الاضطرابات في نهائي يورو 2020 سلوك طبيعي للجماهير الإنجليزية أم استثناءً

الاضطرابات في نهائي يورو 2020 سلوك طبيعي للجماهير الإنجليزية أم استثناءً

السبت - 8 ذو الحجة 1442 هـ - 17 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15572]
هكذا بدت الأوضاع وسط مدينة لندن بعد هزيمة إنجلترا في نهائي يورو 2020 (أ.ف.ب)

بعد خسارة المنتخب الإنجليزي أمام ألمانيا في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 1996 أصيب الجمهور الإنجليزي بحالة هياج مرعب، ونهب المتاجر ودمر عددا كبيرا من السيارات، واندلعت أعمال عنف في مراكز المدن في جميع أنحاء البلاد، وتعرض طالب في برايتون للطعن من قبل البلطجية الذين اعتقدوا أنه ألماني!
لكن هذه المرة وبعد الخسارة أمام إيطاليا بركلات الترجيح في المباراة النهائية ليورو 2020 كانت هناك بعض الحوادث الفردية: التخريب المتعمد لجدارية ماركوس راشفورد في ويثينغتون، والإساءة العنصرية البغيضة ضد اللاعبين الإنجليز السود على إنستغرام. وكما هو متوقع، تم تضخيم هذه الأفعال على الفور من قبل وسائل الإعلام التي كانت تسعى لخلق ما يكفي من الصدمة والغضب حتى تتمكن من ملء الصحف يوم الثلاثاء! لكن على العموم، لم تحترق إنجلترا، أو على الأقل حتى الآن!
وعلى العكس من ذلك، فإن الجزء الأكبر من المشكلة جاء قبل انطلاق المباراة وليس بعدها. لقد كانت إنجلترا وهي في حالة ترقب قبل بدء المباراة عبارة عن مكان أكثر اضطرابا وقلقا مما كانت عليه في خضم خيبة الأمل بعد نهاية المباراة. وكان كل شيء غريبا خارج ملعب ويمبلي في اليوم الذي أقيمت فيه المباراة، فمنذ الصباح الباكر، كان هناك خروج على القانون وحالة من الفوضى التي تجعلك تشعر بالقلق والتهديد. وحسب القصص المتناقلة، كان الأمر مشابهاً في أجزاء أخرى كثيرة من البلاد، حيث كانت بعض الجماهير ترقص عارية وتغني بشكل جماعي صاخب.
ثم كان هناك صخب كبير وحالة من الفوضى العارمة، وفجأة كان هناك المئات يقتحمون الحواجز ويتدفقون بشكل كبير عبر الملعب ويضربون ويركلون كل ما يوجد في طريقهم نحو مقاعد ليست مخصصة لهم من الأساس! ولم تظهر الحقائق الكاملة بشأن الفوضى الأمنية التي سمحت بحدوث ذلك إلا لاحقاً. ومع ذلك، فإن الاضطرابات التي حدثت على ملعب ويمبلي لا تبدو وكأنها استثناء أو خروج عن الحالة المزاجية بشكل عام في ذلك اليوم، لكنها في الحقيقة كانت امتدادا طبيعيا ومنطقيا لما حدث. إن ما حدث بشكل جماعي هو أن الآلاف بل والملايين من الإنجليز قد فقدوا عقلهم، والأمر الأكثر إثارة وغرابة هو أن ذلك قد حدث حتى قبل ركلة البداية!
وفي كتابه «هذه الحياة الرياضية»، يتتبع الأكاديمي روبرت كولز التاريخ الشعبي للرياضة الإنجليزية، بدءا من متسابقي الثيران في القرن الثامن عشر في ستامفورد ولينكولنشاير وصولا إلى صيادي الثعالب في إنجلترا في العصر الفيكتوري. ويشير كولز إلى أن الرياضة الإنجليزية مرتبطة بطبيعتها بالحرية الشخصية: عادات وطقوس التعدي على الممتلكات العامة، والتعبير عن هويتك في بلد ومجتمع يوفران لك فرصاً قليلة وثمينة للقيام بذلك. ويكتب كولز: «الرياضة أكدت أنه في إنجلترا يمكنك أن تفعل ما يحلو لك».
ويمكنك أن ترى هذا الأمر في سلوك مشجعي كرة القدم الإنجليزية على مدى الأسبوعين الماضيين. ولا بد أن هناك سببا يجعل العديد من أعلام إنجلترا تحمل أسماء مدن صغيرة! فهل هناك مكان آخر غير هذه الأعلام يمكنك أن ترى عليه أسماء مثل «جرانثام» أو «ماتلوك» مكتوبة بأحرف كبيرة في أي مكان عام مهم؟ إن الخصخصة المتزايدة للمساحات العامة، والهجوم على الحكومة المحلية من قبل الإدارات المحافظة المتعاقبة، والاستقطاب الاقتصادي، وسياسة التقسيم الحاقدة: كل هذا أدى بشكل مطرد إلى عدم وجود منافذ كافية للتعبير عن هويتنا، في مكان ما، وبشكل جماعي. وبالتالي، تجمعت كل هذه الأمور معا حتى انفجرت في نهاية المطاف.
لقد أصبحت كرة القدم إحدى القنوات الرئيسية لهذا الشعور المكبوت بسبب انتشارها الواسع وشعبيتها الهائلة، لكن تاريخ هذه الرياضة يضفي على هوس كرة القدم طابعها القاسي أيضا. إن التعامل القاسي والوحشي مع مشجعي كرة القدم في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي قد خلق رد فعل وحشيا وغاضبا بين رجال الطبقة العاملة الذين رأوا بعد ذلك أن كرة القدم هي المكان الوحيد الذي يمكنهم من التعبير عن غضبهم وإحباطهم. وعندما نمت اللعبة مرة أخرى في التسعينات من القرن الماضي، لم يتم التفكير في كيفية وضع تصور مختلف لهذه الثقافة وإعادة دمجها، ولكن بدلا من ذلك عملت كرة القدم على استبعاد هذه الفئة على أمل أن تختفي! وقد يفسر هذا سبب قيام اسكوتلندا، التي تعد مجتمعا أكثر تماسكاً وأقل فوضوية من إنجلترا، بمشاكل أقل نسبيا عندما يلعب المنتخب الاسكوتلندي.
وعندما أنظر إلى إنجلترا في عام 2021 فإنني لا أرى مكاناً حيوانياً بغيضاً، بل أرى دولة منقسمة انقساما عميقاً وبشكل متعمد ويعاملها سياسيوها بازدراء قذر، وأرى مكانا مجردا من الكبرياء والطموح والاستثمار الشخصي والسعادة في أبسط صورها. وهكذا، ورغم كل النذر المشؤومة، فمن غير المفاجئ عندما يخسر المنتخب الإنجليزي ألا ترى الجمهور الإنجليزي يبكي حزنا، لكنك تراه يشيع حالة من الفوضى!
وجراء ما حدث، بدأ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) إجراءات انضباطية بحق اتحاد الكرة الإنجليزي فيما يتعلق بكواليس المباراة النهائية ليورو 2020 على استاد ويمبلي. وخلال المواجهة التي فازت فيها إيطاليا على إنجلترا خرق مشجعون الإجراءات الأمنية واقتحموا استاد ويمبلي دون حمل تذاكر للمباراة. ويواجه اتحاد الكرة الإنجليزي أربعة اتهامات تتمثل في اقتحام الجماهير للملعب، وإلقاء المقذوفات من قبل الجماهير وإحداث اضطرابات خلال عزف النشيد الوطني لإيطاليا بجانب إشعال الألعاب النارية. وجرى تغريم اتحاد الكرة الإنجليزي 25 ألفا و630 جنيها إسترلينيا بسبب المشاكل التي أحدثتها الجماهير، ومن بينها توجيه شعاع ليزر صوب الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل في المربع الذهبي ليورو 2020 على استاد ويمبلي.


المملكة المتحدة يورو2020

اختيارات المحرر

فيديو