اعتقال متهمين من القوقاز في قضية اغتيال المعارض الروسي نيمتسوف

اعتقال متهمين من القوقاز في قضية اغتيال المعارض الروسي نيمتسوف

المحققون يشتبهون بأن الموقوفين «شاركا في إعداد وتنفيذ» الجريمة
الأحد - 18 جمادى الأولى 1436 هـ - 08 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13249]
روس يضعون باقات من الورد أمام المكان الذي قتل فيه نيمتسوف في موسكو أمس بعد 9 أيام على جريمة الاغتيال (أ.ب)

اعتقلت قوات الأمن الروسية أمس شخصين بشبهة علاقتهما بمقتل المعارض بوريس نيمتسوف الذي اغتيل بالرصاص قرب الكرملين في 27 فبراير (شباط) الماضي.
وقال رئيس جهاز الأمن والاستخبارات الداخلية ألكسندر بورتنيكوف إن «مشتبها بهما أوقفا اليوم (أمس) على صلة بجريمة القتل هذه، هما أنزور غوباتشيف وزاؤور داداييف، وقد أبلغ رئيس الدولة بذلك». وأوضح أنهما من منطقة القوقاز، لكن لم يشر إلى أي جمهورية قوقازية بالتحديد. وقال المتحدث باسم لجنة التحقيق فلاديمير ماركين إن الموقوفين يشتبه في أنهما «شاركا في إعداد وتنفيذ الاغتيال». ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن مصدر قريب من الملف أن المشتبه بهما معتقلان في سجن ليفورتوفو بموسكو الذي تديره الاستخبارات الروسية. وقال بورتنيكوف إن عمليات التحقيق مستمرة في حادثة اغتيال نيمتسوف الذي قتل بأربع رصاصات في الظهر وهو يسير مع رفيقته على جسر قريب من الكرملين في وسط موسكو. وأشارت قناة «لايف نيوز» إلى احتمال مشاركة آخرين ساعدوا المشتبه بهما في اقتفاء أثر نيمتسوف ورفيقته وأمداهما بالسلاح الذي استخدماه في الجريمة.
وكان نيمتسوف (55 عاما) من معارضي الرئيس فلاديمير بوتين ومن محاربي الفساد، وشغل منصب النائب الأول للرئيس في عهد بوريس يلتسين في التسعينات من القرن الماضي. وأثار اغتياله موجة تنديد في دول عدة وأحدث صدمة لدى المعارضة الروسية التي كانت تستعد لتنظيم مظاهرة ضد الكرملين.
وتحولت هذه المسيرة إلى تحرك لتكريم نيمتسوف بمشاركة عشرات آلاف الأشخاص، ذكّر بالمظاهرات الكبيرة التي نظمت عامي 2011 و2012 ضد الرئيس فلاديمير بوتين. واعتبر بوتين أن اغتيال نيمتسوف جلب العار للبلاد، وتعهد بفعل كل شيء لجلب من ارتكبوا «جريمة القتل الجبانة أمام القضاء». وأول من أمس، أكدت الشاهدة الوحيدة على الجريمة صديقة نيمتسوف العارضة الأوكرانية غانا دوريتسكا (23 عاما) أنها تعرضت لتهديدات في أوكرانيا التي عادت إليها مساء الاثنين بعدما استجوبها المحققون الروس.
ويعتبر هؤلاء المحققون أن اغتيال المعارض «تم التخطيط له بعناية». وأكدوا، الاثنين، أنهم لا يستبعدون أي فرضية سواء كانت تتصل بمتشددين دينيا مستائين من دعم نيمتسوف لأسبوعية «شارلي إيبدو» الفرنسية الساخرة والتي تعرضت لهجوم في يناير (كانون الثاني) الماضي، أو بقوميين روس غاضبين من انتقاد المعارض لدور روسيا في الأزمة الأوكرانية.
من جانبه، اتهم ألكسي نافالني، المعارض الرئيسي لبوتين، أجهزة الاستخبارات الروسية والكرملين بالوقوف وراء الاغتيال، وذلك بعدما أمضى خمسة عشر يوما في السجن لتوزيعه منشورات في مترو الأنفاق بموسكو.
وتعزو المعارضة الروسية هذه الجريمة عموما إلى «مناخ الكره» الذي أشاعته السلطات الروسية في المجتمع ووسائل الإعلام الرسمية، حيث يعتبر معارضو الكرملين على الدوام بمثابة «خونة» و«عملاء للخارج» وحتى «أعداء الداخل»، وهي عبارات تذكر بعهد ستالين. وأشاد بعض المعارضين بتوقيف المشتبه بهما، في حين فضل البعض الآخر عدم المسارعة إلى ذلك.
وقالت إيليا ياشين، القريبة من نيمتسوف وزعيمة إحدى حركات المعارضة «نأمل ألا تكون هذه التوقيفات خطأ، بل نتيجة العمل الجيد لقوات الأمن، ولكن حتى الآن يصعب إصدار الأحكام». وأكدت ياشين هذا الأسبوع أن نيمتسوف أبلغها بأنه «يملك أدلة» على وجود قوات روسية في أوكرانيا، وأنه على وشك نشرها.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو