الأمن الإيراني يطلق النار على محتجين في الأحواز

الأمن الإيراني يطلق النار على محتجين في الأحواز

ناشطون يتحدثون عن حملة اعتقالات واسعة... ونائب عبادان: نبكي دماً من عجز المسؤولين
الثلاثاء - 10 ذو الحجة 1442 هـ - 20 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15575]
انتشار لسيارات مكافحة الشغب في مدخل مدينة الخفاجية ليلة الأحد حسب صورة التقطها ناشط

في خامس ليالي الاحتجاجات على تجفيف مجرى الأنهار في جنوب غربي إيران، اتسع نطاق الاحتجاجات بانضمام أحياء واسعة من مدينة الأحواز، إلى الحراك للتنديد باستخدام القوة المفرطة وإطلاق النار ضد تجمع احتجاجي شهدته مدينة الخفاجية القريبة من الحدود العراقية. وذلك في وقت تداولت صورا صباح أمس من وصول طائرة ركاب إلى مطار الأحواز، محملة بعناصر من القوات الخاصة.
وأرسل ناشطون عبر شبكات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو من التجمعات الاحتجاجية التي امتدت من ضواحي الأحواز إلى وسط المدينة. ويسمع دوي إطلاق النار لتفريق المحتجين في أول لحظات الاحتجاجات. وفي الوقت نفسه، شهدت مدينة الحميدية تجدد الاحتجاجات ردا على قمع المحتجين في عدد من المدن.
ومساء الأحد، تحدى المحتجون في مدينة الخفاجية، انتشار وحدات القوات الخاصة القادمة من طهران، لمواصلة الحراك الذي اندلع مساء الخميس في المدن العربية على امتداد نهري كارون والكرخة، احتجاجا على تحويل مجرى نهر كارون والكرخة إلى العمق الإيراني، بعدما رفضت السلطات مناشدات عديدة لفتح السدود فوق روافد الأنهار طيلة الشهر الماضي.
وأظهرت مقاطع فيديو تداولت في شبكات التواصل إطلاق النار بكثافة من قوات خاصة من الشرطة الإيرانية على المحتجين في عدة أحياء من مدينة الخفاجية. وقطعت وحدات خاصة من الشرطة وقوات الأمن الإيرانية، الطرق المؤدية من أطراف المدينة، إلى وسطها. وتداولت صور ومقاطع فيديو من سقوط جرحى وقتيل على الأقل في المدينة التي تفصل بين فرعين من نهر الكرخة، قبل وصولهما إلى هور العظيم الحدودي مع العراق.
وقال شهود عيان إن المناوشات بين المحتجين وقوات الشرطة التي بدأت مساء الأحد استمرت لفجر الاثنين، واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل والرصاص المطاطي، والهراوات لتفريق حشود المحتجين الذين رددوا هتافات «هيهات من الذلة».
وفي أحد المقاطع الذي تداول بكثرة، يسمع صوت صراخ امرأة تعرضت للضرب على يد عناصر الشرطة، بعدما تساءلت عن أسباب استخدام العنف ضد الاحتجاجات السلمية. وتقول المرأة قبل تعرضها للضرب: «إنها سلمية تماما... يا سيد لماذا تحرقون، لماذا تطلقون النار، لم يسلبوا أرضك أو ماءك، اسمع نريد احتجاجات سلمية، نريد مياهنا وأرضنا، اخجلوا».
وقال ناشط من داخل الأحواز لـ«الشرق الأوسط» إن «السلطات أطلقت حملة اعتقالات واسعة»، مشيرا إلى سقوط عدد كبير من الجرحي وتخوف أهالي الجرحى من نقلهم إلى المراكز الصحية خشية تعرضهم للاعتقال. وكتب رئيس تحرير صحيفة أسبوعية محلية في مدينة الخفاجية، رحيم الهائي سحر، عبر «تويتر» «القوات الخاصة لقوات الشرطة ضربت أبناء الخفاجية دون سبب، وقمعت احتجاجات بسيطة وسلمية لتوفير مياه أنهار خوزستان وهور العظيم». وقال: «عليهم أن يعلموا أنهم لا يعرفون أحفاد العشائر العربية التي شاركت في الجهاد ضد الاستعمار البريطاني في 1920. من أجل هدوء المدينة عليكم مغادرتها».
وانضمت أحياء في وسط مدينة الأحواز مساء الاثنين إلى الاحتجاجات، بعد دعوات للتضامن مع المدن التي قمعتها السلطات. وانطلقت احتجاجات كبيرة في مدينة الحميدية.
وواجهت حملة القمع لقوات الشرطة الإيرانية انتقادات داخلية وخارجية، أبرزها كان في البرلمان الإيراني. ووجه نائب مدينة عبادان، مرتضى محفوظي انتقادات حادة إلى السلطات بسبب الأزمات العديدة التي تعيشها المحافظة ذات الأغلبية العربية. وانتقد النائب نقل المياه من روافد أنهار كارون. وقال: «اسمعوا صرخات خوزستان، اخشوا من آهاتهم، إذا أصاب الشلل أيدينا أو فقدنا بصرنا فسنواصل الحياة، لكن خوزستان القلب النابض لإيران»، محذرا من أن أي مشكلة في المحافظة «ستعم البلاد».
وقال النائب: «يجب أن نبكي دما من عجز وقلة إنصاف المسؤولين». وقال: «خلال السنوات الأخيرة نشهد عدة أزمات، من أزمة الغبار، والفيضانات إلى الجفاف وعطش الناس». وأضاف «منذ سنوات تستفيد البلاد من ذخائر وثروات وهبها الله للمحافظة، لكن لم تحصل حتى على حصتها من توفير مياه الشرب».وتستبدل السلطات الإيرانية منذ قرار مؤسس النظام البلوي رضا خان، في 1935، أسماء المدن العربية بأخرى فارسية، وذلك بعد عشر سنوات من القضاء على الشيخ خزعل الكعبي، آخر الحكام العرب في المنطقة قبل إنهاء الحكم العربي فيها.
ونشر مجمع مدافعي حقوق الإنسان الذي ترأسه الناشطة شيرين عبادي، بيانا يطالب الأمم المتحدة بالتدخل لوقف العنف ضد المحتجين المطالبين بحق المياه للأنهار.
ونشر عدد من مخرجي الأفلام الوثائقية بيانا تحت عنوان «مرة أخرى من أجل المياه، أشعلت النيران»، وأدان البيان قمع الاحتجاجات، مشددين على إنتاج أعمال تعكس معاناة الناس. وقال النائب السابق عن مدينة الأحواز، محمد كيانوش راد في مقال رأي إنه «لا يمكن إدارة خوزستان بالعصا والبندقية والتعنيف».
وكتب الناشط الإصلاحي مصطفى تاج زادة، المرشح الإصلاحي الذي استعبد من الانتخابات الرئاسية الأخيرة، عبر «تويتر» إنه «يجب على النظام عدم التعامل الأمني مع الاحتجاجات الشعبية على قطع المياه والكهرباء، وأن يتجنب إطلاق النار على المحتجين». وأضاف في تغريدة عبر «تويتر» «وفق المادة 27 من الدستور، الاحتجاجات السلمية حق الناس، اعترفوا بها، وبدلا من المواجهة العنيفة، اعملوا على حل مشكلات المواطنين».
وتعلل الأجهزة المسؤولة الأزمة لأسباب منها ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض هطول الأمطار بنسبة 50 في المائة الشتاء الماضي، مما أدى إلى تراجع مخزون المياه في السدود.
وكانت عدة مدن في المحافظة، منها مدينتا الأحواز وعبادان، شهدت فيضانات في عدة أحياء بسبب الأمطار، في نهاية فصل الخريف وبداية فصل الشتاء.
وأعادت الاحتجاجات الجديدة السجال الداخلي حول مشروع تحويل مجرى الأنهار ونقل المياه من مناطق إلى أخرى ما يتسبب في توتر بين المناطق الإيرانية، تطلق عليه وسائل الإعلام المحلية «التوتر المائي». كما انتشرت مصطلحات مثل «مافيا المياه»، و«الإفلاس المائي»، وتشهد عدة مناطق في غرب البلاد أزمة بيئية بسبب سياسة السلطات في إدارة المياه.
وأقامت السلطات العشرات من السدود على روافد نهر كارون والكرخة والجراحي، في غرب جبال زاغروس، وتشارك مجموعة «خاتم الأنبياء» التابعة لـ«الحرس الثوري» في تنفيذ مشروع «بهشت آباد» لإقامة أنفاق عملاقة بهدف تحويل مجرى الأنهار إلى عمق الأراضي الإيرانية منذ بداية حكومة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.
وجاءت الاحتجاجات بعد أقل من أسبوع من نشر التلفزيون الرسمي الإيراني تقارير عن بهجة أهل أصفهان من وصول المياه إلى نهر زاينده رود.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة