«الصحة العالمية» تحذر من تأثير طويل الأمد لـ«كوفيد» على الصحة النفسية

«الصحة العالمية» تحذر من تأثير طويل الأمد لـ«كوفيد» على الصحة النفسية

الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ
المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا هانز كلوغه (أ.ف.ب)

أكدت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، أن تأثير كوفيد على الصحة النفسية والذهنية سيكون «طويل الأجل وبعيد المدى»، فيما دعا الخبراء والقادة إلى اتخاذ إجراءات بشأن القلق والتوتر المتصلين بالوباء.

وجاء في بيان للمنظمة في مستهل اجتماع يستمر يومين في أثينا مع وزراء الصحة من عشرات الدول: «يتأثر الجميع بطريقة أو بأخرى... إن القلق بشأن انتقال الفيروس والتأثير النفسي لعمليات الإغلاق والعزل الذاتي» ساهما في التسبب بأزمة صحية نفسية إلى جانب الضغوط المرتبطة بالبطالة والمخاوف المالية والعزلة الاجتماعية. وأضاف أن «آثار الوباء على الصحة العقلية ستكون طويلة الأمد وبعيدة المدى».

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا هانز كلوغه، إن الصحة العقلية يجب أن تعتبر «حقًا أساسيًا من حقوق الإنسان»، لافتاً إلى أن الفيروس ساهم في تمزيق حياة الناس. وأضاف أمام المؤتمر أن «الوباء أحدث هزة في العالم... فقد أكثر من أربعة ملايين شخص على مستوى العالم حياتهم ودُمرت سبل العيش وشُتتت العائلات والمجتمعات وأفلست الشركات وحُرم الناس من الفرص».

ودعت منظمة الصحة العالمية إلى تعزيز خدمات الصحة النفسية بشكل عام وتحسين الوصول إلى الرعاية باستخدام التكنولوجيا. كما حضت على تحسين خدمات الدعم النفسي في المدارس والجامعات وأماكن العمل والعاملين على الخطوط الأمامية لمكافحة كوفيد، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

واستمع الوزراء إلى امرأة يونانية تبلغ من العمر 38 عامًا تُدعى كاترينا، أخبرتهم بأنها كانت تتلقى العلاج من اضطراب نفسي منذ العام 2002 وكانت تتكيف بشكل جيد إلى أن تفشى الوباء ولم تعد قادرة على حضور مجموعات الدعم الشخصية ولم تستطع رؤية والدها، ما أجبرها على زيادة أدويتها. وقالت إن «ضغط العزلة الاجتماعية أدى إلى زيادة القلق».


اليونان الصحة العالمية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة