«كوبا أميركا»: كولومبيا تسقط أمام البيرو بالنيران الصديقة... وتعادل مثير لفنزويلا مع الإكوادور

«كوبا أميركا»: كولومبيا تسقط أمام البيرو بالنيران الصديقة... وتعادل مثير لفنزويلا مع الإكوادور

غرامات على بعض لاعبي تشيلي لخرقهم قواعد «كورونا» بدعوة مصفف شعر داخل الفقاعة الصحية
الثلاثاء - 12 ذو القعدة 1442 هـ - 22 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15547]
الكولومبي مينا (الثاني من اليسار) في حالة ذعر بعد تسجيل هدف بالخطأ في مرمى فريقه ليمنح بيرو الفوز (أ.ف.ب)

فرطت كولومبيا بفرصة حسم بطاقتها إلى ربع نهائي بطولة كوبا أميركا المقامة في البرازيل إثر خسارتها بالنيران الصديقة أمام البيرو 1 - 2 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى التي شهدت حصول فنزويلا المبتلاة بتفشي «كوفيد - 19» بين صفوفها على نقطتها الثانية بالتعادل مع الإكوادور 2 - 2.
وكانت الفرصة قائمة أمام كولومبيا للحاق بالبرازيل المضيفة الفائزة بمباراتيها الأوليين إلى ربع النهائي، بعدما دخلت لقاء البيرو وفي جعبتها أربع نقاط من فوزها افتتاحاً على الإكوادور 1 – صفر، ثم تعادلها سلباً مع فنزويلا في مباراة هيمنت عليها تماماً، لكنها عجزت عن الوصول إلى الشباك.
لكن البيرو التي مُنيت بهزيمة قاسية في مباراتها الأولى أمام البرازيل صفر – 4، فاجأتها (قبل فجر أمس بتوقيت غرينتش) وعززت حظوظها ببلوغ ربع النهائي بنيلها ثلاث نقاط من مباراتين بفضل هدف عكسي سجله ييري مينا في مرمى بلاده.
ووجدت كولومبيا نفسها متخلفة منذ الدقيقة الـ17 حين سدد يوشيمار يوتون الكرة من خارج المنطقة فارتدت من القائم وسقطت أمام سيرخيو بينيا الذي تابعها في الشباك. وانتظرت كولومبيا حتى الدقيقة الـ53 من الشوط الثاني لإدراك التعادل من ركلة جزاء تسبب بها الحارس بدرو غاييسي بإسقاطه ميغيل بورخا، فانبرى لها الأخير وحولها بنجاح في الشباك.
لكن الفرحة الكولومبية بالتعادل لم تدم طويلاً؛ إذ حول مينا الكرة في شباك منتخب بلاده بصدره إثر ركلة ركنية نفذها كريستيان كويفا في الدقيقة الـ64، ملحقاً ببلاده هزيمتها الأولى في البطولة والأولى أيضاً أمام البيرو في المواجهات الـ11 الأخيرة بينهما، وتحديداً منذ نصف نهائي «كوبا أميركا» 2011 (صفر - 2 بعد وقت إضافي). وكانت كولومبيا تُمني النفس بحسم تأهلها قبل مواجهة البرازيل الأربعاء (فجر الخميس بتوقيت غرينتش) في ريو دي جانيرو في الجولة الرابعة الأخيرة لها. ورغم الخسارة ونتيجة تأهل أربعة منتخبات من أصل خمسة في كل من المجموعتين إلى الدور ربع النهائي، لا تزال حظوظ كولومبيا كبيرة في العبور بما أنها تحتل حالياً المركز الثاني بفارق نقطة أمام البيرو (تبقى للأخيرة مباراتان) واثنتان أمام فنزويلا التي خاضت مباراتها الثالثة ونجحت فيها باقتناص تعادل في الوقت القاتل أمام الإكوادور 2 - 2 بفضل رونالد هرنانديز في الوقت بدل الضائع.
ويعتبر التعادل أمام الإكوادور ومن قبله أمام كولومبيا إنجازاً كبيراً لفنزويلا، لا سيما أنها تفتقد 12 من لاعبيها بسبب «كوفيد - 19» الذي كان أصلاً سبباً في إرجاء البطولة من صيف 2020، ثم باستبعاد الأرجنتين من الاستضافة قبل أيام معدودة على انطلاقها، لتنضم بذلك إلى شريكتها كولومبيا التي استبعدت بسبب الوضع الأمني في البلاد؛ ما جعل من البرازيل منقذة اللحظات الأخيرة لاتحاد أميركا الجنوبية «كونمبيول».
ورأى المدرب البرتغالي لفنزويلا جوزيه بيسيرو، أن ما يحققه الفريق حالياً إنجاز كبير في ظل هذه الظروف الصعبة، وقال «لا أجد الكلمات المناسبة لكي أصف إعجابي بهؤلاء الشبان. بالطريقة التي يلعبون بها للمرة الأولى مع الفريق المحترف، يظهرون القدرة على التضحية، والقتال من أجل الدفاع عن قميص بلادهم». وتقدمت الإكوادور مرتين في المباراة عبر ايرتون بريسيادو في الدقيقة الـ39 وغونزالو بلاتا (71)، لكن فنزويلا أدركت التعادل الأول برأسية إدسون كاستيو في الدقيقة الـ51، ثم الثاني بكرة رأسية أخرى لهرنانديز بعد عرضية من كاستيو بالذات في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع (90+1).
على جانب فرض الاتحاد التشيلي لكرة القدم غرامات مالية على بعض لاعبي المنتخب لخرقهم القواعد المتبعة للحد من انتشار فيروس كورونا، بدعوتهم مصفف شعر داخل الفقاعة الصحية الخاصة بالفريق. وأفاد الاتحاد التشيلي من دون الافصاح عن أسماء اللاعبين، بأنه ستتم معاقبة كل الأشخاص المتورطين. وكان أحد نجوم المنتخب، وهو أرتورو فيدال، مع المدافع غاري ميديل، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر قيام أحد الحلاقين بقص شعره، على ما يبدو في فندق المنتخب. وعبّر الاتحاد التشيلي في بيانه عن أسفه لما حصل، مقدماً اعتذاره للمنظمين، ومؤكداً أن جميع أعضاء الوفد قدموا نتيجة فحص سلبية.


South America كوبا أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة