الخروج الصادم لفرنسا والبرتغال وهولندا وألمانيا يفتح الباب لتتويج بطل جديد في «يورو 2020»

الخروج الصادم لفرنسا والبرتغال وهولندا وألمانيا يفتح الباب لتتويج بطل جديد في «يورو 2020»

الخميس - 22 ذو القعدة 1442 هـ - 01 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15556]
لوكاكو وكتيبة نجوم بلجيكا مرشحون بقوة لحصد اللقب (رويترز)

ودّعت منتخبات كبرى مثل فرنسا وألمانيا والبرتغال وهولندا ثمن نهائي كأس أوروبا لكرة القدم، فيما يشهد ربع النهائي مواجهة طاحنة بين بلجيكا وإيطاليا وأخرى غير متوقعة بين تشيكيا والدنمارك.

وفي باقي مباريات دور الثمانية، تلعب إنجلترا مع أوكرانيا وإسبانيا مع سويسرا. ويملك الفائز من موقعة بلجيكا وإيطاليا غداً في ميونيخ أفضلية الترشّح لنيل اللقب المرموق، لكنه سيصطدم في نصف النهائي مع الفائز بين إسبانيا حاملة لقب 2008 و2012 وسويسرا.

أما إنجلترا ودفاعها الحديدي الذي لم تهتز شباكه في أربع مباريات، فيستمتع بمسار سهل، أولاً مع أوكرانيا، وبحال فوزه سيلاقي الفائز بين الدنمارك وتشيكيا. وتجمع مباراة بلجيكا وإيطاليا منتخبين تركا انطباعاً جميلاً طوال البطولة. وجدّد روبرتو مانشيني منتخباً إيطالياً مترهلاً غاب عن المونديال الأخير ويحلم بلقب ثانٍ في المسابقة بعد 1968، علماً بأنه خسر النهائي مرتين في الألفية الثالثة عامي 2000 و2012. في المقابل تملك بلجيكا المقومات المناسبة لإحراز اللقب، علماً بأنها خسرت النهائي في 1980 أمام ألمانيا الغربية. لكن تشكيلة المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز قد تفتقد لأبرز عنصرين مبدعين كيفن دي بروين وإدين هازارد بسبب الإصابة.

وفيما تبدو إيطاليا جاهزة بتشكيلة كاملة، غاب الثنائي البلجيكي عن تمارين اليومين الأخيرين، ولو أن باقي أعضاء التشكيلة يتألقون على غرار الهداف روميلو لوكاكو وثورغان هازارد شقيق إدين.

وفي ربع النهائي الثاني لجهة إيطاليا - بلجيكا، تلتقي إسبانيا مع سويسرا التي أقصت فرنسا بطلة العالم 5 - 4 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 3 - 3 في مباراة مشهودة. وكان مدرب إسبانيا لويس إنريكي من بين هدافي ثمن نهائي كأس العالم 1994. عندما فازت إسبانيا على سويسرا 3 - صفر.

وجدّد إنريكي شباب منتخب إسبانيا وقدّم أسلوباً مشوقاً، وسجل الفريق خمسة أهداف في كل من المبارتين الأخيرتين، ضد سلوفاكيا (5 - صفر) لتتأهل من دور المجموعات، ثم كرواتيا (5 - 3 بعد وقت إضافي) في ثمن النهائي. لكن سويسرا التي بلغت هذا الدور لأول مرة في البطولة القارية، علماً بأنها وصلت إلى ربع نهائي مونديال 1954 على أرضها، فتطلع لمواصلة الحلم وفكّ عقدتها القديمة، حيث لم ينتصروا سوى مرة واحدة في الأدوار الإقصائية منذ 1938.

وفي الجهة الأخرى من ربع النهائي، تبدو إنجلترا مرشحة لمواصلة التقدم بعد فوزها الأول منذ عقود على غريمتها ألمانيا (2 - صفر) على ملعب ويمبلي الذي يستضيف نصف النهائي والنهائي. وضربت إنجلترا موعداً مع أوكرانيا المتواضعة والفائزة على السويد 2 - 1 بعد وقت إضافي.

سيكون رجال غاريث ساوثغيت مرشحين في روما للتغلب على لاعبي النجم السابق أندري شيفتشنكو، بعد 15 سنة من بلوغ ربع نهائي مونديال 2006 في ألمانيا، عندما كان الأخير لا يزال لاعباً في أوكرانيا قبل أن يصبح مدربها.

وتكاد تكون مواجهة الدنمارك وتشيكيا مفاجئة إلى حد بعيد في العاصمة الأذربيجانية باكو.

فبعد صدمة توقف قلب نجمها كريستيان إريكسن في المباراة الافتتاحية التي خسرتها على أرضها ضد فنلندا، قدمت الدنمارك أداء جميلا جدا وسحقت ويلز 4 - صفر في ثمن النهائي، فيما تضع التشيك التي تغلبت على هولندا آمالها في المهاجم باتريك شيك صاحب 4 أهداف حتى الآن، بفارق هدف عن حامل اللقب البرتغالي كريستيانو رونالدو متصدر ترتيب الهدافين والذي ودّع المنافسة أمام بلجيكا في ثمن النهائي. وبرغم عدم توقع هذه المواجهة في ربع النهائي، إلا أنها الوحيدة التي تضم حاملين سابقين للقب، تشيكوسلوفاكيا في 1976 مع نجمها أنتونين بانينكا، والدنمارك في 1992 مع الحارس الرمز بيتر شمايكل، والد الحارس الحالي كاسبر. ويحلم كاسبر بإحراز لقب ثانٍ في العائلة، لكن عليه أولاً تجاوز تشيكيا والسير على خط النهائي.


فرنسا يورو2020

اختيارات المحرر

فيديو