«أصيلة الثقافي الدولي» يعلن برنامج دورته الخريفية

«أصيلة الثقافي الدولي» يعلن برنامج دورته الخريفية

3 ندوات و«خيمة إبداع» وقراءات شعرية ومعارض
الثلاثاء - 11 ذو الحجة 1442 هـ - 20 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15575]
جانب من معرض مرسم الأطفال في أصيلة

أسدل الستار، مساء أول من أمس، عن فعاليات الدورة الصيفية لموسم أصيلة الثقافي الدولي الـ42، التي تنظم تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس، بشراكة مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الثقافة)، وبلدية أصيلة.
وخصصت الدورة الصيفية، التي انطلقت يوم 25 يونيو (حزيران) الماضي، للفنون التشكيلية، واشتملت على ورشات الجداريات والصباغة والحفر، فضلاً عن ورشة أطفال الموسم و«الربيعيات» ومعارض، إلى جانب ورشة كتابة الطفل.
واختارت مؤسسة منتدى أصيلة أن تنظم الموسم في دروته الـ42 على فترتين، في الصيف وفي الخريف، بعدما لم تتمكن من تنظيمها سنة 2020. بسبب تفشي جائحة «كوفيد - 19»، لكنها نظمت، بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة، الصيف الماضي، سلسلة من الأنشطة الفنية توزعتها سبع فقرات، شملت مشاغل صباغة على الجداريات ومعارض تشكيلية وورشة للكتابة، وذلك مساهمة من المؤسسة في إذكاء شعور السكان بالمرح والطمأنينة عن طريق الفنون التشكيلية كوسيلة للتعافي والشفاء من تداعيات الجائحة وآثارها على مزاج السكان وصحتهم.
وفيما يخص برنامج الدورة الخريفية، التي تنظم ما بين 22 أكتوبر (تشرين الأول) و12 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبلين، تستضيف جامعة المعتمد ابن عباد المفتوحة في دورتها الـ35، ثلاث ندوات تبحث مواضيع من قبيل: «أي مستقبل للديمقراطيات الانتخابية؟» و«المغرب والساحل: شراكة حتمية؟» و«العرب والمتغيرات الإقليمية والدولية الجديدة: إلى أين تتجه القومية العربية؟»، وذلك بمشاركة مفكرين وخبراء من قارات أفريقيا وأوروبا وآسيا وأميركا.
كما سيشمل نشاط الدورة الخريفية «خيمة الإبداع» التي ستكرم الإعلامي والكاتب المغربي محمد البريني، إلى جانب تنظيم ندوة حول الشعر، وقراءات شعرية تشارك فيها مجموعة من كبار الشعراء في المغرب والعالم العربي.
وعلى غرار المواسم الثقافية الدولية السابقة، تستقبل الدورة الخريفية فنانين محترفين من أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا سيعملون في ورش الحفر والصباغة بقصر الثقافة. كما سيجري تنظيم معرض فردي للفنان التشكيلي خالد البكاي في فضاء المعارض بمركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية، علاوة على معرض خاص بالفنانين الزيلاشيين الشباب، يقام في بهو قصر الثقافة. وبمناسبة اختتام الدورة الصيفية للموسم وجه محمد بن عيسى، أمين عام مؤسسة منتدى أصيلة، نيابة عن أعضاء المؤسسة والمشاركين، برقية إخلاص وامتنان إلى راعي مواسم أصيلة الثقافية الدولية الملك محمد السادس.
ويحرص القائمون على هذا الحدث المتميز على التجديد النوعي والكمي، ضمن خيار الاستمرارية والمحافظة على الهوية الفكرية، التي طبعت الموسم منذ انطلاقه عام 1978، كمظاهرة هادفة غير مسبوقة في المجال الثقافي غير الحكومي بالمغرب، مما أكسب الموسم مصداقية متجددة، فصار موعداً ثقافياً دولياً بامتياز، تقصده النخب السياسية والثقافية المغربية والأجنبية، وخصوصاً من دول الجنوب والمنطقة العربية، على أساس أنه من الواحات الفكرية القليلة في العالم وعالم الجنوب، التي يجري فيها نقاش خصب بين الفاعلين ومنتجي الأفكار بخصوص قضايا وإشكاليات لها اتصال بصميم الراهن الثقافي والمعيشي العام.


المغرب Art Arts

اختيارات المحرر

فيديو