تقارير استخباراتية ترجح سقوط كابل بيد «طالبان» في غضون أشهر

تقارير استخباراتية ترجح سقوط كابل بيد «طالبان» في غضون أشهر

الجمعة - 15 ذو القعدة 1442 هـ - 25 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15550]

بدأ الرئيس الأفغاني أشرف غني، أمس الخميس، زيارته إلى واشنطن، حيث يلتقي اليوم الرئيس الأميركي جو بايدن، على وقع التقدم الميداني الكبير الذي تحققه حركة «طالبان» على الأرض. وقالت جين ساكي، المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية، في بيان، إن «زيارة الرئيس غني والدكتور عبد الله عبد الله ستؤكد الشراكة الدائمة بين الولايات المتحدة وأفغانستان في وقت يستمر فيه الانسحاب العسكري». ويتخوف البعض من أن تتمكن حركة «طالبان» من التغلب على القوات الحكومية الأفغانية المحبطة أساساً من الوضع، بعد إنجاز انسحاب القوات الأميركية بحلول 11 سبتمبر (أيلول) المقبل. ونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» تحليلات استخباراتية أميركية تفيد بأنه من المحتمل أن تسيطر حركة «طالبان» على كابل خلال العام الذي يلي مغادرة القوات الأجنبية أفغانستان، وسقوط الحكومة خلال 6 أشهر. لكن خبراء يؤكدون أن سقوط الحكومة ليس حتمياً إذا تمت قيادة الجيش الأفغاني بشكل جيد. ومع تسارع الانسحاب الأميركي؛ حققت حركة «طالبان» تقدماً عسكرياً كبيراً، مؤكدة أنها سيطرت على أكثر من 80 من الأقاليم الأفغانية الـ421. وهذا الأسبوع سيطرت على معبر شير خان بندر (شمال) الحدودي؛ المعبر الرئيسي مع طاجيكستان والذي يشكل ممراً حيوياً في العلاقات الاقتصادية مع آسيا الوسطى. وفي مواجهة التقدم السريع للمتمردين، قام غني بتعديل وزاري شمل وزيري الداخلية والدفاع، لكن بالنسبة لعدد من المحللين؛ فإنه لا يملك حلولاً. ويؤكد دبلوماسي غربي؛ رفض الكشف عن اسمه، أن الرئيس «لم يعد يستمع سوى إلى 3 أو 4 أشخاص؛ بينهم مدير مكتبه ومستشاره للأمن القومي... وبالطبع زوجته». وتقول «طالبان» إن خصومها من القوات الأفغانية غالباً ما يلقون السلاح أو يغادرون مراكزهم دون قتال. بالنسبة للحكومة؛ فهذا خيار تكتيكي يقوم على الانسحاب من مواقع معزولة للتركيز على المواقع الاستراتيجية. لكن حتى حين تخوض القوات الأفغانية القتال، فهي تتكبد أحياناً خسائر فادحة. ويثير التقدم العسكري الذي أحرزته «طالبان» في أفغانستان قلق المجتمع الدولي الذي يخشى أن يستعيد المتمردون زمام السلطة في البلاد، لكن بعض الخبراء دعوا في لقاء مع وكالة الصحافة الفرنسية إلى عدم المبالغة في تقدير إمكانات المتمردين الأفغان. ونبهوا، في المقابل، إلى أن الفساد والانقسامات العرقية التي أصابت القوات الأفغانية منحت أفضلية لـ«طالبان»؛ التي سيطرت على عشرات المراكز الإدارية الأفغانية منذ بدء الانسحاب الذي أمر به الرئيس الأميركي جو بايدن في مايو (أيار) الماضي. ويرى آندرو واتكينز، المحلل في «مجموعة الأزمات الدولية» ومستشار الأمم المتحدة السابق في أفغانستان، أنه «من غير الممكن إنكار حجم وسرعة الخسائر بالأراضي التي مُنيت بها الحكومة الأفغانية»، لافتاً إلى «أن سقوط كابل ليس وشيكاً، و(طالبان) ليست أداة ساحقة لا يتعذر قهرها». وأوضح أن معظم المقاطعات التي سيطر عليها المتمردون تقع في مناطق ريفية ذات قيمة استراتيجية ضئيلة. وأشار إلى أنه رغم وجود بعضها على طرق رئيسية أو حول مدن كبيرة، فإنهم «لن يحاولوا بالضرورة الاستيلاء على هذه المدن في المستقبل القريب». فيما عدّ كارتر مالكاسيان، المستشار السابق في البنتاغون، أن فرص استيلاء «طالبان» على كابل في المدى القريب «ضئيلة» لكن من «الممكن» أن يحدث ذلك خلال عام. وتوقع المبعوث السابق للرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما إلى أفغانستان جيمس دوبينز من مركز «راند» للدراسات، حدوث تصعيد فوري للأعمال القتالية، محذراً من أن السكان قد يصابون بالإحباط في حال وقعت المدن الكبرى بقبضة «طالبان». وفيما لا تزال محادثات السلام في الدوحة بين «طالبان» والحكومة الأفغانية في طريق مسدودة، ويتبادل الطرفان المسؤولية عن ذلك، فإن الرئيس الأفغاني يأمل في إقناع «طالبان» بقبول دور في حكومة وحدة وطنية مؤقتة تهدف إلى تمهيد الطريق لإجراء انتخابات. لكن «طالبان»، التي شجعتها نجاحاتها العسكرية، ليس لديها أي نية للمضي أبعد في المفاوضات، بل تعتزم استعادة السيطرة على البلاد وفرض النظام الأصولي نفسه الذي كان قائماً أثناء حكمهم بين 1996 و2001، وسعت في الآونة الأخيرة إلى طمأنة المجتمع الدولي، مؤكدة أنها ستحافظ على «حقوق كل مواطني هذا البلد؛ رجالاً ونساء، في ضوء تعاليم الإسلام وتقاليد المجتمع الأفغاني». وفيما يسعى بعض الأفغان من الذين لديهم إمكانات مالية لمغادرة البلاد، قالت تقارير إن العديد من كبار المسؤولين أرسلوا عائلاتهم إلى الخارج؛ خصوصا إلى تركيا. وأمس أعلن البيت الأبيض أن الرئيس بايدن أمر بتسريع عملية منح المترجمين الأفغان الذين عملوا مع القوات الأميركية تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة مع عائلاتهم، والذين يقدر عددهم بنحو 50 ألف شخص. وتعمل الولايات المتحدة ودول «حلف شمال الأطلسي (ناتو)» الأخرى على منح تأشيرات دخول للأفغان خشية أن تعدّهم حركة «طالبان» خونة. لكن «طالبان» تقول إنه لا داعي إلى أن يقلقوا إذا تابوا، كما تبدي استعدادها لضمان أمن الدبلوماسيين والعاملين في الوكالات الإنسانية. وشكل أمن الدبلوماسيين والسفارات الأجنبية وتأمين مطار العاصمة كابل، نقطة بحث رئيسية بين واشنطن وأنقرة، حيث أجرى وفد عسكري أميركي اجتماعاً مع مسؤولين أتراك لبحث الاتفاق المبدئي الذي توصل إليه الطرفان، لتولي أنقرة أمن المطار بعد لقاء الرئيسين بايدن وإردوغان على هامش قمة دول حلف «الناتو» في 14 يونيو (حزيران) الحالي، الذي وافق على إبقاء القوات التركية، شرط الحصول على دعم مادي ولوجيستي من الولايات المتحدة.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة