التكنولوجيا تدفع «ستاندرد آند بورز» لمستوى غير مسبوق

التكنولوجيا تدفع «ستاندرد آند بورز» لمستوى غير مسبوق

الذهب يقفز على أكتاف «الدولار الضعيف»
الأربعاء - 28 ذو القعدة 1442 هـ - 07 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15562]
(جيتي)

فتح المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» عند مرتفع غير مسبوق أمس (الثلاثاء)، مدعوماً بأسهم شركات التكنولوجيا ذات رؤوس الأموال الضخمة، في حين أضرت حملة تنظيمية في بكين بأسهم كثير من الشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة.
وصعد المؤشر «داو جونز الصناعي» 3.8 نقطة بما يعادل 0.01% إلى 34790.16 نقطة، وفتح المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» مرتفعاً 4.1 نقطة أو 0.09% إلى 4356.46 نقطة، وزاد المؤشر «ناسداك» المجمع 22.2 نقطة أو 0.15% إلى 14661.548 نقطة.
وفي أوروبا، تراجعت الأسهم في بداية التعاملات عقب مكاسب على مدار ثلاث جلسات، إذ قوبلت قفزة لأسهم السلع بتداولات ضعيفة في آسيا وتراجع مفاجئ للطلبات الصناعية في ألمانيا.
ونزل المؤشر «ستوكس 600» للأسهم الأوروبية 0.1% بحلول الساعة 07:17 بتوقيت غرينتش، وسجلت أسهم شركات السيارات أكبر هبوط. وأظهرت بيانات أن الطلب على السلع ألمانية الصنع سجل أكبر هبوط منذ أول إغلاق في 2020 في مايو (أيار) متضرراً من طلب أضعف من دول خارج منطقة اليورو.
وقفز مؤشر قطاع النفط والغاز 0.8% مع صعود أسعار الخام لأعلى مستوياتها منذ 2018 عقب إلغاء محادثات «أوبك». وربح سهما «بي بي» و«رويال داتش شل» المدرجان في بريطانيا نحو 1% لكل منهما.
آسيوياً، أغلق المؤشر «نيكي» على ارتفاع طفيف في بورصة طوكيو للأوراق المالية أمس، مع انتعاش سهمَي «سوفت بنك» و«فاست ريتيلينغ»، لكنّ المخاوف من احتمال تزايد إصابات فيروس «كورونا» خلال الألعاب الأولمبية كبحت المكاسب. وزاد «نيكي» 0.16% مسجلاً 28643.21 نقطة، متخلياً عن مكاسب مبكرة بلغت 0.5%، كما ارتفع المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.28% ليصل إلى 1954.50 نقطة.
وارتفع سهم مجموعة «سوفت بنك» 1%، وأضاف سهم «فاست ريتيلينغ» التي تدير سلسلة متاجر «يونيكلو» للملابس 0.45%، وتقدم سهم شركة مكيفات الهواء «دايكين إندستريز» 2.6% عقب تراجعات حادة أول من أمس. وهبط «نيكي» أكثر من 0.6% في الجلسة السابقة بعد ارتفاع إصابات «كوفيد - 19» في مطلع الأسبوع.
وعلى مستوى القطاعات، سجل النقل الجوي أكبر مكسب على «توبكس»، مضيفاً 2.8%، يليه قطاع منتجي النفط والفحم بزيادة 1.8%، وشركات التعدين التي ربحت 1.6%.
وفي غضون ذلك، ارتفعت أسعار الذهب 1% أمس، بعد أن تخطت حاجز 1800 دولار، مدعومة مرة أخرى بضعف الدولار، إذ تتجه أنظار المستثمرين إلى محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في يونيو (حزيران) لاستقاء مزيد من المؤشرات حول قرار السياسة النقدية.
وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.8% إلى 1805.51 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 09:05 بتوقيت غرينتش بعد أن لامس أعلى مستوياته منذ 17 يونيو عند 1808.91 دولار. وقفزت العقود الأميركية الآجلة للذهب 1.2% إلى 1805.20 دولار.
وقال لقمان أوتونوجا، كبير محللي الأبحاث لدى «إف إكس تي إم»: «يبدو أن الذهب يستمد قوته من ضعف الدولار». وأضاف أوتونوجا: «بينما خففت بيانات الوظائف (الأسبوع الماضي) المختلطة إلى حد ما من مخاوف رفع أسعار الفائدة، قد تتجدد هذه المخاوف بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة والبيانات الاقتصادية التي تشير إلى ارتفاع الضغوط التضخمية».
وتراجع مؤشر الدولار 0.1%، ليزداد بُعداً عن أعلى مستوى في ثلاثة أشهر الذي سجله الأسبوع الماضي، مما جعل الذهب أقل تكلفة بالنسبة إلى حائزي العملات الأخرى.
وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، زادت الفضة 0.7% إلى 26.63 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين بما يقرب من 1% إلى 1108.10 دولار، وزاد البلاديوم 0.8% إلى 2835.42 دولار.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو