لوف... 15 عاماً من أعظم الانتصارات إلى وداع مخيب لمنتخب ألمانيا

لوف... 15 عاماً من أعظم الانتصارات إلى وداع مخيب لمنتخب ألمانيا

الخميس - 22 ذو القعدة 1442 هـ - 01 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15556]

بعد خمسة عشر عاماً على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الألماني عاش فيها أجمل الانتصار وذاق في آخرها أسوأ الخيبات، يترك يواكيم لوف منصبه بعد توديع كأس أمم أوروبا من الدور ثمن النهائي بهزيمة أمام إنجلترا صفر - 2.

وكان لوف يمني النفس بترك منصبة لهانزي فليك (مدرب بارين ميونيخ السابق) بتحقيق إنجاز جيد يذكر الجماهير بأيامه الخالدة مع منتخب ألمانيا، لكن المسيرة المخيبة منذ 2018 ما زالت متواصلة لمدرب فقد البوصلة لإصلاح خلل منتخب الماكينات.

وعن مزايا لوف وعيوبه يقول أحد مساعديه المقربين خلال المشاركة الكارثية في نهائيات كأس العالم في روسيا: «لوف عبقري ولكن عنيد، عصري ولكن محافظ بشكل شيطاني، يرى نفسه مدرباً بطلاً للعالم ويعيش في عالمه الخاص».

سيتذكر التاريخ لقبه العالمي عام 2014 في البرازيل، والذي أوصله إلى قمة الشهرة في بلاده، ولكن أيضاً السجل السيئ في نهاية عهده، بعد الإقصاء المهين في الدور الأول لمونديال روسيا 2018. ويترك لوف المنصب لمساعده السابق هانزي فليك الذي صنع لنفسه اسماً بفوزه بثلاثية تاريخية (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال أوروبا) مع بايرن ميونيخ في عام 2020.

منذ فترة طويلة، لم يعد المدرب البالغ من العمر 61 عاماً يحظى بدعم الغالبية في بلاده. وطالب نجوم كرة القدم الألمانية السابقون مراراً وتكراراً باستقالته على مدى السنوات الثلاث الماضية، لكن دون جدوى. وصمد لوف مقتنعاً بأنه يسير على الطريق الصحيح. في دفاعه، سيلاحظ الخبراء أنه تمكن من احتلال المركز الثاني في أصعب مجموعة في هذه البطولة خلف فرنسا وأمام البرتغال حاملة اللقب، لكن مباراة إنجلترا على ملعب ويمبلي في ثمن النهائي 6 لم تكن هناك هدايا. بعد سلسلة من العروض المتواضعة في خريف عام 2020. ومع استمرار الرأي العام ضده، ردّ لوف الذي حافظ دائماً على اللهجة القوية لمقاطعته (فرايبورغ - أون - بريسغو)، بغطرسة: «أنا فوق كل شيء». وكانت هذه الجملة المؤسفة وراء قطع حبل الود مع الجماهير. خلال النسخة الحالية لكأس أوروبا، وجد الدعم لفترة وجيزة، فرغم الخسارة (صفر - 1)، أظهر المنتخب الألماني مستوى رائعاً أمام فرنسا الوصيفة وبطلة العالم، والفوز 4 - 2 على البرتغال حاملة اللقب جعله يؤمن بانتعاش دائم. لكن إنجلترا القوية فازت بهدفين متأخرين وأعادته إلى أرض الواقع.

لوف الرجل، صاحب الطموحات الهائلة والذي وصل ببطء إلى أعلى مستوى، كان مهاجماً عادياً إلى حد ما خلال مسيرته كلاعب، لكنه فتح سجله التدريبي بكأس ألمانيا مع شتوتغارت (1997)، ثم خسر نهائي الكأس الكؤوس الأوروبية (أدمجت لاحقاً مع كأس الاتحاد الأوروبي لتصبح الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» حالياً) في العام التالي. بعد فترة قضاها في فناربغشه التركي، تولى تدريب إنسبروك وقادة للتتويج بطلاً للدوري النمساوي عام 2002. رشحه يورغن كلينزمان في صيف عام 2004 ليكون مساعده في تدريب منتخب ألمانيا قبل عامين من استضافة بلادهما نهائيات كأس العالم 2006.

كانا معاً، وبمساعدة جيل ذهبي يتطلعان لإحداث تغيير تاريخي في فلسفة أسلوب اللعب الألماني، لكن خطتهما فشلت وخرج الفريق من قبل النهائي بخسارته أمام إيطاليا التي توجت في النهاية باللقب ليستقيل كلينزمان.

بعد نهائيات كأس العالم عيِّن لوف مدرباً لألمانيا، ليكون رائداً في استخدام الإحصائيات لإدارة الشكل البدني للاعبيه ولتحليل أسلوب اللعب، وقاد المنتخب إلى المربع لكأس أوروبا 2008 ثم بلغ القمة باللقب الأغلى في مونديال 2014 في البرازيل بالفوز 1 - صفر على الأرجنتين في المباراة النهائية. وستكون تحفته إلى الأبد هي الفوز 7 - 1 على البرازيل في نصف النهائي في الثامن من يوليو (تموز) 2014. كان التتويج بطلاً للعالم هو الوقت الذي أصبح فيه لوف رمزاً ساحراً، لتظهر صورته في إعلانات مستحضرات التجميل، والملابس وغيرها.

لكن المسيرة تراجعت بعد ذلك بخروج مبكر من كأس أوروبا 2016 ثم بأداء هزيل في مونديال 2018 وتوديع من الدور الأول، واكتملت الأمور سوءاً بالهزيمة من إنجلترا في كأس أوروبا الحالية.


المانيا يورو2020

اختيارات المحرر

فيديو