موسكو ترفض «اتهامات» واشنطن لها بتدخلها في أوكرانيا

موسكو ترفض «اتهامات» واشنطن لها بتدخلها في أوكرانيا

مجلس الأمن يعقد اجتماعا لبحث الأزمة في البلاد
الجمعة - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 06 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13247]

رفضت وزارة الخارجية الروسية، اليوم (الخميس)، الاتهامات الاميركية حول وجود "آلاف الجنود الروس في اوكرانيا"، واكدت من جديد ان موسكو لا تشارك بأي شكل في النزاع.
وكانت مساعدة وزير الخارجية الاميركي فيكتوريا نولاند قالت في جلسة استماع في الكونغرس ردا على سؤال عن عدد الجنود الروس في شرق اوكرانيا "بامكاني القول انهم بالآلاف"، مضيفة "منذ ديسمبر (كانون الأول)، نقلت روسيا مئات المعدات العسكرية بينها دبابات وعربات مصفحة ومدفعية ثقيلة (...) للجيش الروسي بنية قيادية خاصة به في شرق أوكرانيا".
من جهته، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية إن الارقام التي اوردتها واشنطن "مصدرها العدم وتدفع الاسرة الدولية باتجاه الالتباس وتشكل تضليلا لها".
وتتهم كييف ومعها الغربيون روسيا منذ اشهر بدعم المتمردين في شرق اوكرانيا عسكريا، لكن موسكو تنفي ذلك بشدة.
على صعيد متصل، أفاد دبلوماسيون اليوم بأن مجلس الامن الدولي سيعقد صباح غد (الجمعة) اجتماعا حول النزاع في شرق اوكرانيا الذي يشهد تهدئة نسبية.
وسيعرض ثلاثة مسؤولين في الأمم المتحدة الوضع امام سفراء الدول الـ15 الاعضاء. والمسؤولون الثلاثة هم مساعدا الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان ولوضع حقوق الانسان ايفان سيمونوفيتش، ومدير العمليات الانسانية جون غينغ.
ميدانيا يبدو ان اتفاق وقف اطلاق النار مطبق بشكل عام وبدأ سحب الاسلحة الثقيلة الوارد في اتفاقات السلام الموقعة في مينسك بين روسيا واوكرانيا وفرنسا وألمانيا.
إلا ان الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا هددت الثلاثاء روسيا بـ"رد قوي" بما في ذلك فرض عقوبات جديدة، في حال "خرق كبير" لوقف اطلاق النار.
والاجتماع الجديد لمجلس الامن الدولي يعقد بناء على طلب ليتوانيا.
ومنذ بداية الأزمة في اوكرانيا قبل قرابة عام، عقد المجلس نحو ثلاثين اجتماعا بقي القسم الاكبر منها من دون نتائج، بسبب الخلاف بين الدول الغربية وروسيا العضو الدائم في مجلس الامن الدولي والذي يتمتع بحق النقض (الفيتو).
والنزاع في شرق اوكرانيا بين القوات الحكومية والانفصاليين الموالين لروسيا، أسفر عن مقتل اكثر من ستة آلاف شخص منذ بداية اعمال العنف في أبريل (نيسان) 2014، بحسب آخر حصيلة للأمم المتحدة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة