فرنسي يصادق حمامة ويصطحبها معه أينما ذهب

فرنسي يصادق حمامة ويصطحبها معه أينما ذهب

السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15544]
الفرنسي بوجيه والحمامة واقفة على كتفه (رويترز)

عندما يخرج زافيير بوجيه (80 عاماً)، في نزهة بدراجته، تقف حمامة بيضاء رائعة الشكل فوق قبعته. وعندما يعمل داخل ورشته، تنقر الحمامة على المسامير، وحتى عندما يروي حديقته، تراقب ما يفعله من فوق كتفه، حسب ما ذكرته صحيفة (الغارديان) البريطانية.
وارتبط بوجيه، متقاعد يعيش بمنطقة بريتاني في شمال غربي فرنسا، بعلاقة صداقة مع الطائر الذي أطلق عليه بوجيه اسم بلونشون، منذ أن كان فرخاً صغيراً. والآن، يحرص الطائر على مرافقة بوجيه في كل مكان، إما بالجلوس على كتفه أو السير إلى جواره.
وعن هذه العلاقة الفريدة، قال بوجيه، الذي كان يعمل قبل التقاعد في تجارة لوازم البناء «هناك رغبة لدى كلينا لأن نكون معاً؛ لأن هذا يضفي علينا شعوراً رائعاً».
التقى الصديقان المميزان للمرة الأولى عندما كان بوجيه يقف قرب منزله ولفت نظره فرخ حمام صغير «شبه خالٍ من الريش» يسقط على الأرض أثناء محاولته الهرب من قطة. وعاد إلى منزله وهو يفكر أن «كائناً حياً آخر يكابد يوماً سيئاً». إلا أنه عندما ذكر لزوجته ما رآه، سألته لماذا لم يتلقط الطائر؛ لذا عاد إليه. قال «عدت إلى المنزل مع بلونشون في جيبي».
وكثيراً ما يسأله الناس كيف تمكن من تدريب الطائر وترويضه، لكنه يجيب ببساطة بأنه ما من سر وراء ذلك، فقط الاحترام المتبادل. وأعرب بوجيه عن اعتقاده بأن أي إنسان يمكنه بناء علاقة مع حيوان، «بمجرد أن يبدأ في احترام هذا الحيوان لما هو عليه، بمعنى أنه كائن حي يشاركنا الحياة على الأرض». وأكد، أنه «لا تحتاج سوى التحلي بالصبر، وأن تفهم كيف يعيشون وتكيف نفسك مع حياتهم، لأنهم هم أيضاً سيكيفون حياتهم معك».


فرنسا عالم الحيوان فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة