحالي، نجح 119 مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء في اجتياز السياج. وفي أكتوبر(تشرين الأول) 2018، لقي مهاجر حتفه وأصيب 19 آخرون بعد عبور السياج مع نحو 200 شخص. وفي منتصف مايو، دخل أكثر من 10 آلاف مهاجر، معظمهم مغاربة، عن طريق البحر أو عن طريق السياج الحدودي إلى جيب سبتة الآخر.

واندلعت أزمة في مايو الماضي في سياق أزمة دبلوماسية حادة بين البلدين، بسبب استضافة إسبانيا زعيم جبهة بوليساريو الانفصالية المطالبة باستقلال الصحراء، إبراهيم غالي للعلاج. لكن غالي غادر إسبانيا بداية يونيو(حزيران) متوجها إلى الجزائر، غير أن التوتر ما زال يشوب العلاقات بين الرباط ومدريد.

وتبادل البلدان تصريحات قاسية، واتهمت مدريد خصوصا المغرب بارتكاب «عدوان» و«بالابتزاز».

وفي مليلية، رسمت الحدود بسياج ثلاثي يبلغ طوله حوالى 12 كيلومترا، على غرار السياج الموجود في سبتة، وهو مزود بكاميرات فيديو وأبراج مراقبة.

وأجريت أعمال لاستبدال واجهة أكثر نعومة بالأسوار، ما يقلل القدرة على تسلقها.


المغرب مهاجرون

اختيارات المحرر

فيديو