إيطاليا «الواثقة» تستحق التتويج بجدارة... وإنجلترا «المرتعشة» تضيّع فرصتها التاريخية

إيطاليا «الواثقة» تستحق التتويج بجدارة... وإنجلترا «المرتعشة» تضيّع فرصتها التاريخية

مانشيني صاحب الفضل الأول في الفوز بكأس أوروبا... وساوثغيت يتحمل مسؤولية الخسارة
الثلاثاء - 4 ذو الحجة 1442 هـ - 13 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15568]

أسدل الستار على منافسات كأس أمم أوروبا (يورو 2020) المؤجلة من العام الماضي بتتويج إيطاليا «الواثقة» باللقب عن جدارة، فيما دفعت إنجلترا «المرتعشة» ثمن تحفظ مدربها غاريث ساوثغيت ليتجرع فريقه سم ركلات الترجيح في المباراة النهائية التي أقيمت في ملعب ويمبلي بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 1 - 1.

وبعد إرجاء لعام بأكمله بسبب تداعيات فيروس «كورونا» وبعد 51 مباراة توزّعت على 11 مدينة في 11 دولة أوروبية، كان التتويج في نهاية المطاف من نصيب منتخب إيطالي متجدّد بقيادة مدربه روبرتو مانشيني على حساب منتخب إنجليزي «مضيف» لست من مبارياته السبع، من دون أن يستغل ذلك لإنهاء صيام عن الألقاب منذ مونديال 1966.

وكانت عودة إيطاليا بهذه الحلة المثيرة بعد خيبة الغياب عن مونديال روسيا 2018، من أبرز إيجابيات النسخة السادسة عشرة من النهائيات القارية، إذ عاد «الأزوري» ليلعب دوره بين الكبار، لكن هذه المرة متخلياً عن أسلوبه الدفاعي التقليدي وبنكهة هجومية لافتة لفريق غابت عنه الأسماء الرنانة. وبعد 15 عاماً على اللقب الأخير الذي أحرزه منتخب إيطاليا بركلات الترجيح أيضاً على حساب فرنسا في مونديال ألمانيا، عادت البسمة إلى الإيطاليين الذين أسقطوا الإنجليز في معقلهم «ويمبلي»، بعدما مرّوا في ثمن النهائي ببلجيكا القوية وفي نصف النهائي بإسبانيا التي حرمتهم اللقب القاري عام 2012 باكتساحهم 4 - صفر في النهائي.

وربما لم ينجح مانشيني في كتابة تاريخ لنفسه مع منتخب إيطاليا وهو لاعب، لكن كمدرب سيحصل على فصل كامل لنفسه.

ويعد تحويل المنتخب الإيطالي من فريق فوضوي فشل في التأهل لمونديال 2018 إلى بطل لأوروبا، في غضون ثلاث سنوات فحسب، إنجازاً رائعاً يقدم دليلاً جديداً على أهمية

مانشيني ودوره في هذا التطور. وبالطبع يتطلب أي انتصار بركلات الترجيح، بعد

انتهاء المباراة 1 - 1 عقب وقت إضافي، قدراً من التوفيق لكن المدرب البالغ من العمر 56 عاماً فعل كل شيء لمنح فريقه فرصة الفوز. وفي أمسية جاءت فيها العديد من قرارات نظيره الإنجليزي غاريث ساوثغيت بنتائج عكسية على نحو مؤلم، كانت قرارات مانشيني صحيحة في الأوقات المهمة.

وأبقى مانشيني على فريقه منتعشاً بالتغييرات على مدى 120 دقيقة ما ترك أثراً كبيراً على المباراة وحولها في اتجاه المنتخب الإيطالي بعد أن وضع لوك شو إنجلترا في المقدمة في الدقيقة الثانية. واستقر المنتخب الإيطالي بعد هذه البداية، ونجح تدريجياً في إسكات الجماهير الإنجليزية الصاخبة. وفي بداية الشوط الثاني، أخذ مانشيني زمام المبادرة وأشرك برايان كريستانتي بدلاً من نيكولو باريلا في وسط الملعب وأخرج المهاجم تشيرو إيموبيلي ليشارك دومنيكو بيراردي ليلعب على الجناح بينما انتقل لورينزو إنسيني من اليسار ليؤدي دوراً أكبر في قلب الملعب، وأسهم هذا التغيير في سيطرة إيطاليا على الكرة التي استحوذت على الكرة بنسبة 62 في المائة مقابل 38 لإنجلترا وأثمر ذلك عن هدف التعادل الذي سجله ليوناردو بونوتشي في الدقيقة 67. وسدد المنتخب الإيطالي 20 محاولة على المرمى مقابل ست محاولات لإنجلترا وأكمل 755 تمريرة مقابل 341 لإنجلترا.

ولم يكن مانشيني خائفاً من استبدال لاعبين أساسيين والمباراة تقترب من الوقت الإضافي ليضمن استمرار الزخم، حيث خرج إنسيني المرهق في الدقيقة 90 وغادر ماركو فيراتي الملعب بعد ست دقائق لاحقة ليشارك مانويل لوكاتيلي. في المقابل كانت تغييرات ساوثغيت، أو تلك التي لم يقم بها، في حاجة للمراجعة لأن أسلوب مدرب إنجلترا لم ينجح في تغيير سير المباراة أمام فريق مانشيني الأكثر ثقة.

لقد كانت هناك صفات لا تحتاج للقياس غرسها مانشيني في فريقه واتضحت بشدة في مباراة النهائي، مثل الجرأة والتصميم، ليصبح أول مدرب إيطالي يقود بلاده إلى اللقب

الأوروبي منذ فيروتشيو فالكاريجي في 1968، وبعد مسيرة مظفرة من 34 مباراة بدون هزيمة.

وقال مانشيني وهو يتذكر عملية تحول المنتخب الإيطالي في ثلاث سنوات: «لقد أكملنا دورة كاملة». وكانت مشاهدة ثلاث سنوات من العمل الشاق تؤتي ثمارها واضحة على ملامح مانشيني الذي لم يستطع إخفاء دموعه ليعلق: «كان هذا هو الشعور الذي يحدث بعد تحقيق شيء لا يصدق، من رؤية اللاعبين يحتفلون، والجماهير تحتفل في المدرجات. كان الأمر يتعلق بمشاهدة كل ما تمكنا من صنعه بعد مسيرة السنوات الثلاث الماضية، وتحديداً في آخر 50 يوماً، التي كانت صعبة للغاية».

وأضاف: «لقد تعاملنا بشكل جيد للغاية ولم تكن هناك مشاكل أبداً ويستحق اللاعبون الثناء على ذلك. ليس فقط على أرض الملعب، فقد قاموا بعمل رائع هناك، بل أعتقد أن هذه هي حقيقة أننا تمكنا من تشكيل روح الفريق هذه. لقد ابتكروا شيئاً لا يمكن فصله أبداً في المستقبل. سيكونون دائماً مرادفاً لهذا الانتصار لأنهم يكنون الكثير من الاحترام لبعضهم بعضاً».

وفاز المدافع المخضرم بونوتشي بجائزة أفضل لاعب في المباراة بعد أن نال لقبه الدولي الأول عقب تسع سنوات من الخسارة في نهائي بطولة أوروبا 2012 أمام إسبانيا، بينما نال زميله حارس المرمى المتألق جانلويجي دونا روما الذي تصدى لركلتين ترجيحيتين لإنجلترا، كأس أفضل لاعب بالبطولة.

وصاح بونوتشي، أكبر هداف في مباراة نهائية لأمم أوروبا، حيث يبلغ من العمر 34 عاماً و71 يوماً، بعد انتهاء المباراة: «الكأس قادمة إلى روما» رداً على الهتاف الشهير للجماهيرالإنجليزية «الكأس عائدة إلى ديارها».

وقال بونوتشي: «سمعنا يوماً بعد يوم منذ مباراة الدنمارك أن الكأس ستعود إلى لندن. أنا آسف لهم، ولكن في الواقع الكأس ذاهبة إلى روما وبهذه الطريقة يمكن للإيطاليين في جميع أنحاء العالم الاستمتاع والاحتفال بهذه البطولة». وتفوق بونوتشي بأربعة أعوام تقريباً، على اللاعب الألماني بيرند هولزينباين، صاحب الرقم القياسي السابق كأكبر اللاعبين تسجيلاً في النهائيات، حيث سجل هدفاً لألمانيا الغربية خلال خسارتها بركلات الترجيح ضد تشيكوسلوفاكيا في نهائي البطولة عام 1976. وكان يبلغ حينذاك 30 عاماً و103 أيام.

كما حقق بونوتشي رقماً قياسياً آخر، بعدما سجل ظهوره الثامن عشر مع منتخب

إيطاليا في بطولات اليورو، متفوقاً بفارق لقاء وحيد على الحارس السابق غيانلويجي بوفون.

وواصل بونوتشي: «هذه نهضة كرة القدم الإيطالية. أنا متأكد الآن أن هذا الفريق والمدرب سيحتلان الكثير من العناوين الرئيسية في المستقبل».

في المقابل وللمرة الثانية في مدى 3 سنوات، دفع منتخب إنجلترا ثمن تحفظ مدربه ساوثغيت في المباريات الحاسمة. وكانت كتيبة المدرب الشاب حققت انطلاقة مثالية نحو تحقيق أول لقب كبير لها بعد صيام دام 55 عاماً، عندما منحها الظهير الأيسر لوك شو التقدم بعد مرور دقيقتين فقط مسجلاً أسرع هدف في تاريخ المباريات النهائية للبطولة القارية. وفي تلك اللحظة، كان من السهل تخيل أن يصبح ساوثغيت بطلاً قومياً لكون إنجلترا باتت على بعد 88 دقيقة من إحراز أول لقب كبير لها منذ أن توجت بطلة للعالم على أرضها بفوزها على ألمانيا الغربية 4 - 2 بعد وقت إضافي عام 1966. بيد أن مدرب إنجلترا قرر عدم المجازفة في الشوط الثاني ليتلقى فريقه هدف التعادل، قبل أن يخوض المنتخبان ركلات الترجيح التي نجح فيها لاعبو إيطاليا في المحافظة على رباطة جأشهم ليحسموها 3 - 2. وكانت ركلات الترجيح تجربة مريرة أخرى لساوثغيت الذي كان مسؤولاً عن إهدار ركلة جزاء كلاعب في نصف نهائي كأس أوروبا عام 1996 على الملعب ذاته ضد ألمانيا لتحسم الأخيرة النتيجة في صالحها في طريقها للتتويج باللقب. ومنذ أن تسلم تدريب المنتخب الإنجليزي عام 2016، بدا وكأن ساوثغيت نجح في محو السجل السيئ لإنجلترا في ركلات الترجيح عندما نجح فريقه في تخطي كولومبيا في ثمن نهائي مونديال روسيا بفضل هذه الركلات، ثم سويسرا في ربع نهائي دوري الأمم الأوروبية. بيد أن قرار المدرب إشراك ماركوس راشفورد وجايدون سانشو في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي الثاني من أجل تسديد ركلات الترجيح ارتد سلباً عليه لأن اللاعبين أخفقا في محاولاتهما إذ تصدى القائم لتسديدة الأول، والحارس الإيطالي جانلويجي دونا روما لمحاولة الثاني، قبل أن يهدر البديل الآخر الشاب بوكايو ساكا محاولته الأخيرة الحاسمة.

وتكرر سيناريو مباراة الدور نصف النهائي في مونديال روسيا ضد كرواتيا عندما تقدم المنتخب الإنجليزي بهدف مقابل لا شيء، ليتراجع بعد ذلك من دون أي سبب ليقلب المنتخب البلقاني الطاولة عليه ويفوز 2 - 1 بعد وقت إضافي في طريقه إلى المباراة النهائية التي خسرها أمام فرنسا 2 - 4.

وأعلن ساوثغيت تحمله مسؤولية الهزيمة وقال: «استعد الفريق قدر المستطاع لذلك، وأنا أتحمل المسؤولية، أنا من اختار اللاعبين لتنفيذ الضربات الترجيحية، لا أحد يكون بمفرده في هذا الموقف. قررنا إجراء التغييرات في نهاية المباراة، ونحن نفوز أو نخسر معاً كفريق».

وأضاف «لم ننجح في حسم المباراة خلال الوقت الأصلي. وقد أظهر المنتخب الإيطالي أنه فريق رائع. لاعبونا قدموا ما يجب أن يفخروا به، فكل لاعب كان استثنائياً. أشعر بخيبة أمل إزاء عدم النجاح في التقدم لخطوة أخرى».


إيطاليا يورو2020

اختيارات المحرر

فيديو