انخفاض منحنى الوفيات في المغرب

انخفاض منحنى الوفيات في المغرب

أكثر من 8 ملايين تلقوا الجرعة الثانية
الأربعاء - 13 ذو القعدة 1442 هـ - 23 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15548]

كشفت وزارة الصحة المغربية، أمس (الثلاثاء)، أن منحنى الوفيات بفيروس كورونا على مدى الأسبوعين الماضيين، سجل انخفاضاً بنسبة من 2 إلى 18 في المائة.

وأكد رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بالوزارة عبد الكريم مزيان بلفقيه، في تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة، أن هناك استقراراً ملاحظاً في المنحى العام للجائحة بالمملكة، وإن كانت تقابله بوادر ارتفاع في الحالات الإيجابية المسجلة خلال الأسبوعين الماضيين بزائد 12.05 في المائة.

وأوضح بلفقيه أن منظومة الرصد الصحي سجلت، خلال هذين الأسبوعين، انخفاضاً في نسبة الإيجابية بتراجعها من 3.87 في المائة إلى 3.31 في المائة، وكذا ارتفاعاً، مؤكداً في عدد الحالات النشطة التي انتقلت من 3165 حالة كعدد سجل منذ أسبوعين، إلى 3732 حالة يوم (21 يونيو/ حزيران)، أي بارتفاع ناهز 18 في المائة.

وفيما يخص عدد الحالات الحرجة الجديدة التي يتم استشفاؤها في أقسام العناية المركزة، فإنها عرفت استقراراً خلال الأسبوعين الأخيرين، في وقت عرف فيه العدد اليومي لحالات الإنعاش تحت التنفس الصناعي الاختراقي تحسناً ملحوظاً ناهز ناقص 50 في المائة خلال الأسبوعين الأخيرين.

وحرص بلقيه على أن الوضعية الوبائية ما زالت تحت السيطرة، داعياً إلى توخي الحيطة الحذر لتفادي أي انتكاسة في الحالة الوبائية المسجلة.

وبخصوص الأحداث البارزة خلال الأسبوعين الأخيرين، أشار رئيس قسم الأمراض السارية إلى استمرار الحملة الوطنية للتلقيح ضد «كوفيد - 19» لأسبوعها الـ21، وتسلم كمية إضافية من لقاح «سينوفارم» الصيني خلال نهاية الأسبوع الماضي، ما يعطي دفعة إيجابية جديدة نحو تحقيق أهداف الخطة الوطنية للتلقيح، واقتراب عدادها، بكل ثبات، نحو عتبة الـ18 مليون حقنة.

وذكر، من جهة أخرى، بما يشهده المغرب حالياً من عودة الجالية إلى أرض الوطن وتزامن ذلك مع اقتراب فترة العطل الصيفية، ما سيضفي على المملكة نوعاً من الحركية الاجتماعية «التي قد تصاحب برواج فيروسي ووبائي ممكن»، مشيراً إلى أن من شأن هذا أن يضع المغرب أمام تحدٍ كبير.

ولربح هذا الرهان، أكد بلفقيه ضرورة العمل على توفير الشروط المناسبة لإنجاح الحملة الوطنية للتلقيح، وضرورة الالتزام والتقيد بالتدابير الوقائية.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة أن ثمانية ملايين و451 ألفاً و201 شخص تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لـ«كوفيد - 19»، فيما بلغ عدد المتلقين للجرعة الأولى تسعة ملايين و594 ألفاً و360 شخصاً. وذكرت الوزارة في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لـ«كوفيد - 19»، من جهة أخرى، تم تسجيل 437 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، و381 حالة شفاء وثلاث وفيات خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضحت الوزارة أن الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 527 ألفاً و174 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس (آذار) 2020، فيما انتقل مجموع حالات الشفاء التام إلى 514 ألفاً و279 حالة، بنسبة تعافٍ تبلغ 97.6 في المائة.

أما العدد الإجمالي للوفيات، فقد انتقل إلى 9247 حالة، بنسبة فتك تبلغ 1.8 في المائة، وذلك بعد تسجيل حالة وفاة واحدة بكل من جهات مراكش آسفي وسوس - ماسة وكلميم - واد النون.

وتتوزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة بين الدار البيضاء - سطات (243)، والرباط - سلا - القنيطرة (72)، ومراكش آسفي (31)، وطنجة - تطوان - الحسيمة (30)، وسوس - ماسة (17)، والشرق (10)، وفاس - مكناس (9)، والداخلة وادي الذهب (7)، والعيون - الساقية الحمراء (7)، وبني ملال - خنيفرة (6)، ودرعة - تافيلالت (4)، وكلميم - واد النون (1).

وبحسب النشرة، فقد أصبح مؤشر الإصابة التراكمي بالمغرب يبلغ 1449 إصابة لكل مائة ألف نسمة، بمؤشر إصابة يبلغ 1.2 لكل مائة ألف نسمة خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما يصل مجموع الحالات النشطة إلى 3648 حالة.

وبلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة 36 حالة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى 210، سبع من بينها تحت التنفس الصناعي الاختراقي، و100 حالة تحت التنفس الصناعي غير الاختراقي. أما معدل ملء الأسرة فبلغ 6.6 في المائة.


المغرب فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة