الفصائل تخطط للسيطرة على منطقة استراتيجية في بغداد

الفصائل تخطط للسيطرة على منطقة استراتيجية في بغداد

لتأمين نقل السلاح من إيران إلى «الحشد»
الخميس - 13 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15577]
مسلحون من الحشد الشعبي (واع)

تحاول الفصائل المسلحة في العراق إحياء مشروع قديم لها يهدف إلى السيطرة على منطقة الطارمية وضواحيها شمال بغداد، في إطار سيطرتها على «حزام العاصمة».

وقال الأمين العام لفصيل «كتائب سيد الشهداء» أبو آلاء الولائي إنهم جاهزون لـ«استعادة» منطقتي الطارمية والمشاهدة من «براثن الإرهاب»، خلال يومين فقط.

ويكرر قادة الفصائل المسلحة في العراق دعواتهم، بشكل منتظم، لتطبيق نموذج «جرف الصخر» على بقية مناطق حزام بغداد، وفي مقدمتها «الطارمية».

وتتمتع «الطارمية» بموقع استراتيجي، ذلك أنها تمتد على نهر دجلة لتربط بين أربع مدن كبرى، هي بغداد وصلاح الدين وديالى والأنبار، كما أنها تقع على الطريق الواصل بين مرقدي الإمام موسى الكاظم والإمام العسكري في سامراء.

وتقول مصادر خاصة لـ«الشرق الأوسط» إن «سيطرة الفصائل على الطارمية تضمن لها التحكم في ثلاث مدن انطلاقاً من بغداد، كما أنها ستؤمن حركة غير منقطعة لنقل السلاح والعتاد من إيران إلى قطعات (الحشد) المنتشرة شمالاً وغرباً».

ويعني نقل تجربة «جرف الصخر» الواقعة كلياً تحت سيطرة فصائل مسلحة نافذة، تهجير السكان المحليين وفرض نظام «التدقيق الأمني» بحق الأفراد، فضلاً عن إنشاء معسكرات داخل المدينة. وترى المصادر أن «الفصائل لن تتراجع عن خطتها في الاستيلاء على الطارمية، لأنها الحلقة ما قبل الأخيرة في مشروع طويل الأمد بالسيطرة على نقاط محورية في خريطة المدن المحررة». وتفيد معلومات من قادة ميدانيين بأن «كتائب حزب الله»، و«عصائب أهل الحق» مكلفتان تنفيذ المشروع، بإشراف من رجل الدين اللبناني محمد كوثراني، الذي يشغل مقراً في منطقة «البوعيثة» جنوب بغداد، مركزاً للعمليات.

ورفض مسؤولون في الجيش العراقي التعليق على مساعي الفصائل المعلنة، لكن مصادر ميدانية تقول إنه «في حال سيطرتها على الطارمية ومحيطها، فإن ذلك يعني نجاحها بالكامل في كسر الحزام التاريخي لبغداد، والتحكم فيه كمنطقة استراتيجية للمناورة».
... المزيد


العراق أخبار العراق الحشد الشعبي

اختيارات المحرر

فيديو