وزير الخارجية السعودي: المملكة حريصة على وقف الحرب في اليمن

وزير الخارجية السعودي: المملكة حريصة على وقف الحرب في اليمن

حمّل إيران المسؤولية عن أنشطتها النووية
الثلاثاء - 12 ذو القعدة 1442 هـ - 22 يونيو 2021 مـ
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ونظيره النمساوي ألكسندر شالينبرغ (الشرق الأوسط)

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، أن بلاده حريصة على وقف الحرب في اليمن، وقدمت من أجل ذلك مبادرة استراتيجية لوقف إطلاق النار، إلا أن الحوثيين تعمدوا التصعيد وهاجموا مأرب، لافتا إلى أنهم رفضوا مبادرة وقف إطلاق النار في اليمن.

وقال الوزير السعودي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النمساوي، اليوم (الثلاثاء)، في العاصمة فيينا، إن إيران مسؤولة عن أنشطتها النووية، مؤكدا أن دور الوكالة الذرية بملف إيران النووي حاسم.

وتابع الأمير فيصل بن فرحان خلال المؤتمر، أن السعودية تحدثت في النمسا عن التدخلات الإيرانية في المنطقة، وأن المملكة لديها رؤية مشتركة مع النمسا بشأن استقرار المنطقة.

واستعرض وزير الخارجية السعودي مواقف بلاده الراسخة التي تهدف إلى إحلال الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة والعالم، مشيراً إلى دور «رؤية السعودية 2030» في تعزيز مفهوم السلام والتعايش والتنمية المستدامة التي ستنعكس على شعوب المنطقة والعالم وتزيد من فرص الاستثمار والتعاون مع دول العالم.

ولفت إلى مبادرتي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر» اللتين سترسمان توجه السعودية والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة ووضعها في خريطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة، وستسهمان بشكل قوي في تحقيق المستهدفات العالمية.

وفي رده على سؤال حول الحكومة الإسرائيلية الجديدة قال وزير الخارجية السعودي: «ليس لدينا علاقات مع إسرائيل وتغيير الحكومة فيها لا يؤثر علينا».

وأكد الأمير فيصل بن فرحان أن بلاده تؤمن بالحوار بين الأديان، وتسوية الصراعات بالوسائل السلمية، وتعزيز الحوار والتضامن بين مختلف الحضارات والشعوب والثقافات، كما أنها ملتزمة مع المجتمع الدولي لمعالجة تحدي تغيرات المناخ.

من جهته، قال وزير خارجية النمسا ألكسندر شالينبرغ، إن هجمات الحوثيين على السعودية أمر غير مقبول، وعلى الحوثيين العودة لطاولة الحوار، مشيرا إلى أن السعودية تقوم بدور محوري ومهم في المنطقة.

وأضاف شالينبرغ أن السعودية أكبر شريك لبلادنا في الشرق الأوسط، وأن مبادرات المملكة بشأن البيئة أثرت فينا بشكل كبير، وأن محافظة العلا مبهرة ولدينا رغبة في المساهمة بتطويرها.

وبخصوص الملف النووي قال وزير خارجية النمسا: «نؤيد العودة للاتفاق النووي مع إيران وتعزيزه وتنفيذه».

وخلال زيارته الرسمية إلى العاصمة النمساوية فيينا، التقى وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان بن عبد الله، أمس، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، وجرى خلال اللقاء مناقشة أبرز التطورات تجاه البرنامج النووي الإيراني، وأهمية فرض الآليات اللازمة للتفتيش السريع والشامل لكافة المواقع النووية الإيرانية، وكذلك وقف الانتهاكات والسياسات الإيرانية للقوانين والأعراف الدولية التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة والعالم.

كما ناقش الجانبان أهمية الالتزام بتطبيق المعايير الدولية للطاقة الذرية من أجل تحفيز النمو والتقدم لتحقيق التنمية المستدامة عالمياً، بالإضافة إلى مناقشة أبرز المستجدات على الساحة الإقليمية والدولية.


السعودية أخبار النمساء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة