أنس جابر... نجمة ويمبلدون التونسية أول عربية في ربع نهائي السيدات

أنس جابر... نجمة ويمبلدون التونسية أول عربية في ربع نهائي السيدات

بدأت مشوارها في الملاعب مرافقة لأمها... وزوجها ومدرّبها «نصف روسي»
السبت - 30 ذو القعدة 1442 هـ - 10 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15565]

حققت نجمة كرة المضرب التونسية والعربية أُنس جابر (26 سنة) خلال الأسبوع المنصرم إنجازاً تاريخياً، تونسيا وعربياً، عندما بلغت ربع نهائي فردي السيدات في نهائيات ويمبلدون (البطولة البريطانية لكرة المضرب بلندن. وجاء إنجاز جابر هذا في أعقاب سلسلة من الانتصارات حققتها منذ 2010 في العديد من البطولات الدولية من أستراليا، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمغرب، وتركيا... إلى روسيا والبطولة الفرنسية (رولان غاروس) بباريس.
وحقاً، فجّرت انتصارات أنس جابر حملة مساندة غير مسبوقة لها وللرياضيات التونسيات والعربيات في المواقع الاجتماعية، وتصدّرت صورها مع مدربها وزوجها (نصف الروسي) كريم كمون، وأمها سميرة – وهي لاعبة كرة مضرب أيضاً - . وكانت أنس قد بدأت مغامرتها الرياضية بمجرد مرافقة أمها وجمع الكرات لها وللمتبارين معها في ملاعب كرة المضرب وقاعات الرياضة والفنادق السياحية.


وقد بدأ نجم أنس جابر، الطفلة ثم الشابة المولعة بكرة المضرب، مثل أمها، منذ 2007 عبر سلسلة من الانتصارات حققتها على البطلة التونسية نور عباس، ثم على عدد من النجمات العربيات والعالميات الشابات، ثم المحترفات... بما في ذلك البطولتان الفرنسية في 2010 والبريطانية في 2011، اللتان تعدان مع البطولتين الأميركية والأسترالية بطولات «المجموعة الكاملة» (الغراند سلام).


- ابنة الساحل التونسي
ولدت أنس جابر في منطقة «الساحل التونسي»، (إلى الجنوب من تونس العاصمة) موطن رئيسي تونس السابقين الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي وغالبية كبار المسؤولين في الدولة ورجال الأعمال في البلاد. وأورد توفيق جابر، السفير والمدير العام في وزارة الخارجية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن أنس، ابنة شقيقه رجل الأعمال رضا جابر من مواليد مدينة قصر هلال في محافظة المنستير موطن الحبيب بورقيبة. ثم نشأت وتعلمت في مدينة حمام سوسة، موطن الرئيس السابق زين العابدين بن علي، حيث استثمر أبوها أمواله ومارست أمها رياضتها المفضلة كرة المضرب في قاعات الرياضة بالفنادق السياحية.
هذا، ورغم تمركز أبرز أندية كرة المضرب والرياضات الفردية في العاصمة تونس، «فقد ساهمت المؤسسات السياحية في الساحل التونسي، موطن أنس جابر، وفي جهات أخرى في البلاد في تشجيع الرياضات الفردية واهتمام الأطفال والشباب بها. شمل ذلك كرة المضرب و(الغولف) والرماية والمبارزة...»، على حد تعبير السفير توفيق جابر، الذي نوّه بالدعم الذي لقيته ابنة شقيقه مبكراً من والديها سميرة ورضا معنوياً ومادياً.
وبعدما تألقت أنس عربياً ودولياً خلال السنوات الماضية تضاعف دعم رجال الأعمال ومسؤولي وزارة الشباب والرياضة لها، بينهم عدد من أصحاب الفنادق السياحية في محافظة سوسة (140 كلم جنوبي العاصمة). وأعلن بعضهم، مثل البرلماني والناشط السياسي حسين جنيح تبنّيهم لها، وتحدّثوا في تصريحات صحافية عن «أبوّة معنوية لها «.


- الزوج والمدرّب
إلا أن الدعم الأكبر الذي حظيت به أنس جابر خلال السنوات الخمس الماضية جاءها أساساً من زوجها كريم كمون، النجم الرياضي الذي ولد لأب تونسي وأم روسية، وبدأ مشواره الرياضي في العاصمة الروسية موسكو.
ولقد أعربت أنس جابر على صفحتها في موقع «فيسبوك»، بعد فوزها بلقبها العالمي الأول في مدينة برمنغهام البريطانية الشهر الماضي، عن شكرها كل من آمن بها ودعمها. وخصّت بالشكر مدربيها التونسيين، ونوهت تحديداً بمدربها الفنّي عصام الجلولي، ومدربها البدني زوجها كريم كمون، ورئيسة الاتحاد التونسي لكرة المضرب سلمى المولهي ومساعديها.
كريم كمون يعد، في الواقع، من أبرز لاعبي المبارزة ومدربي اللياقة البدنية التونسيين الشبان الذين اكتسبوا خبرة طيبة في روسيا. ويفسّر جانب من تألق زوجته عالمياً مرافقته لها وإشرافه المباشر على تأمين التمارين التي تضمن تحسين لياقتها البدنية وقدرتها على الصمود أمام منافساتها. وبالفعل، نشرت وسائل الإعلام مراراً صوراً طريفة عن أنس وزوجها كريم في «فواصل تدريب استثنائية» قبيل مقابلاتها في غرفتهما في الفندق. كذلك نجح «الزوج المدرّب» في تأمين دوره عندما وظّفته وزارة الشباب والرياضة التونسية، وسمحت له بالتفرّغ لتدريب زوجته النجمة ومرافقتها.
وكانت قد تباينت المواقف من تمديد تكليف كريم كمون هذه المهمة بعد تألق أنس في بطولة روسيا عام 2018؛ إذ أصدرت وزارة الشباب والرياضة قراراً بإنهاء التكليف، ودعته لتولي وظيفة جديدة في مقر الوزارة. وبرّر البعض داخل الوزارة (جامعة رياضة التنس) القرار بـ«حاجة النجمة الرياضية إلى التفرغ للتدريب الرياضي بعيداً عن تشويش الزوج المرافق». واتهم بعض الإعلاميين من اعتبروهم «غيورين» من أنس داخل اتحاد كرة المضرب التونسي ووزارة الرياضة بالوقوف وراء ذلك القرار. ومن جانبها، اتهمت أنس هيئات تونسية في مرحلة سابقة بالتقصير في دعمها مادياً؛ لأنها أسندت لها دعماً «متواضعاً جداً» قيمته 50 ألف دينار سنوياً (نحو 20 ألف دولار أميركي).
غير أن عدداً من محبّي النجمة الصاعدة والمعجبين بقدراتها، داخل قطاعي الرياضة والإعلام، اعترضوا على قرار إبعاد الزوج المدرب، وشنّوا حملة إعلامية شملت مواقع التواصل الاجتماعي. ونجحت الحملة، بصدور قرار حكومي بالتمديد لكمون، بعد جلسة رسمية في مكتب وزيرة الشباب والرياضة السابقة ماجدولين الشارني. وحسب محرز بوصيان، الرئيس السابق لجامعة كرة المضرب التونسية، أن نجاح أنس جابر بإحراز لقب عالمي في بريطانيا وألقاب دولية كثيرة شرقاً وغرباً مرتبط بتعاون مدربها الفني عصام الجلولي مع مدربها البدني زوجها كريم كمون.


- التفاؤل والأمل... زمن الإحباط
على صعيد آخر، كشفت مئات آلاف التدوينات في وسائل التواصل الاجتماعي التونسية والعربية بعد انتصارات أنس جابر أخيراً في بريطانيا رغبة من تيار كبير من الشباب والكهول في تونس والعالم العربي في التنويه بـ«خبر مفرح زمن الإحباط والهزائم وخيبات الأمل». وشارك في التدوينات ساسة تونسيون من مختلف المواقع والتيارات، بينهم رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان وزعماء من الائتلاف الحاكم والمعارضة. كذلك، اعتبرت ناشطات حقوقيات تتويج أنس جابر انتصاراً جديداً للمرأة التونسية والعربية «رغم محاولات المحافظين والمتطرفين النيل من حقوقها ومن مكاسبها والتقليل من فرص بروزها». وربط أيضاً خبراء في علم الاجتماع بين انتصارات أنس الرياضية وفوز فتيات بالمراتب الأولى وطنياً في امتحانات الثانويات والجامعات. وأبرزت غالبية وسائل الإعلام والمواقع الاجتماعية التونسية صوراً وفيديوهات كثيرة تبرز البطلة أنس، وقد التحفت بالعلم التونسي، معلنة أنها تهدي انتصاراها وتتويجها والكؤوس التي فازت بها إلى تونس وإلى كل الرياضيات والرياضيين في بلادها وفي العالم العربي، وإلى زوجها كريم وأبويها رضا وسميرة وكل أفراد عائلتها ومدربيها وكل من آمن بها منذ كانت طفلة ثم مشاركة عادية في رياضة «الصغريات والأواسط» (أو «الوسطيات»).


- هديةلشباب «الثورة»
تجدر الإشارة إلى أن أنس وأسرتها كانتا قد اقتحمتا عالم مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام منذ حققت نجمة كرة المضرب التونسية عام 2011 انتصارات فاجأت الرياضيين في العالم والمشاركين في البطولة الفرنسية (رولان غاروس) لفئة الشباب/الأواسط. ومنذ تلك المحطة وصفت وسائل الإعلام العربية والعالمية أنس جابر بـ«أميرة كرة المضرب العالمية الصاعدة»، وصارت توصف بـ«البطلة التونسية والعربية والأفريقية».
هذا، وفاجأ رجل الأعمال رضا جابر، والد أنس، الرأي العام التونسي والعالمي بعد تتويجها في «رولان غاروس» عام 2011، عندما أعلن للصحافيين أن ابنته لم تحقق مجرد انتصار رياضي، بل حققت إنجازاً تاريخياً في ظرف مميز وطنياً ودولياً... فأهدت وهي في الـ16 من عمرها «انتصاراً إلى شباب الثورة التونسية الطموح والشباب العربي». ونوّهت سميرة الحشفي، أم أنس، منذ تتويج 2011، بقدرات ابنتها التي تطوّرت من مجرد «طفلة مرافقة لوالدتها» تشارك أحياناً في «جمع كرات المضرب» إلى لاعبة دولية تحقق انتصارات في دورات عالمية. أما جدة أنس، الحاجة بوراوية بوصفارة، فكان قد نقل عنها في تصريحات صحافية منذ إنجاز حفيدتها في «رولان غاروس» عام 2011، قولها «أنس هي مدللتي التي أثق في نجاحها وتفوّقها. وكنت أتابعها بكل شغف وأدعو ليلاً ونهاراً بأن يوفقها الله، والحمد لله على نجاحها». وفي الوقت نفسه، توقع نبيل مليكة، مدرب أنس في الفئات العمرية الشابة منذ 2011، نجاحها بأن تخوض تجارب دولية أكبر، وفسّر تفاؤله المبكر بما وصفه بعزيمتها الفولاذية وصبرها وإصرارها.


- تتويجات... ونفَس طويل
تطول قائمة تتويجات أنس جابر وانتصاراتها وطنياً وعالمياً قبل بلوغها ربع نهائي ويمبلدون قبل أيام. إذ إنها توّجت في دورة تونس الدولية لكرة المضرب في ثلاث مناسبات (2013 و2014 و2016)، وقبل تلك المحطات وبعدها، توجت في دورات الدار البيضاء (المغرب) وأنطاليا (تركيا) عام 2010. وفي البطولة الفرنسية (رولان غاروس) لفئة الشابات عام 2011.
ثم عام 2017، دخلت سباق أفضل 100 لاعبة محترفة بعد بلوغها الدور الثالث في «رولان غاروس». وفي 2018، وصلت إلى نهائي دورة موسكو الدولية، بيد أنها تعرّضت للإصابة وخسرت اللقب الذي أوشكت أن تفوز به، لكنها حققت أفضل تصنيف في مسيرتها ببلوغها المركز 61 عالمياً.
بعد ذلك، في ديسمبر (كانون الأول) 2019 فازت أنس بجائزة «أفضل رياضية عربية للعام 2019». ثم كانت محطة تتويجها الأكبر عامي 2020 و2021 بين أستراليا والخليج ثم فرنسا وبريطانيا.
بعد هذه المسيرة المتميزة، يتساءل البعض عما إذا كانت أنس جابر ستتمكن من تحسين موقعها في التصنيف العالمي في هذه الرياضة الفردية... أم يتسبب تقدمها في السن نسبياً في انسحابها تدريجياً، مثلما حصل بالنسبة لعدد كبير من زميلاتها وزملائها؟
كائناً ما كان الجواب، لا شك في أن انتصارات أنس جابر، شرقاً وغرباً، أنعشت الأمل في نفوس الشباب التونسي والعربي عموماً، والرياضيين خاصة، وأقنعتهم بأن العزيمة والتعب يمكن أن يحقّقا المعجزات.


تونس المملكة المتحدة تنس حصاد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة