100 متجر إلكتروني في السعودية لشراء «خروف العيد»

100 متجر إلكتروني في السعودية لشراء «خروف العيد»

توقيع مذكرة تعاون لتقديم مزايا الدفع الإلكتروني لحاملي وثيقة «العمل الحر»
الجمعة - 6 ذو الحجة 1442 هـ - 16 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15571]
تقنيات التطبيقات الإلكترونية السعودية تتوسع في تقديم خدمات توصيل الأضاحي إلى المنازل (الشرق الأوسط)

مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك، زاد اهتمام السعوديين بشراء خروف عيد الأضحى عن طريق تطبيقات المتاجر الإلكترونية، التي يتجاوز عددها 100 حالياً، 83 منها مسجل في منصة «معروف» الرسمية الحكومية للتجارة الإلكترونية، وهي تطبيقات شبيهة بتطبيقات المطاعم ومتاجر الأزياء، من خلال توفير أنواع الأغنام وسعرها، ثم ضغط خيار الشراء.

ويأتي الشراء الإلكتروني كأسلوب مريح للراغبين في شراء خروف العيد دون الحاجة للذهاب إلى سوق الأغنام، مع توفر خيارات الذبح والتقطيع وتغليف الأضحية وإيصالها إلى باب البيت، إلا أن خبراء سوق الأغنام يحذرون من ظهور التطبيقات غير المرخصة التي تحاول نيل حصة من كعكعة ارتفاع الطلب هذه الأيام.

ويوضح لـ«الشرق الأوسط» سعود الهفتاء، رئيس رابطة مربي مواشي المملكة، أن جائحة كورونا فتحت المجال لتزايد عدد تطبيقات المواشي بصورة كبيرة، مشيراً إلى ضرورة أن يتأكد المستهلك من أن التطبيق مسجل رسمياً في منصة معروف، لكون كثير من التطبيقات غير المرخصة هي ليست محل ثقة، مع ضرورة أن يكون الذبح في مسلخ حكومي وتحت إشراف الطبيب البيطري، وعند وجود أي خلل تُتلف الذبيحة مباشرة، مع وجود فاتورة مسجلة ومختومة من قبل البلدية.

ويرى الهفتاء أن الشراء التقليدي للأضاحي بالذهاب مباشرة إلى السوق أفضل من الطرق الإلكترونية، للتأكد من جودة الأضحية، مبيناً أن بعض المواشي تبدو سمينة ومغرية للمستهلك بسبب حقنها بمواد ضارة، أو تحقن لمواجهة أمراض الجرب والديدان، ما يخضعها لفترة تحريم تقارب 52 يوماً، دون الأكل من لحمها أو شرب حليبها، وعند أكلها تسبب على المدى الطويل أمراضاً مستعصية مثل الفشل الكلوي والأورام الخبيثة.

ويكشف الهفتاء عن تراجع أسعار المواشي في الأيام الأخيرة، مرجعاً ذلك لزيادة حجم الكميات المعروضة في السوق، مؤكداً أنه رغم الارتفاعات المتتالية لأسعار الأعلاف؛ حيث وصل قيمة الحزمة إلى 97 ريالاً (25.8 دولار)، وهو ما يصفه بـ«السعر الخيالي»، إلا أنه رغم ذلك ما زالت أسعار المواشي في متناول المشترين.

من جهة ثانية، يؤكد مالكو تطبيقات المواشي أن أسعار الشراء الإلكتروني مقاربة لسعر الشراء المباشر من السوق، كما يفيد خالد النفيعي، مؤسس تطبيق «مواشي» الإلكتروني، مشيراً إلى أن سوق الشراء الإلكتروني للأغنام زادت التنافسية فيه بشدة مع دخول شركات الدواجن الكبيرة في هذا النشاط.

ويشير النفيعي لـ«الشرق الأوسط» إلى أن القرار الحكومي بالسماح باستيراد الأغنام المذبوحة من السودان، جعل الأسعار رخيصة جداً لأغنام السواكني المذبوح، التي تتراوح أسعارها بين 550 إلى 690 ريالاً للأضحية كاملة. ويضيف أن هناك تنافساً كبيراً، لكن الخروف البلدي ما زال سعره مرتفعاً، ما بين 1700 (453 دولاراً) إلى 2500 ريال (666 دولار).

ويؤكد النفيعي أن سوق الأغنام يعد أكبر سوق مفتوح في السعودية، سواء بالشراء التقليدي أو الإلكتروني، الأمر الذي جعل البعض يستسهل إنشاء تطبيق إلكتروني عن طريق استئجاره من منصات المتاجر الإلكترونية بمبلغ زهيد، ما دفع كثير من مربي الأغنام للتوجه لذلك وخَلَق نوعاً من العشوائية، ويضيف: «سوق متاجر المواشي الإلكترونية ما زال ببدايته، وسيتطور أكثر مستقبلاً».

وفي تطور آخر على صعيد سوق العمل، وقّعت شركة عمل المستقبل (الداعمة لتسهيلات وخدمات حاملي وثيقة العمل الحر) في السعودية مذكرة تعاون مع شركة تاب لتقنية المعلومات، التي تهدف لتقديم مزايا وتقنيات الدفع الإلكتروني لحاملي وثيقة العمل، عبر برنامج العمل الحر التابع لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.

وجرى توقيع مذكرة التعاون، في مدينة الرياض؛ حيث مثل شركة عمل المستقبل، الرئيس التنفيذي، المهندس بندر بن عبد الله المحمدي، ومن جهة شركة تاب، الرئيس التنفيذي علي أبو الحسن.

وتسعى مذكرة التعاون بين الطرفين إلى العمل على عدد من الجوانب ومن ضمنها تمكين العامل الحر من الحصول على أفضل تقنيات الدفع الإلكتروني لتسهيل إجراءات تحصيل مبالغ أعمال العامل الحر، إضافة إلى التحقق من صلاحية الوثيقة قبل تقديم خدمات ومزايا الدفع الإلكتروني، بجانب الربط التقني لتمكين إصدار وثيقة العمل الحر بمجرد تقديم طلب لأي من حلول الدفع الإلكتروني من منصة تاب.


السعودية الاقتصاد السعودي العيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة