ابن ماركيز يتذكر أبويه

ابن ماركيز يتذكر أبويه

رودريغو يصدر كتاباً عن غابو ومرسيديس
الخميس - 14 ذو القعدة 1442 هـ - 24 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15549]
ماركيز مع ابنه رودريغو

حكى غابرييل غارسيّا ماركيز يوماً أن أصعب اللحظات التي مرّ بها خلال كتابته رائعته «100 عام من العزلة» في ستينات القرن الماضي، كانت عندما نقر على آلته الكاتبة الجملة التي أودت بحياة الكولونيل أوريليانو بونديّا، وخرج من مكتبه يبحث عن زوجته مرسيديس في البيت الذي كان يسكنه في العاصمة المكسيكية، ليقول لها مغموماً وشبه منهار: «قتلت الكولونيل».

وفي الكتاب الذي وضعه رودريغو ماركيز بعنوان «غابو ومرسيديس... وداع» يتذكّر الابن الذي تربطني به صداقة تعود إلى تسعينات القرن الماضي كيف عاش والداه تلك اللحظة المؤلمة، ويقول: «أمي التي كانت وحدها تعرف ماذا يعني له ذلك القرار، قامت إليه وغمرته وتعانقا طويلاً بصمت بعد أن أبلغها النبأ الحزين».

أكثر من مرة سمعت رودريغو، وهو مخرج سينمائي، يقول إن والدته، مرسيديس برشا، المتحدّرة من عائلة لبنانية هاجرت إلى مصر، واستقرّت في بور سعيد، قبل أن تهاجر إلى كولومبيا، هي المرساة الأساس لتلك العائلة والشجرة الوارفة التي كان يستظلّها والده، ويبوح لها وحدها بهواجسه وأسراره.

رقيق جداً ومؤثّر وداع الابن في هذا الكتاب لوالده الذي رحل في العام 2014 ولوالدته التي غابت بصمت وبعيداً عن الأضواء في صيف العام الماضي. يقول رودريغو: «كان والدي يتذمّر دوماً من أن أشدّ ما يُكره في الموت هو كونه الحدث الوحيد في حياته الذي لن يتمكن أبداً من الكتابة عنه»، مازجاً تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة والديه بوقائع الموت الكثيرة التي برع ماركيز في وصفها، مثل وفاة بطل تحرير أميركا اللاتينية سيمون بوليفار في رواية «الجنرال في متاهته»، أو يوم انطفأت أورسولا أيغواران في «100 عام من العزلة» عشيّة عيد الجمعة الحزينة، نفس اليوم الذي رحل فيه صاحب «وقائع موت معلن».

ولا يجد رودريغو صعوبة في استحضار تلك الوقائع العائلية ومشاهد الموت التي وصفها والده في رواياته الخالدة، ويقول: «كان الموت هاجساً حاضراً عند والدي على الدوام، كما هو بالنسبة لمعظم الكتّاب على ما أعتقد. هاجس النهايات التي ترسم الإطار الأخير للحياة وتكتب خلاصة التجارب التي نعيشها».

وينكبّ رودريغو منذ سنوات على نقل بعض أعمال أبيه إلى السينما في مشروعات ضخمة، مثل رواية «وقائع اختطاف»، التي يذكر ماركيز في مذكراته أنه تعاقد مع 12 طالباً في كلية الصحافة والإعلام ليجمعوا له معلومات وتفاصيل عن الحادثة، التي تنتجها شركة أمازون، ويشرف هو على الإخراج وتنفيذ الإنتاج، والسلسلة التي تقوم بإعدادها شركة نتفليكس عن «100 عام من العزلة»، التي ما زالت في مراحلها الإعدادية. ويجدر التذكير بأن رودريغو تتلمذ سينمائياً على يد والده الذي أسّس المعهد الدولي الشهير للسينما في كوبا، إلى جانب عدد من المخرجين الأميركيين اللاتينيين، وكان لسنوات واحداً من أساتذته.

ورغم الشهرة الواسعة التي كان يتمتع بها ماركيز، والصداقات الكثيرة التي ربطته بمشاهير السياسة والأدب والفنون، كانت العائلة تحرص دائماً على عدم الكشف عن خصوصياتها، وكانت الوالدة هي كاتمة الأسرار التي تردد دائماً: «لسنا شخصيات عمومية»، وتتكفّل بعدم ظهور أخبار الأسرة في الصحف التي كانت تراقب عن كثب كل تحركاتها. ويعترف رودريغو أنه بدأ بكتابة هذه المذكرات منذ سنوات، وكان يعرف أنه لن ينشرها طالما والدته على قيد الحياة، لذلك جاء كتابه هذا بمثابة نافذة صغيرة على الألم في منزل والديه خلال السنوات الأخيرة من حياة غابو، ويقول: «أعتقد أنهما كانا سيشعران بالسعادة والاعتزاز لقراءته، لكني ما كنت لأنجو من انتقادات والدتي».

ومن «الأسرار» التي يكشفها رودريغو في كتابه، أن والده عاش في سنواته الأخيرة حالة شبيهة بالتي نقلها الممثل المعروف أنطوني هوبكينز في فيلمه الأخير «الأب»؛ حيث يقوم بدور رجل كهل، متوتر ومتلهف لأنه بدأ يفقد ذاكرته ويشعر بالضياع بين أفراد عائلته التي لم يعد يتعرّف على أفرادها. «ما الذي تفعله هنا هذه المرأة التي تعطي الأوامر في بيتي، وأنا لا أعرفها؟». وزوجته مرسيديس قال لي عنها يوماً، عندما دهشت لقوله؛ إنها تتحدّر من أصول لبنانية ومصرية: «يكفي أن تنظر إلى مسحة أبو الهول على وجهها». ويقول رودريغو إن والده، عندما لم يعد قادراً على التعرّف على ولديه، كان يسأل الخادمة: «من هم أولئك الأشخاص في الغرفة المجاورة؟». وغالباً ما كان يردد: «هذا ليس بيتي. أريد الذهاب إلى بيتي، إلى بيت أبي»، عندما كان يريد العودة إلى البيت، لكن ليس إلى بيت أهله، بل إلى بيت جدّه الكولونيل الذي عاش في كنفه حتى الثامنة من عمره، ومنه استلهم شخصية الكولونيل أورليانو بونديّا في «100 عام من العزلة».

لكن الأيام الأخيرة في حياة ماركيز كانت أيضاً أيام العودة إلى صفاء مرحلة الطفولة في مسقط رأسه «آراكاتاكا» عام 1927. فهو كان بوسعه أن يردّد غيباً قصائد كاملة لشعراء العصر الذهبي الإسباني، لكنه عندما فقد تلك القدرة بقي يتذكّر الأغاني التي كان يرددها صغيراً في القرية برفقة جدّه، ويطلب الاستماع إلى الموسيقى الشعبية التقليدية في المنطقة حيث أمضى طفولته على الساحل الكولومبي. ويروي رودريغو في كتابه: «في الأشهر الأخيرة من حياته، عندما لم يعد يتذكّر شيئاً، كانت تتقد عيناه عندما يسمع مطلع مقطوعة من تلك الموسيقى»، ثم يضيف: «وفي الأيام الأخيرة كانت الممرّضة تضع تلك المقطوعات بأعلى صوت في المنزل، كما لو كانت أغاني المهد لوداعه. لا شيء مثل تلك الموسيقى يعيدني إلى حياته».

ويروي رودريغو أن المرحلة الأخيرة من حياة والده كانت أسهل، إذ «إن المرحلة التي سبقتها كانت صعبة جداً ؛ حيث كان يدرك أنه بدأ يفقد الذاكرة ويتملكّه القلق والتلهّف. أما المرحلة الأخيرة، على حزنها، فكانت هادئة. كان هو هادئاً، لا يشعر بالقلق، هائماً لا يتذكّر أموراً كثيرة».

الفصل الأخير من الكتاب يخصصه رودريغو لوالدته مرسيديس التي يطلق عليها «غابا»، لأنها كانت الزوجة والأم وربّة المنزل، والتي أدارت النجاح الباهر الذي حققه والده، رغم أن دراستها توقفت عند المرحلة الثانوية. وفي واحد من أجمل مقاطع الكتاب، يروي رودريغو كيف انفجر هو وشقيقه غونزالو من الضحك يوماً عندما كانا في المنزل برفقة والدته بعد وفاة غابو، لمّا سمعا الرئيس المكسيكي يتحدث عن العائلة، ويقول: «الولدان والأرملة»، فهبّت والدته من مقعدها مهددة بقولها: «غداً سأقول لأول صحافي أصادفه إني على وشك الزواج. أنا لست أرملة. أنا مرسيديس».

توفّيت مرسيديس صيف العام الماضي في ذروة الجائحة، بعيداً من الأضواء والمعجبين الذين بكوا زوجها يوم رحيله. لكنها، على غرار غابو، كانت ستطلب من ابنها في حال قرّر أن يروي وفاتها، أن يترك القرّاء في حداد عميق وحزين. يقول رودريغو إنه في الأيام التي تلت رحيل أمه، كان ينتظر مكالمة منها تقول فيها: «اجلس بجانبي، وأخبرني كيف كان موتي. أخبرني بهدوء وبكل التفاصيل».


كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة