أرييل هنري يؤدي اليمين رئيساً جديداً للوزراء في هايتي

أرييل هنري يؤدي اليمين رئيساً جديداً للوزراء في هايتي

الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15577]
رئيس الوزراء الجديد أرييل هنري (يمين) مع رئيس الوزراء بالوكالة المنتهية ولايته كلود جوزيف (أ.ف.ب)

أدى أرييل هنري، الذي اختاره الرئيس جوفينيل مويز، قبل أيام من اغتياله، رئيساً للوزراء في هايتي، الثلاثاء، اليمن لشغل هذا المنصب رسمياً.

وبعد مقتل الرئيس على أيدي مجموعة مسلحة، أعلن رئيس الوزراء بالوكالة كلود جوزيف «حالة حصار»، وقال إنه تولى زمام السلطة، ما تسبب في صراع على النفوذ في الدولة الكاريبية الفقيرة التي تجتاحها أعمال عنف. وفي الحكومة الجديدة، عاد جوزيف الذي وافق على التنازل عن رئاسة الحكومة لصالح هنري، إلى منصب وزير الخارجية الذي كان يشغله.

وقال كلود جوزيف إن تعيين هنري يهدف لتسهيل إجراء الانتخابات، التي أجريت آخر مرة في عام 2016، كما حذر من مهمة صعبة تنتظر رئيس الوزراء الجديد.

وقال جوزيف: «إنكم ترثون وضعاً استثنائياً يشهد غياب رئيس كان بمثابة درع لكم، إضافة إلى أزمة سياسية لم يسبق لها مثيل في تاريخ البلاد وانعدام الأمن بشكل متسارع، ووضع اقتصادي كئيب ومحفوف بالمخاطر».

وتكافح هايتي في مواجهة حالة انعدام القانون التي تغذيها عصابات العنف، وقال هنري إنه يريد تهيئة الظروف لأكبر عدد ممكن من الناس للتصويت في الانتخابات المقرر إجراؤها في سبتمبر (أيلول) المقبل. وقال هنري، جراح الأعصاب: «حان وقت الوحدة والاستقرار». ودعا هنري، ٧١ عاماً، إلى استمرار الدعم الدولي لحكومة بلاده التي تلقت مساعدات بمليارات الدولارات منذ الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي عام 2010.

وقال هنري، في خطاب وجهه إلى الهايتيين البالغ عددهم 10 ملايين شخص: «إحدى المهام ذات الأولوية بالنسبة لي ستكون طمأنة الناس بأننا سنبذل كل ما بوسعنا لإرساء النظام والأمن».

وأضاف: «هذه واحدة من القضايا الرئيسية التي أراد الرئيس مني معالجتها، لأنه أدرك أنها خطوة ضرورية لتحقيق هدفه الآخر المتعلق بتنظيم انتخابات موثوقة ونزيهة وشفافة تشمل الجميع».

وينظر إلى ترؤسه الحكومة كخطوة رئيسية نحو تنظيم انتخابات يطالب بها العديد من الهايتيين والمجتمع الدولي.

وأقيمت المراسم، يوم الثلاثاء، في الوقت الذي بدأ فيه التأبين الرسمي لمويز، الذي اغُتيل في السابع من يوليو (تموز) عند منتصف الليل في مقر إقامته الخاص ببورت أو برنس على يد مجموعة تزيد على 20 شخصاً، معظمهم من المرتزقة الكولومبيين.

واعتقل قائد الأمن الخاص بالرئيس وبعض ضباط الشرطة في هايتي، إضافة لاثنين يحملان جنسيتي الولايات المتحدة وهايتي للاشتباه في تورطهم في المؤامرة. وهزّ مقتل مويز النظام السياسي الهش بالفعل، بينما سلط الضوء على المؤسسات الأمنية الضعيفة. ولا تزال السلطات الهايتية بمساعدة مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) تبحث عن الدوافع التي أدت إلى اغتياله.


هايتي هايتي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة