«العفو الدولية» تدعو للتحقيق مع الرئيس الإيراني الجديد في جرائم ضد الإنسانية

«العفو الدولية» تدعو للتحقيق مع الرئيس الإيراني الجديد في جرائم ضد الإنسانية

السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ
الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي (أ.ف.ب)

دعت «منظمة العفو الدولية»، اليوم (السبت)، للتحقيق مع الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، لتورطه في جرائم ضد الإنسانية متمثلة في «القتل والاختفاء القسري والتعذيب».

وذكرت المنظمة عبر بيان من خلال موقعها الرسمي اليوم (السبت): «بصفته كان رئيساً للقضاء الإيراني، ترأس إبراهيم رئيسي حملة قمع متصاعدة ضد حقوق الإنسان شهدت اعتقال مئات المعارضين السلميين والمدافعين عن حقوق الإنسان وأعضاء الأقليات المضطهدة بشكل تعسفي».

كما عدت «منظمة العفو الدولية» أن «الانتخابات الإيرانية تمت في أجواء قمعية»، وتابعت: «جاء صعود إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة في أعقاب عملية انتخابية أُجريت في بيئة شديدة القمع، ومنعت النساء وأعضاء الأقليات الدينية والمرشحين ذوي الآراء المتعارضة من الترشح للمناصب».

وكان التلفزيون الرسمي الإيراني أعلن فوز رئيسي بانتخابات الرئاسة بنسبة 62 في المائة من إجمالي الأصوات، وأن 28 مليون ناخب شاركوا في الانتخابات الإيرانية من إجمالي 59 مليون ناخب مسجل.

وطالبت «منظمة العفو الدولية» بإنشاء آلية محايدة «لجمع أدلة على الجرائم التي ارتكبها رئيسي في إيران»، معتبرة أن «صعود رئيسي للحكم في إيران تذكير بأن الإفلات من العقاب يسود البلاد».

ونوهت المنظمة الحقوقية بأن «رئيسي دعم قتل المئات، منهم نساء وأطفال، خلال احتجاجات إيران 2019»، و«انتهك حقوق الإنسان والأقليات خلال رئاسته للقضاء».

وتابعت المنظمة: «نواصل دعوتنا إلى التحقيق مع إبراهيم رئيسي لتورطه في الجرائم السابقة والجارية بموجب القانون الدولي».


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة