مسؤول أممي: غزة باتت أكثر عزلة من أي وقت مضى

مسؤول أممي: غزة باتت أكثر عزلة من أي وقت مضى

سيري أكد أن إعمار القطاع يتم ببطء بسبب نقص التمويل الدولي
الأربعاء - 14 جمادى الأولى 1436 هـ - 04 مارس 2015 مـ

قال مسؤول في الأمم المتحدة، مساء أول من أمس، إن عملية إعمار قطاع غزة «تتم بطء»، مؤكدا أن عدم توفير التمويل الدولي اللازم لذلك «أمر غير مقبول».
وذكر روبرت سيري، مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، خلال تصريح صحافي عقب زيارته إلى قطاع غزة لمدة يومين، أنه يتفهم تماما «الإحباط الذي يشعر به أهل غزة من البطء الإجمالي في إعادة الإعمار»، مشيرا إلى أن «العديد من أولئك الذين لديهم القدرة الآن على الوصول إلى مواد البناء اللازمة لإعادة الإعمار في قطاع غزة يفتقرون إلى المال لشرائها أو لتنفيذ العمل». ولفت سيري إلى اضطرار وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) قبل شهر إلى تعليق الدفعات النقدية للأسر اللاجئة، بسبب عدم وجود دعم من الجهات المانحة، وحذر من أن «هذا الوضع غير مقبول.. لأن غزة باتت أكثر عزلة من أي وقت مضى، مع العديد من القيود التي لا تزال في مكانها في المعابر الإسرائيلية على كل من البضائع والأشخاص، إضافة إلى أن معبر رفح (مع مصر) مغلق عمليا».
كما أبدى سيري قلقه من أنه «لم يتم تحقيق تقدم كاف لمعالجة القضايا الأساسية في قطاع غزة»، مؤكدا أن «آلية إعادة إعمار غزة هي مجرد تدبير مؤقت لتخفيف الاحتياجات الماسة، ونحن في الأمم المتحدة كنا دائما سباقين في الدعوة إلى إنهاء الحصار كشرط أساسي لاقتصاد مستقر وفعال في غزة». لكنه استدرك بأنه «لا يمكن أن يكون هناك اقتصاد مستقر وفعال دون وقف متين لإطلاق النار، ودون حكومة معترف بها شرعية وشاملة، تقود عملية إعادة بناء غزة التي ستستغرق بضع سنوات.. لهذا نحن بحاجة إلى الوقت، وإلى التزام من جميع الأطراف المعنية بهدنة لإعادة الإعمار طويلة الأمد، تحت مظلة حكومة التوافق الوطني، التي ينبغي أن تلتزم بها جميع الفصائل الفلسطينية».
ودعا المبعوث الأممي بإلحاح «جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك حكومة التوافق الوطني، والفصائل الفلسطينية، وإسرائيل ومصر والمجتمع الدولي، وكذا الجهات المانحة، إلى تغيير سياساتها التي فشلت، واعتماد استراتيجية غزة أولا». وختم سيري حديثه بأنه سيطلع مجلس الأمن الدولي أواخر الشهر المقبل للمرة الأخيرة قبل انتهاء عمله في منصبه الحالي، وأنه سيؤكد على ضرورة إعطاء الأولوية لغزة.
وكان سيري قد بدأ أول من أمس زيارة إلى قطاع غزة، هي الثانية خلال ثلاثة أشهر، تفقد خلالها مناطق الدمار في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وزار عائلة لاجئة في الحي تسلمت مواد بناء لإعادة إعمار منزلها.
لكن يبدو أن حديث سيري أغضب عددا من المسؤولين المصريين، حيث أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية عن استغراب مصر واستنكارها لما تضمنه البيان الصادر عن سيري من «مغالطات، ومحاولة مكشوفة منه لتعليق مسؤولية فشله في إنجاز مهمته في قطاع غزة على الآخرين، خاصة عجزه عن التحرك مع إسرائيل، باعتبارها قوة الاحتلال، والمسؤولة قانونيا عن قطاع غزة، للسماح بإدخال الكميات اللازمة من الاحتياجات الأساسية ومواد البناء إلى القطاع، من خلال المعابر الستة التي تربط القطاع بإسرائيل، ومحاولته إلقاء مسؤولية فشله على مصر حينما أشار إلى إغلاق معبر رفح».
وجدد المتحدث باسم وزارة الخارجية، في بيان صحافي أمس، موقف مصر الثابت الداعم للقضية الفلسطينية، ووقوفها المستمر إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، ورفض سياسة الحصار التي تفرضها إسرائيل عليه في قطاع غزة، منوها بجهود مصر في وقف «العدوان» الإسرائيلي على القطاع، واستضافتها لمؤتمر إعادة إعمار غزة، وكذا الجهود المكثفة التي تقوم بها بالتنسيق مع النرويج لحث الدول والمنظمات المانحة على الوفاء بالتزاماتها، سواء نحو الحكومة الفلسطينية أو لصالح برامج الأمم المتحدة العاملة في غزة، ومن أجل توفير الاحتياجات الإنسانية لأهلها.
وأشار المتحدث في هذا السياق إلى «قصور» المبعوث الأممي في الاضطلاع بمسؤولياته في تلقي الدعم من مختلف الأطراف الإقليمية والدولية، وفي ضمان التزام الأطراف داخل غزة بتسهيل عمل الآلية المؤقتة، التابعة للأمم المتحدة والمكلفة بإدخال مواد البناء إلى القطاع. كما كرر المتحدث التأكيد على حق مصر الثابت والأصيل في اتخاذ كل الإجراءات اللازمة والضرورية لحماية وتأمين حدودها ومواطنيها، باعتباره عملا أساسيا من أعمال السيادة التي لا تقبل التفريط.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة