رحيل «الصوت الرومانسي» في الشعر العراقي

رحيل «الصوت الرومانسي» في الشعر العراقي

لميعة عباس عمارة توفيت في أميركا عن 92 عاماً
السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15544]
لميعة عباس عمارة

شكّل رحيل الشاعرة العراقية لميعة عباس عمارة، صباح أمس، في الولايات المتحدة، عن 92 عاماً، نهاية الجيل الشعري الذهبي في العراق: بدر شاكر السياب، ونازك الملائكة، وعبد الوهاب البياتي، الذين درسوا معاً في دار المعلمين العالية في أربعينات القرن الماضي.

وإذا كان السياب والملائكة والبياتي قد أسهموا في إحداث التجديد الكبير في الشعر العربي الحديث، بالانتقال من الشعر العمودي إلى شعر التفعيلة، أو الشعر الحر كما بات يُعرف، ظلت لميعة عمارة متمسكة بالعمود الخليلي لفترة، قبل أن تلحق بزملائها في كتابة الشكل الجديد.

وظلت لميعة عباس عمارة، محافظة على صوتها الرومانسي المرهف، والجريء أيضاً، في شعرها الفصيح والشعبي، طوال حياتها. وقد وصفها بعض النقاد بأنها «أفضل من جسّد الصوت الأنثوي الجريء، ومن أوائل من شيّد قصيدة الأنوثة وأضاءها في خريطة الشعر العربي الحديث، واحتفى بثنائية الجسد والروح».

ونعت الأوساط السياسية والثقافية في العراق الشاعرة الراحلة، وفي مقدمتهم الرئيس العراقي برهم صالح الذي كتب في تدوينة له على «تويتر»: «نودّع الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة، في منفاها، ونودّع معها أكثر من خمسة عقود من صناعة الجمال».

كذلك نعى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الشاعرة الراحلة بقوله: «بهذا الرحيل المؤلم، تكون نخلة عراقية باسقة قد غادرت دنيانا لكنها تركت ظلالاً وارفة من بديع الشعر، وإسهاماً لا يُنسى في الثقافة العراقية ستذكره الأجيال المتعاقبة بفخر واعتزاز وتبجيل».
... المزيد


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة